خالد صلاح

مانشستر سيتى يدفع لمحامٍ 20 ألف إسترلينى يومياً للعودة إلى دورى الأبطال

السبت، 22 فبراير 2020 10:54 ص
مانشستر سيتى يدفع لمحامٍ 20 ألف إسترلينى يومياً للعودة إلى دورى الأبطال ديفيد بانيك
كتب أحمد عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت تقارير صحفية أن نادى مانشستر سيتى الإنجليزى قرر بتعيين ديفيد بانيك المحامى الشهير فى المملكة المتحدة والذى نجح فى منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى مرتين، للدفاع عن حقوقه ضد يويفا بعدما أصدرت قرارا بمنع مانشستر سيتى من المشاركة فى البطولات الأوروبية لمدة عامين.

وقالت صحيفة "ذا ميرور"، إن بانيك يعتبر أحد أفضل المحامين فى المملكة المتحدة وسيقود معركة سيتى القانونية ضد الاتحاد الأوروبى لكرة القدم عقب القرار الذى تم فى وقت سابق من هذا الشهر، حيث تأمل إدارة النادى الإنجليزى فى أن يتمكن من استخدام خبرته القانونية لمساعدة السيتى فى التغلب على المشاكل التى يواجهها مع الاتحاد الأوروبى وسيدفع بسخاء حيث تصل تكلفة تعيين هذا المحامى الشهير إلى 20 ألف جنيه إسترلينى يوميًا.

وفجر الاتحاد الأوروبى لكرة القدم "يويفا" مفاجأة من العيار الثقيل الجمعة الماضى بإعلان حظر مانشستر سيتى من المشاركة فى البطولات الأوروبية، وأهمها دورى الأبطال لمدة موسمين تنتهى فى 2022، وهو ما لم يرض النادى الإنجليزى الذى أكد فى بيان رسمى عقب إعلان العقوبة أنها كانت متوقعة، لكنه لن يتنازل عن حقه.

وجاء قرار الإيقاف بعدما تلقى الاتحاد الأوروبى مستندات تثبت وجود انتهاكات لقواعد اللعب المالى النظيف، تم إرسالها عبر البريد الإلكترونى، وأفادت بأن ملاك النادى كانوا محل شبهات فيما يتعلق بعوائد الرعاية على قميص النادى، والتى قدرت قيمتها بنحو 70 مليون جنيه إسترلينى سنويًا، وأوصى رئيس غرفة الحكم التابعة للجنة المراقبة المالية للأندية ورئيس الوزراء البلجيكى السابق إيف لوتيرم، باستبعاد مانشستر سيتى من مسابقة دورى أبطال أوروبا، فى تقريره الذى أرسل فى مايو الماضى إلى غرفة الحكم.

وأشارت التسريبات إلى أن النادى الإنجليزى الثرى سمح لأطراف راعية له بضخ أموال نقداً لتغطية عجز ميزانيته، تقدر بنحو 2,7 مليار يورو فى سبع سنوات خصوصاً عبر عقود رعاية مبالغ فيها، وكان سيتى من أكثر الأندية تحت مجهر الاتحاد القارى فيما يخص قواعد اللعب المالى النظيف، وفرض عليه عام 2014 غرامة بقيمة 60 مليون يورو بسبب مخالفة هذه القاعدة، لكن الاتحاد القارى والنادى توصلا إلى اتفاق باستعادة مبلغ 40 مليونا فى حال التزم الأخير ببنود التسوية.

وأرسل المستندات هاكر برتغالى يدعى روى بينتو، والذى توصل إلى 70 مليون وثيقة موجودة بمساحة 3.4 تيرابايت، نجح من خلالها فى إثبات انتهاكات النادى الإنجليزى لقواعد اللعب المالى النظيف، وتم القبض عليه ويتواجد حالياً فى أحد سجون العاصمة البرتغالية لشبونة بسبب تورطه فى قضايا قرصنة إلكترونية خلال السنوات الماضية، وأرسل بعدها كل مخالفات مانشستر سيتى إلى الاتحاد الأوروبى عبر البريد الإلكترونى فى 2015.

ويستعد مانشستر سيتى لمواجهة ريال مدريد يوم الأربعاء المقبل فى ذهاب دور الـ16 لبطولة دورى أبطال أوروبا حيث سيتم تطبيق العقوبة بدءا من الموسم المقبل.

ديفيد بانيك
ديفيد بانيك

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة