خالد صلاح

مركز الأزهر للفتوى: فرقعة الأصابع فى الصلاة مكروهة وتتنافى مع الخشوع

الأربعاء، 19 فبراير 2020 11:05 ص
مركز الأزهر للفتوى: فرقعة الأصابع فى الصلاة مكروهة وتتنافى مع الخشوع مركز الازهر العالمى للفتوى الإلكترونية
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ما حكم فرقعة الأصابع أثناء الصلاة؟ سؤال أجاب عنه مركز الأزهر العالمى للفتوى الألكترونية، وجاء رد المركز كالآتى: إن فرقعة الأصابع من الأمور الجائزة ما دام ذلك خارج الصلاة ولا يسبب ضررًا للإنسان، أمَّا إذا كان ذلك داخل الصلاة فيُكره؛ لأنَّه مما ينافى الخشوع فى الصَّلاة ويؤثر على المصلين.
 
وأوضح المركز أنه جاء فى [حاشية ابن عابدين(1/642)]: «ويُكرَه فرقعة الأصابع وتشبيكها ولو منتظرًا الصلاة أو ماشيًا إليها للنِّهى ولا يكره خارجها لحاجة».
 
وعن شعبة، مولى ابن عباس، قال: «صليت إلى جنب ابن عباس ففقعت أصابعي، فلما قضيت الصلاة قال: لا أم لك، تقعقع أصابعك وأنت في الصلاة» [رواه ابن أبي شيبة (2/128)].
 
وروى ابن جريج عن عطاء: «أنه كره أن يُنقِض أصابعه وهو في الصلاة». [رواه ابن أبي شيبة (الصلاة/ 7360)].
 
وجاء في حاشية العبادي على تحفة المحتاج: «ويكره أن يروِّح على نفسه في الصَّلاة وأن يفرقع أصابعه أو يشبكهما؛ لأنه عبث».
 
من ناحية أخرى استقبل مركزُ الأزهر العالمي للفتوىٰ الإلكترونية وفدًا إعلاميًّا من الناطقين بالعربية وغيرها من عدة دولٍ أفريقية، والذي يزور القاهرة حاليًا؛ لحضور دورة تدربيبة في مجال الإعلام وتبادل الخبرات، الذى يشرف عليها المجلسُ الأعلىٰ لتنظيم الإعلام.
 
تفقد الوفدُ أقسامَ المركز المتنوعة، واطَّلع علىٰ آلية العمل به، وجهودِهِ في التصدي للفتاوىٰ الشاذة والمتطرفة، ودوره الدعوي والتوعوي والمجتمعي، ووحداته العاملة مثل: وحدة لم الشمل، ووحدة بيان لمواجهة الإلحاد والفكر اللاديني.
 
ضم الوفدُ إعلاميين من جمهوريّة الجزائر والسودان وموريتانيا وجيبوتى وغينيا وغيرها من الدّول الإفريقية ،و رافق الوفدَ أثناءَ الزيارة الشيخُ أسامة هاشم الحديدى المدير التنفيذى للمركز.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة