خالد صلاح

4 حالات انتحار فى تركيا خلال 24 ساعة بسبب الديون.. انتحار مواطن تركى بعد تراكم ديون البنوك.. وطالب وضابط شرطة يتخلصان من حياتهما.. وأب تركى من ذوى الاحتياجات الخاصة يقتل نفسه بسبب ضيق الحال

الأربعاء، 19 فبراير 2020 10:00 م
4 حالات انتحار فى تركيا خلال 24 ساعة بسبب الديون.. انتحار مواطن تركى بعد تراكم ديون البنوك.. وطالب وضابط شرطة يتخلصان من حياتهما.. وأب تركى من ذوى الاحتياجات الخاصة يقتل نفسه بسبب ضيق الحال اردوغان
كتب أيمن رمضان - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مؤشرات كثيرة تكشف التزايد الكبير فى معدلات الانتحار التى يشهدها المجتمع التركى خلال الفترة الراهنة، فى ظل استمرار الأزمة الاقتصادية التى تضرب تركيا فى الفترة الراهنة، وتراكم الديون على المواطنين الأتراك، بالإضافة إلى الإجراءات التعسفية التى يتبعها الرئيس التركى ضد معارضيه، لتشهد أنقرة 4 حالات انتحار خلال 24 ساعة فقط، حيث ذكر موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن مواطن تركى يُدعى خالد يلماز، يعيش فى مدينة مانافجات بمحافظة أنطاليا، انتحر بسبب تراكم الديون المصرفية لبنكين، وبلغت 26 ألفًا و450 ليرة تركية، حيث أوضح المواطن المنتحر، البالغ من العمر 48 عامًا، فى رسالة كتبها قبل انتحاره : أنا لست غاضبًا من أحد..سامحونى جميعًا، حيث يأتى ذلك فى إطار ارتفاع عدد الأتراك المقبلين على الانتحار بسبب الظروف الاقتصادية السيئة.

وقال المواطن التركى فى رسالته قبل إقدامه على الانتحار: انتحرت بسبب الديون المصرفية، ونقص الأموال، لدى دين بقدر 26 ألف ليرة من بنك دنيز و450 ليرة من بنك فيبا، ولا أستطيع الدفع.. أنا لست غاضبًا من أحد.. سامحونى جميعًا.

وسبق أن أعلن حزب الشعب الجمهورى التركى، عن انتحار 45 شخصًا فى تركيا خلال 2019، بسبب البطالة وعجزهم عن الوفاء بمتطلبات الحياة، فيما لقى 1620 عاملًا مصرعهم فى حوادث عمل مختلفة، من ناحيته قال نائب رئيس حزب الشعب الجمهورى والى أغبابا : بينما ينفق النظام الحاكم بتركيا ملايين الليرات على حياة الرفاهية والترف، شهد عام 2019 حالات انتحار جماعية نتيجة الجوع والبؤس الذى يعانى منه الشعب، موضحا أن هناك 1620 عاملًا فقدوا حياتهم نتيجة لحوادث عمل، وأغلب تلك الحوادث وقعت فى مجالات البناء والنقل والزراعة. و95% من العمال ممن لقوا حتفهم غير مسجلين بالنقابة. كما فقد 20 طفلًا حياته فى حوادث عمل.

كما شهدت تركيا حالتين انتحار خلال ساعات قليلة، حيث شهدت مدينة إسطنبول واقعة انتحار جديدة لطالب جامعى وذلك فى تزايد ملحوظ لتفشى ظاهرة الانتحار فى تركيا بسبب الأزمة الاقتصادية التى يعانيها الشعب التركى تحت حكم الرئيس رجب طيب أردوغان، وبحسب موقع تركيا الآن، فإن طالب فرقة الرابعة بكلية الإذاعة والتلفزيون قسم السينما بجامعة إسطنبول، ظل لفترة طويلة يبحث عن عمل من أجل سداد ديونه إلا أنه لم يستطع إيجاد عمل مما دفعه للانتحار.

وفى ذات الإطار، قال الموقع التابع للمعارضة التركية، أن مواطن تركى يدعى سافوز سليم سرت دمير، انتحر، حيث كان يعمل كضابط ببلدية زيتين برنو، بمنزله بمنطقة شيشلى، مشيرا إلى أن سليم سرت دمير يبلغ من العمر 33 عامًا، وكان يعمل كضابط ببلدية زيتين برنو بمنزله الموجود بمنطقة شيشلى.

وتم اكتشاف الواقعة عندما حاول أحد زملائه الوصول إليه، إلا أنه فشل، وعندما وصل إلى بيته فوجئ بانتحاره، وأكد صديقه أن سرت دمير يعيش وحدة بمنطقة شيشلى وأن عائلته موجودة بمدينة قونيا، وأنه تقدم بطلبات كثيرة من أجل نقله إلى منطقة قونيا، لكنها جميعها قوبلت بالرفض.

وذكر موقع تركيا الآن، أن مقاطعة جيزرا التابعة لمدينة شيرناق التركية، شهدت انتحار مواطن من ذوى الاحتياجات الخاصة بإلقاء نفسه من الطابق الرابع بإحدى بنايات المدينة، ليلقى مصرعه على الفور، حيث ألقى مواطنًا تركيًا يدعى نظير كيليتش، وهو أب لـ 4 أطفال ومعاق بنسبة 76%، بنفسه من الطابق الرابع بإحدى البنايات، بعد معاناته لتوفير حياة كريمة لأبنائه بسبب صعوبة حصوله على مساعدات مادية من الدولة.

وأضاف الموقع التابع للمعارضة التركية، أن كيليتش الذى يبلغ من العمر 46 عامًا، توفى فور سقوطه من أعلى بناية بالمدينة التى يعيش بها، رغم محاولة الفرق الطبية إسعافه، وأنه حاول الانتحار 3 مرات فى وقت سابق.

ووفق التقرير الذى نشرته قناة "مباشر قطر"، فمثلما فعلها قبل ذلك وادعى حصول انقلاب تخلص على أثره من كل منافسيه يخطط أردوغان لارتكاب مذبحة جديدة لقمعِ منافسيه.. خطةُ الطاغية ارتكزت على ترويج شائعات بوجود تحركا للانقلاب عليه، وتابع:"هذه الإشاعة رو لها مجموعة من الإعلاميين التابعين لحزب العدالة وأبرزهم الكاتب الصحفى يوسف قبالى، الذى روج لحدوث انقلاب وشيك فى تركيا، مطالبا الحكومةَ بأن تكون على أتم الاستعداد لمواجهة ذلك".

واستكمل تقرير قناة المعارضة القطرية: "قابلان، المعروف بولائه لأردوغان، دعا الشعب التركى، لتوخى الحذر واليقظة وعدم التخلى عن الحكمة"، مؤكداً أن تحذيرات الكاتب التركى جاءت فى مقال له بجريدةِ " بنى شفق" أكد فيه على ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة ولازمة من أجل الوقف الفورى لأى محاولة انقلاب استفزازية، مشدداً على أنه ادعى أن هذا التحذير هدفه الوفاء بمسئوليته تجاه الدولة، تجاهلا أنه من الأدوات التى يستخدمها الديكتاتور أردوغان للتخلص من بقية منافسيه فى تكرار واضح لسيناريو عامِ 2016.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة