خالد صلاح

عمر الأيوبى

الهروب من «مقبرة» الدكة

الأحد، 02 فبراير 2020 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى ايام قليل طار مارسيلو الاهلى الى الصفاقسى التونسى على سبيل الاعارة ورفض البقاء والقيد بعيدا عن المشاركة فى المباريات ، وقبله حسمها عمار حمدى بالرحيل اعارة  للطلائع ومثلهما صلاح محسن إلى سموحة خوفا من ضياع فرص المشاركة مع المنتخب الاوليمبى فى اولمبياد طوكيو 2020 . 

اللاعبين حسموا قرارهم بالرحيل للاعارة هربا من  التجميد على دكة  الاحتياطى ، وهو القرار الصائب لان التاريخ الماضى كل من حافظ على بقائه على الدكة تاه وسط الزحام ولم يتذكره احد مع الايام لينتهى مشواره فى هدوء بدون أن يشعر به أحد ، والامثلة كثيرة للذين انتهوا فى مقبرة الدكة  ، كما يكشف التاريخ نجاح أغلب حالات التمرد على الدكة بالاعارة أو الرحيل النهائى مثل أحمد رفعت وخالد قمر رحل من الزمالك للتالق فى الاتحاد السكندرى ، ومصطفى محمد هرب للاعارات بطنطا والطلائع ليعود من الباب الكبير للزمالك ومنتخب مصر .

الدنيا اختيارات ، هناك لاعبين يرضون بالبقاء فى  الاهلى والزمالك يحصدون الفلوس وعمرهم الافتراضى ينتهى مع الوقت ، وأخرين يتمردون ويرحلون للعب والمشاركة ويزاحمون على خطف الاضواء .  


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

ساسى.. خط أحمر

الإثنين، 27 يناير 2020 10:00 ص

واقعية «البدرى»

الخميس، 23 يناير 2020 10:00 ص

هل رحيل عبدالعاطى «حل»؟

الأربعاء، 22 يناير 2020 06:46 م

هل تتراجع أسعار اللاعبين؟

الأربعاء، 15 يناير 2020 10:00 ص


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة