خالد صلاح

"الديهى" يطالب بشطب أى طبيب يجرى عملية ختان الإناث من جداول الأطباء

السبت، 22 فبراير 2020 08:20 م
"الديهى" يطالب بشطب أى طبيب يجرى عملية ختان الإناث من جداول الأطباء الإعلامي نشأت الديهي
كتب أيمن رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الإعلامي نشأت الديهي، إن هناك فيديو محزن لمسنة تريد أن تذهب للحمام ولا تجد من يساعدها، رافضًا أن يذيعه على الجمهور لقسوته، مؤكداً أن أبناء هذه السيدة مجرمين؛ لكونهم يتركوا والدتهم بهذا المنظر في المستشفى أو دار المسنين، ولو لم يكن لها أبناء فأين أقاربها وجيرانها، وأين التكافل والتراحم، مناشدًا المشايخ بالدعوة للتراحم بين الناس، وأن يحببوا الناس في فعل الخير، بدلًا من ترهيبهم.

وأكد "الديهى"، خلال برنامجه "بالورقة والقلم"، المذاع على قناة "TEN"، أننا أمام كارثة مجتمعية خطيرة بأن يكون هناك ابن نوصيه أن يكون رحيم بوالدته، أو أب نوصيه أن يكون رحيم بابنته، مستنكرًا واقعة وفاة الطفلة ندى أثناء إجراء عملية ختان الإناث لها، معتبراً أن إحالة الطبيب المتهم بقتل طفلة في عملية ختان الإناث بمنفلوط بأسيوط إلى الجنايات، هو عين الحقيقة، فهذه الفتاة قال عنها القرآن الكريم: " وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأيّ ذَنْبٍ قُتلَتْ"، فهذه الفتاة تم وأدها كما كان يحدث في الجاهلية، مشددًا على أن الردع مطلوب، مناشدًا بشطب هذا الطبيب وأي طبيب يقوم بعملية ختان الإناث من سجلات نقابة الأطباء.

 

وفى سياق آخر، قال الإعلامي نشأت الديهي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، التقى اليوم بمبعوث رئيس مجلس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، ورئيس الوزراء السابق هيلا ميريام ديسالين، للحديث عن الجديد في سد النهضة، وأخر تطورات مارثوان المفاوضات في واشنطن، التي تفضي لتوقيع اتفاق تاريخي منتظر نهاية الشهر الجاري.

 

وأضاف  "الديهي"، أن المباحثات بين الرئيس السيسي، ومبعوث رئيس وزراء إثيوبيا، تمت بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وممثل مصر في المفاوضات الدائرة في واشنطن، واللواء عباس كامل، والذي له دور أصيل في هذا الملف منذ فترة طويلة.

 

وتابع "الديهي"، أن المباحثات ركزت على العلاقات بين مصر وإثيوبيا، والرئيس السيسي، أكد أن مصر لها ثوابت تاريخية في التعامل مع جيرانها ودول حوض النيل، وأن هدفنا الرئيسي هو تحقيق النهضة والتنمية الحقيقة للجميع، ونخوض المفاوضات دون التدخل في الشئون الداخلية لأي دولة، وأكد إيمان الدولة المصرية بالتعاون المثمر الصادق مع إثيوبيا، وتم استرجاع واستعراض ما تم حتى هذه اللحظة من تفاوض حول سد النهضة، معتبراً أن وصول ديسالين للقاهرة، ولقاءه بالرئيس السيسي، يمثل خطوة كبيرة للإمام في الاتفاق والتوافق حول سد النهضة.

 

وأكد الديهي، أن رئيس الوزراء، اجتمع اليوم مع اللواء محمد العصّار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، وهشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، والمهندس كامل الوزير، وزير النقل، ونيڨين جامع، وزيرة الصناعة والتجارة، والفريق عبد المنعم الترّاس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع للحديث عن تحويل سيارات النقل الجماعي للعمل بالغاز الطبيعي بدلًا من البنزين المكلف والملوث للبيئة، والعمل على جذب مستثمرين جدد للعمل بصناعة السيارات، وتوطين صناعة السيارات الكهربائية في مصر.

 

وأشار "الديهي"، إلى أن مصر تصنع السيارات منذ الستينيات، وجميع مصانع السيارات تم بيعها في فترة الخصخصة الفوضوية من الناحية الاقتصادية والتي تسببت في خسائر كبيرة للاقتصاد المصري، معقبًا: "الدولة دلوقتي بتلم نفسها تاني، واليوم تم فتح أول صفحة في ملف الصناعة".

 

وتابع، أن مجلس الوزراء يبحث إعادة ضخ الدماء في عروق المصانع والصناعة المصرية بعد أن نشفت، بعد أن تبدلت قيم العمل والانجاز والاختراع والصناعة بالفهلوة والمكاسب السريعة، وهذه إفرازات طبيعية للمجتمع، منوهًا بأن مصر احتفلت بالمولودة رقم 100 مليون، بينما دولة المغرب الشقيقة احتفلت بتصنيع مليون سيارة، مناشدًا الحكومة المصرية بالاستعانة بقصة نجاح المغرب الشقيقة في صناعة السيارات، معقبًا: "إحنا نقدر بس نركز، كفانا روتين وبيروقراطية، وكفانا تعامل بنفس الطريقة والوصول لنفس النتائج".

 

وأشار "الديهى"، إلى أن هناك إشادة من صحيفة إيطالية تصف العاصمة الإدارية الجديدة بأول مدينة ذكية عربية، وأن ما يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مصر لم يحدث منذ ألف عام.

 

وأكد "الديهي"، أن الرئيس السيسي، هو أول من فكر في إنشاء عاصمة تليق بمصر وفقًا للمستجدات كأول مدينة متكاملة في المنطقة، منذ إنشاء القاهرة على يد جوهر الصقلية، وتابع، أن مساحة العاصمة الإدارية الجديدة أكبر من سنغافورة .

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة