خالد صلاح

حمو بيكا: "لم أدعِ المرض زى ما بتقولوا وبتاخدوا كل حاجة هزار فى الكومنتات"

الخميس، 20 فبراير 2020 04:37 ص
حمو بيكا: "لم أدعِ المرض زى ما بتقولوا وبتاخدوا كل حاجة هزار فى الكومنتات" حمو بيكا
كتب هيثم سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجه مطرب المهرجانات حمو بيكا رسالة إلى جمهوره، مشيرًا أنه لم يدعِ المرض، وأنه يعانى من مرض "كرونز"، وهوعبارة عن مرض التهاب الأمعاء يسبب ألمًا شديدًا فى الجهاز الهضمى يصاحبه اضطرابات والشعور بالتعب الشديد.

وقال حمو بيكا، عبر صفحته على فيس بوك: "عشان الزيطة والكلام الكتير اللى أنتوا كاتبينه فى الكومنتات إحنا مش بنقول أى كلام أو حمو بيكا بيدعى المرض زى ما أنتوا بتقولوا وبتاخدوا كل حاجة هزار فى الكومنتات.. ده كلام دكتور عن مرض الكرونز لو أنت متعرفش أيه هو مرض الكرونز اتفرج على الفيديو واعرف بس بلاش تكتب كلام ملهوش لازمة".

حمو بيكا
حمو بيكا

وأضاف: "الصفحة اللى معمولة دى معمولة عشان تقفوا مع الناس اللى مش مقتدرة تجيب العلاج مش عشانى خالص أنا الحمد لله ربنا مقدرنى بس غيرى عنده المرض مش مقتدر، بدل ما تقعدوا تهزروا ادعموا المرضى ووصلوا صوتهم للمسئولين".

يشار إلى أن نقيب الموسيقيين هانى شاكر أصدر تنبيهًا مهمًا على كل المنشآت السياحية والبواخر النيلية والملاهى الليلية والكافيهات بعدم التعامل مع مطربى المهرجانات.

وكان النقيب أصدر بيانًا جاء فيه، أنه فى إطار الجدل المجتمعى الحاصل على الساحة المصرية ووجود شبه اتفاق بين كل طوائف المجتمع على الحالة السيئة التى باتت تهدد الفن والثقافة العامة بسبب ما يسمى بأغانى المهرجانات، والتى هى نوع من أنواع موسيقى وإيقاعات الزار وكلمات موحية ترسخ لعادات وإيحاءات غير أخلاقية فى كثيرٍ منها، وقد أفرزت هذه المهرجانات ما يسمى بـ"مستمعى الغريزة"، وأصبح مؤدى المهرجان هو الأب الشرعى لهذا الانحدار الفنى والأخلاقى، وقد أغرت حالة التردى هذه بعض نجوم السينما فى المساهمة الفعالة والقوية فى هذا الإسفاف.

وأوضح نقيب المهن الموسيقية، أن شروط عضوية أو تصاريح النقابة بالغناء ليست قوامها صلاحية الصوت فقط، ولكن أيضًا هناك شروطًا عامة يتوجب أن تتوافر فى طالب العضوية أو التصريح، وهى الالتزام بالقيم العليا للمجتمع والعرف الأخلاقى واختيار الكلمات التى لا تحض على رزيلة أو عادات سيئة، وأن لجنة اختبار الأصوات مجرد مرحلة أولى، ثم ينعقد المجلس للنظر فى باقى الشروط.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة