خالد صلاح

كمال محمود

الكورة فى أفريقيا مصدر للرعب

الأحد، 02 فبراير 2020 12:05 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
مشهد مريع لم يكن أبدا فى تخلينا أن نراه فى كرة القدم ونحن فى عام 2020، حدث فى ملعب الجوهرة معقل فريق الهلال السوداني خلال مباراته أمام الأهلى فى الجولة الأخيرة من دور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا، بعث الرعب في نفوس جموع المصريين خوفا على لاعبى الأهلى من أى ضرر قد يصيبهم.
 
حقيقة وقت حدوث هذا المشهد باقتحام أحد الجماهير السودانية الملعب فى الدقيقة 74، وما تبعها بسياج أمنى يشعرك وكأنك فى معركة حربية بين طرفين متناحرين وليس مباراة كرة قدم بين فريقين عربيين.. لم يكن هناك أي تفكير راودنى سوى الاطمئنان على سلامة لاعبينا من أى مكروه، ولم أعد مشغولا بنتيجة المباراة وتأهل الأهلى من عدمه، فالموقف وصل إلى تهديد الحياة.. وهنا كل التحية للاعبين فى استكمال المباراة ولهم كل العذر فى هدف التعادل الذى جاء فى الدقيقة 95.
 
ما حدث يحتاج تدخلا من مجلس إدارة الأهلى بقدر الحدث المرعب الذى تعرض له اللاعبون، ويتوجب دون أى تهاون تصعيد الأمر لأعلى الجهات الكروية حال إذا ما لم يتخذ الاتحاد الأفريقي عقوبات مغلظة ضد الهلال السودانى ومنعه على الأقل من اللعب وسط جمهوره عدة سنوات، جراء من حدث منعا لتكراره من جديد فى مباريات أخرى.

* رغم كل التحفظات على أداء الأهلى والزمالك فى منافسات دور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا، لكن الأهم أن صعد الفريقين لدور الثمانية الذى يعد كل المتأهلين إليه أبطال سابقين وتوجوا بالأميرة السمراء، ومعه مطلوب التركيز الجدى فى الاستعداد للمنافس أيا كان اسمه، خاصة أن الجميع على مستوى متقارب سواء أصحاب التصنيف الأول أو الثانى - من يلعب على بطولة لا يشغله من سيواجه ــ هذا عرف كرة القدم الحقيقية.

ولم يعد هناك مجال للحديث عن سلبيات حدثت بالفعل هنا وهناك، ولنعتبرها ماضيا وانتهى مع تعويضها بتحقيق بداية جديدة ومختلفة توازى تاريخ القطبين، على أن يكون التفكير منحصرا فيما هو قادم فقط، مع تغيير أوضاع الفريقين الفنية للأفضل فيما هو باقى من منافسات البطولة والعمل على تغيير شخصية اللاعبين سواء فى الأهلى أو الزمالك و اللعب فقط على الفوز داخل وخارج الملعب بما يضمن الوصول إلى أبعد نقطة فى المنافسات نحو الظفر باللقب الغالى الغائب عن خزائن البطولات المصرية منذ قرابة سبع سنوات وتحديدا منذ أخر فوز للأهلى بالبطولة عام 2013 على حساب أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقى.‎
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة