خالد صلاح

تميم يمول الإرهاب ويترك شباب قطر يعانى من الزحام.. طلاب الوكرة يُمنعون من دخول المدرسة نتيجة للتكدس المرورى ..وصحفى فرنسى يفضح شراء أمير قطر منصات لإطلاق الصواريخ للمتطرفين تحت ستار المساعدات الإنسانية

الخميس، 20 فبراير 2020 12:02 ص
تميم يمول الإرهاب ويترك شباب قطر يعانى من الزحام.. طلاب الوكرة يُمنعون من دخول المدرسة نتيجة للتكدس المرورى ..وصحفى فرنسى يفضح شراء أمير قطر منصات لإطلاق الصواريخ للمتطرفين تحت ستار المساعدات الإنسانية تميم بن حمد
كتب أيمن رمضان - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في الوقت الذى يهتم فيه أمير قطر تميم بن حمد بتمويل الجماعات الإرهابية وشراء منصات صواريخ لتمكين تلك التنظيمات المتطرفة من إطلاق الصواريخ، فإنه يهمل تماما شؤون بلاده وهو ما كشفت عنه تقارير للمعارضة القطرية بأن طلاب الوكرة يُمنعون من دخول المدرسة نتيجة للتكدس المرورى وفشل حكومة تميم فى حل أزمة الطلاب، حيث أكد موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، أن معاناة الشعب القطري ما زالت مستمرة في العديد من خدمات ومرافق الدولة، فيواجه الشعب القطري يوميًّا مشكلة الازدحام والتكدس المروري في شوارع الدوحة خاصة بالإشارات؛ حيث تمتد طوابير السيارات إلى عشرات الأمتار والكيلومترات، حيث يزداد الوضع تعقيدًا واختناقًا يومًا بعد يوم، فيما لم ينجُ طلاب مدرسة الوكرة الثانوية بنين، من سوء الخدمات بالدولة، حيث تتعسف إدارة المدرسة مع أبنائها بحرمانهم من دخول المدرسة وحضور اليوم الدراسي ومتابعة دروسهم، في حال تأخرهم ولو دقيقة واحدة، رغم أن تلك المشكلة خارجة عن إرادة الطلاب، حيث تعاني الشوارع من الازدحام المروري يوميًّا.

وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إنه تتزامن تلك المشكلة مع ما تروج له الإدارة القطرية بشأن تطبيق منظومة طرق جيدة وسهولة التنقل بين شوارعها ومناطقها، خاصة في ظل استعدادها للحدث الأبرز لديها وهو تنظيم كأس العالم 2022 في قطر، وهو الأمر الذي يفضح عدم دراسة المؤسسات القطرية قراراتها بشكل جيد يتسق مع حقوق المواطن أو المقيم على الأراضي القطرية، حيث تترك إدارة مدرسة طلابها أمام أبوابها وترضى بعدم مشاركتهم في اليوم الدراسي، دون أن يكون لها يد في مشاكل تثبت إهمال النظام.

وأكد موقع قطريليكس، أن تنظيم الحمدين تمكن على مدار السنوات الماضية، سعى إلى التغلغل في المنطقة العربية لدعم وتمويل الجماعات الإرهابية تحت غطاء المساعدات الإنسانية، حيث استخدم الإعلام المأجور ومراكز الدراسات والمنظمات الإنسانية غير النزيهة، بشكل كبير للتضليل، والتغطية على تلك الممارسات، مشيرة إلى أن الصحفي الفرنسي عثمان تازاخارت، كشف خلال ندوة عقدت في ميونيخ بألمانيا حول تمويل الإرهاب، دعم قطر لميليشيات إرهابية بشراء منصات لإطلاق الصواريخ لهم في بعض البلدان، مستغلة حالة الفقر لجذب عدد كبير من الشباب لتنفيذ أجندتها الإرهابية في المنطقة.

 

وأكد الصحفي الفرنسي، أنه لأول مرة منذ عقود تحول قطر تمويل الإرهاب إلى سياسة رسمية لبعض الدول، تحت ستار المساعدات الإنسانية، بهدف الضغط على الحكومات، وتمرير أجندتها الاستعمارية.

 

وفى ذات الإكار أكد موقع قطريليكس، أن ألاعيب تميم بن حمد أمير قطر تتوالى في ظل أزمة المقاطعة التي أعلنتها دول الرباعي العربي الداعية لمكافحة الإرهاب ضد قطر منذ يونيو عام 2017، للنهوض بالخطوط الجوية القطرية الناقل القطري، بعد تكبدها خسائر تقدر بملايين الريالات القطرية، حيث أعلنت مجموعة الخطوط الجوية القطرية، اليوم الأربعاء، حيلة ابتكرها نظام تميم للخروج من الخسائر التي تعرضت لها المجموعة بعد انهيار الخطوط الجوية الإيطالية والتي تمتلك بها حصة تبلغ 49% من الشركة وانتهت بتصفيتها.

 

وتابع موقع قطريليكس: استغلت الخطوط القطرية المدة المتبقية لمؤسس مجموعة شركات "آي.إيه.جي" ويلي والش، والمالكة للخطوط الجوية البريطانية، قبل تقاعده وتغيير الإدارة بالمجموعة، وقامت بزيادة حصتها من نسبة 21.4% إلى 25.1%، بزعم دعمها للشركة المالكة للخطوط البريطانية.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة