خالد صلاح

آية عبد الرحمن عن انتشار ألعاب التحدى على السوشيال: تشكل خطرًا على الأطفال

الخميس، 20 فبراير 2020 11:10 م
آية عبد الرحمن عن انتشار ألعاب التحدى على السوشيال: تشكل خطرًا على الأطفال ايه عبد الرحمن
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سلطت قناة إكسترا نيوز، الضوء على مخاطر ألعاب التحدى المنتشرة على مواقع السوشيال ميديا، والتي يستخدمها الأطفال وصغار السن في الحصول على إعجاب من رواد مواقع التواصل الاجتماعى، حيث أكدت الإعلامية آية عبد الرحمن، مقدمة برنامج الحقيقة، المذاع على قناة إكسترا نيوز، أن الفترة الماضية ظهرت انتشار ظاهرة ألعاب التحدى، على مواقع التواصل الاجتماعى، والتي يلعبها الأطفال وهو ما يشكل خطر كبير على حياتهم، موضحة أن الأيام الماضية ظهرت لعبة تدعى "تحدى جسر الجمجمة"، على السوشيال ميديا، ومارسها الأطفال بشكل كبير.

111
 

وأضافت الإعلامية آية عبد الرحمن، أن أغلب مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى من المراهقين وصغار السن ، وهو ما يزيد من خطر انتشار كمثل تلك الألعاب، خاصة أن بعض الأطفال يستخدمون هذه الألعاب من أجل الحصول على "لايكات" من متابعى السوشيال ميديا، دون وعى منهم بأن هذه الألعاب تشكل خطرا كبيرا على حياتهم.

 

وأوضحت مقدمة برنامج الحقيقة، على قناة إكسترا نيوز، أنه يمكن لهؤلاء الأطفال الحصول على مزيد من المتابعة من خلال استخدام مواقع التواصل الاجتماعى في أشياء مفيدة، لافتة إلى ضرورة مواجهة انتشار تلك الألعاب التي تتسبب في إيذاء الأطفال الذين ليسوا على وعى بخطورتها.

 

وفى وقت سابق أعلنت مديرية التربية والتعليم بالوادى الجديد عن تنفيذ عدد من الاجراءات الاحترازية لمنع انتشار ظاهرة انتشار عدد من الألعاب والتحديات الخطيرة بين طلاب المدارس على مواقع الإنترنت وتطبيقات الهواتف المحمولة والتى تسبب ضررا بدنيا خطيرا لمن يمارسها ومنها لعبة التحدى المميت والتى يقوم فيها اثنين بعرقلة شخص ثالث ليسقط على الأرض وترتطم أضعف منطقة فى رأسه على الأرض مباشرة وهو ما قد ينتج عنه حدوث سكتة دماغية أو نزيف فى المخ.

 

وقال صلاح مرغنى مدير عام مديرية التربية والتعليم بالمحافظة فى تصريح خاص لـ اليوم السابع "، إنه فور وصول الاشارة من وزارة التربية والتعليم بهذا الشأن تم توزيعها على إدارات المتابعة وموجهى علم النفس والفلسفة والاخصائيين الاجتماعيين والادارات النوعية وتم التنبيه مشددا على منع تلك الألعاب ومتابعة تنفيذ تلك التوجيهات بدقة متناهية، مؤكدا على أن تلك الاجراءات احترازية لكون طلاب المحافظة مسالمين بطبيعة أهل الوادى الجديد ولا تنتشر بينهم تلك الالعاب والظواهر السلبية الا فى حالات فردية يتم التعامل معها بمنتهى الاحتراف التوجيهى لتقويم السلوك السلبى ومنع تكراره مرة أخرى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة