خالد صلاح

شاهد.. مقتل 8 أشخاص فى إطلاق النار قرب فرانكفورت بمقهيين للشيشة روادهما عرب

الخميس، 20 فبراير 2020 04:07 ص
شاهد.. مقتل 8 أشخاص فى إطلاق النار قرب فرانكفورت بمقهيين للشيشة روادهما عرب حادث إطلاق النار فى مقهيين بألمانيا
شعبان هدية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت الشرطة الألمانية، مقتل 8 أشخاص على الأقلّ في حادثتى إطلاق نار وقعتا ليل الأربعاء فى مدينة هاناو قرب فرانكفورت، مشيرة إلى أنّها أطلقت عملية أمنية واسعة النطاق لاعتقال مطلق أو مطلقى النار، وأفادت وسائل إعلام محليّة ، أنّ إطلاق النار وقع في مقهيين للشيشة "النارجيلة" فى هاناو التى تبعد عن فرانكفورت حوالى 20 كلم.
 
Fusillade en #Allemagne 🇩🇪: 2 bars à chicha visés à #Hanau. Au moins 8 morts.. Après l’arrestation d’un groupuscule d’Ext-droite la semaine dernière, on peut imaginer que cette fusillade soit l’œuvre d’un groupe équivalent à l’encontre de la communauté Muzpic.twitter.com/mjiHYBVV6v
ونقل موقع قناة الحرة عن متحدّث باسم الشرطة الألمانية ، قوله ، إنّه تمّ إطلاق "عملية مطاردة واسعة النطاق" لإلقاء القبض على من أطلق النار، وأظهرت لقطات صور سيارة من نوع مرسيدس متضررة، بسبب إطلاق النار أمام واحد من المقهيين.
 
وقال شهود عيان " إن مطلق النار أو مطلقى النار استهدفوا فى البداية مقهى رواده عرب ومسلمون ، ومن ثم توجهوا إلى مقهى ثان وأطلقوا النار على رواده".
 
وأضاف شهود العيان أنهم سمعوا ثمان أو تسع زخات من طلقات نارية ورأوا شخصا واحدا على الأقل ملقى على الأرض فيما هناك أكثر من عشر إصابات.
 
وشوهدت طائرة مروحية تتبع للشرطة الألمانية تحلق في سماء المدينة.

وكانت الشرطة الألمانية قد اعتقلت مجموعة يمينية متطرفة الجمعة الماضى، كشفت التحقيقات معهم أنهم كانوا يخطّطون لهجمات واسعة النطاق ضد مساجد على غرار الهجمات التي شهدتها نيوزيلندا العام الماضي.

 
وأوردت صحيفتا "دير شبيجل" و"بيلد" أن المجموعة التى أوقف 12 من أعضائها الجمعة كانت تنوى شن هجمات ضد مساجد فى أوقات إقامة الصلاة.
 
وكشفت التقارير إن الموقوفين كانوا يخططون لهجمات مماثلة لتلك التي وقعت في كرايستشيرش في نيوزيلندا حيث استُهدف مسجدان بإطلاق نار أسفر عن 51 قتيلا.
 
وكان الزعيم المفترض للمجموعة، والذي كانت السلطات قد وضعته قيد المراقبة، قد أبلغ متواطئين معه بمخططه في اجتماع عقد الأسبوع الماضي.
 
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة