خالد صلاح

"الديوان الإسبرطى" عن تاريخ الجزائر قبل الاستعمار.. هل تفوز بالبوكر؟

السبت، 22 فبراير 2020 02:00 ص
"الديوان الإسبرطى" عن تاريخ الجزائر قبل الاستعمار.. هل تفوز بالبوكر؟ غلاف الرواية
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

من الجزائر، وقبيل الاستعمار الفرنسي، تحديدًا من عام 1815 وحتى 1833 ينطلق الروائي عبد الوهاب عيساوي ليقدم لنا روايته الجديدة "الديوان الإسبرطى"، ومن خلال تقسيم روايته بين خمسة أبطال مختلفين، يعرض تلك اللحظات الفارقة التي مهدت لدخول الفرنسيين لاحتلال الجزائر، وما سبق ذلك من أثر العثمانيين عليهم وما كانوا يفعلونه هناك.

والديوان الإسبرطي رواية للروائي الجزائري عبد الوهاب عيساوى، صدرت الرواية لأوّل مرة في العام 2019 عن دار ميم للنشر في الجزائر، ودخلت في القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) لعام 2020.

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية 2020 (البوكر) اليوم القائمة القصيرة للروايات المرشحة لنيل الجائزة فى دورتها الثالثة عشرة، وذلك خلال مؤتمر صحفى عقد فى متحف حضارة الماء بمدينة مراكش المغربية، حيث تضمنت القائمة 6 روايات تم اختيارها من بين 16 رواية دخلت القائمة الطويلة، وهى صادرة باللغة العربية بين يونيو 2018 ويوليو2019.

وقالت لجنة تحكيم "البوكر" في حيثياتها لترشيح الرواية في القائمة القصيرة للبوكر: "تتابع رواية "الديوان الإسبرطي" تفاصيل يومية وتاريخية للمجتمع الجزائرى فى السنوات الأولى للغزو الفرنسى وسقوط الحكم العثمانى من خلال متابعة مسار خمس شخصيات مركزية تتقاطع فى رؤاها تجاه هذين الحدثين".

49360645._SX318_

وتدور أحداث الرواية حول خمس شخصيات تتشابك في فضاء زمني ما بين 1815 إلى 1833، في مدينة المحروسة، الجزائر أولها الصحفي ديبون الذي جاء في ركاب الحملة على الجزائر كمراسل صحفي، وكافيار الذي كان جنديا في جيش نابليون ليجد نفسه أسيرا في الجزائر، ثم مخططا للحملة.

ثلاث شخصيات جزائرية تتباين مواقفها من الوجود العثماني في الجزائر، وكما تختلف في طريقة التعامل مع الفرنسيين، يميل ابن ميار إلى السياسة كوسيلة لبناء العلاقات مع بني عثمان، وحتى الفرنسيين، بينما لحمة السلاوي وجهة نظر أخرى، الثورة هي الوسيلة الوحيدة للتغيير. أما الشخصية الخامسة فهي دوجة، المعلقة بين كل هؤلاء، تنظر إلى تحولات المحروسة ولكنها لا تستطيع إلا أن تكون جزءا منها، مرغمة لأنه من يعيش في المحروسة ليس عليه إلا أن يسير وفق شروطها أو عليه الرحيل.

ووفقا للكاتب إبراهيم عادل، استطاع عبد الوهاب عيساوي أن ينقل الصورة كاملة، ولم ينتقل في أحداث الرواية أبعد من تلك الأيام التي رصدها، قبيل الاستعمار الفرنسي. وفي الوقت نفسه كان التركيز على شخصيات غير تاريخية وغير معروفة، أكسبها هو من خلال وصفه والتعريف بهم صفاتهم وطريقة كلامهم، وجعلهم يعبرون عن منطقهم الخاص وحياتهم، وطريقة تعاملهم وأفكارهم تجاه المحتل العثماني والمستعمر الفرنسي بعد ذلك، وترك للقارئ في النهاية تشكيل الصورة النهائية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة