خالد صلاح

سياسى ليبى: السراج التقى مستشار آبى أحمد ووعده بمليار دولار لبناء سد النهضة

الجمعة، 21 فبراير 2020 10:59 م
سياسى ليبى: السراج التقى مستشار آبى أحمد ووعده بمليار دولار لبناء سد النهضة  عبد الحكيم معتوق الكاتب والمحلل السياسي الليبي
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال عبد الحكيم معتوق، الكاتب والمحلل السياسي الليبي، إن فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية، التقى مستشار الرئيس الأثيوبى ووعده بمليار دولار لبناء سد النهضة.

وتابع خلال لقائه مع الإعلامي مصطفى بكري في برنامج "حقائق وأسرار" المذاع على قناة "صدى البلد"، أن طاهر السني مندوب السراج في الأمم المتحدة لا يعرف جغرافيا ليبيا أو قبائلها، ولديه جنسية أمريكية، كما أن عليه قضايا تهريب ينظرها النائب العام.

 

وأوضح الكاتب والمحلل السياسي الليبي أن السراج وجماعته يسعى لزعزعة الأمن القومي المصري والعربي ، وجذب المرتزقة وإهانة  الليبيين، وترك مساحة للإسلام السياسي للسيطرة على مفاصل الدولة الليبية والارتهان للأجندات الخارجية.

 

وأشار معتوق إلى أن الليرة التركية مهددة وهناك حالة سخط في الشارع التركي، مؤكدا أن تركيا دولة كرتونية هشة قائمة على الاقتراض ولهذا أحلام أردوغان المريضة أوهمته بالتوسع على حساب ليبيا وسوريا.

 

وكان قائد الجيش الوطني الليبي المشير خلفية حفتر أكد أن الصبر بدأ بالنفاذ لعدم التزام الأطراف الأخرى بوقف الهدنة وخرقها باستمرار من قبل العصابات المسلحة.

 

وقال حفتر: "كما قلنا سابقا فإن صبرنا بدأ ينفذ حيال الخرق المتكرر للهدنة من قبل عصابات ومرتزقة أردوغان والسراج وعدم الوفاء بالتعهدات ببرلين، والقوات المسلحة تقيم الوضع بطرابلس وتتواصل مع كل الأطراف الدولية وهي جاهزة لكل الاحتمالات ما لم يقم المجتمع الدولي ودول برلين بتحمل مسؤولياتها تجاه الاحتلال التركي لبلادنا" وفقا لما نشر فى "سبوتنيك" الروسية.

 

وشدد حفتر قائلا: "على الأمم المتحدة ومجلس الأمن ودول برلين تحمل مسؤلياتها في وقف تدفق المرتزقة السوريين والأتراك والأسلحة المختلفة التي تنقل يوميا لطرابلس عبر تركيا أمام العالم أجمع دون رادع وفي خرق وتنصل لأردوغان والسراج من التزاماتهما ببرلين ولا يمكننا أن نظل مكتوفي الأيدي".

 

وتابع قائلا: "فإذا لم تنجح حوارات جنيف بتحقيق الأمن والسلام لبلادنا وشعبنا ويتم إخراج المرتزقة ويعودوا من حيث تم جلبهم، فبكل تأكيد، القوات المسلحة ستقوم بواجبها الوطني والدستوري في حماية مواطنيها وسيادة الدولة وحدودها من الغزو التركي العثماني وأطماع الواهم أردوغان لبلادنا".

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة