خالد صلاح

الكاتب ريتشارد ماثيسون تخصص فى أدب الرعب ورفض جائزة أمريكية.. اعرف السبب

الخميس، 20 فبراير 2020 06:00 م
الكاتب ريتشارد ماثيسون تخصص فى أدب الرعب ورفض جائزة أمريكية.. اعرف السبب ريتشارد ماثيسون
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمر اليوم ذكرى ميلاد الكاتب والسيناريست الأمريكي ريتشارد بيرتون ماثيسون، والذى ولد في مثل هذا اليوم 20 فبراير من عام 1926م، تميز الراحل بالكتابة في الخيال  العلمى والرعب، ونال شهرة واسعة على خلفية أعماله الكثيرة، التي تحولت لأعمال سينمائية، وولد ماثيسون فى اللينديل بولاية نيوجيرسى للمهاجرين النرويجيين، ونشأ في بروكلين ، نيويورك، كان مؤثراته فى الكتابة المبكرة فيلم "دراكولا" ، وروايات "كينيث روبرتس"، حيث نشر قصته القصيرة الأولى فى سن الثامنة.

بعد أن تخرج من المدرسة الثانوية في عام 1943م، عمل مع الجيش في أوروبا خلال الحرب العالمية الثانية، شكل هذا الأساس لروايته "The Beardless Warriors"، ثم التحق بمدرسة ميسورى للصحافة بجامعة ميسورى ، وحصل على درجة البكالوريوس فى عام 1949 ، ثم انتقل إلى كاليفورنيا.

 

يشتهر بأنه مؤلف رواية "أنا أم ليجند" ، وهي رواية رعب عام 1954 تم عرضها على الشاشة ثلاث مرات، كما كتب ماثيسون 16 حلقة تلفزيونية من منطقة الشفق، بما فى ذلك "كابوس على ارتفاع 20000 قدم" و "ستيل" ، قام بتكييف قصته القصيرة عام 1971 "Duel" كسيناريو من إخراج ستيفن سبيلبرج لفيلم تلفزيونى، كما تم تكييف 7 من رواياته وقصصه القصيرة كصور متحركة: الرجل المتقلص (تم تصويره باعتباره الرجل المتقلص المذهل) ، وهيل هاوس (تم تصويره باسم ذا ليجند أوف هيل هاوس)، وماذا يمكن أن تأتي الأحلام، وعطاء عرض الوقت (تم تصويره في مكان ما في الوقت المناسب)، إثارة أصداء، فولاذ (تم تصويره على أنه حقيقى الصلب) ، زر (تم تصويره باسم The Box)، كما اعتمد فيلم "العرق البارد" على روايته "ركوب الكابوس"، وفيلم "الجليدية" إلى روايته "شخص ما ينزف".

حصل ماثيسون على عدة جوائز منها جائزة World Fantasy Award عن الإنجاز الحياتى فى عام 1984م، وجائزة Bram Stoker لإنجاز العمر من جمعية كتاب الرعب في عام 1991، وفى مؤتمرات وورلد فانتسي السنوية، فاز بجائزتين أدبيتين سنوية محكمتين لأعمال معينة: جوائز وورلد فانتسي لجائزة أفضل وقت لعام 1975 وريتشارد ماثيسون: قصص مجمعة كأفضل مجموعة عام 1989م.

 

وقبل أيام قليلة من رحيله حصل على جائزة Visionary، ولكنه رحل قبل أن يتسلم الجائزة، ولكن الأكاديمية الأمريكية المانحة خصصت الحفل له، وقال رئيس الأكاديمية  آنذاك "روبرت هولجوين" "إن إنجازات ريتشارد ستظل قائمة إلى الأبد فى خيال كل من يقرأ أو يرى عمله الملهم والفريد".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة