خالد صلاح

"الأوبزرفر": غضب حيال التأخير فى التحقيق بعلاقة بوريس جونسون بصديقة أمريكية

الأحد، 23 فبراير 2020 01:46 م
"الأوبزرفر": غضب حيال التأخير فى التحقيق بعلاقة بوريس جونسون بصديقة أمريكية بوريس جونسون وجينفر اركورى
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أبرزت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية الغضب من تأخير اتخاذ قرار بشأن التحقيق فى علاقة بوريس جونسون بصديقته الأمريكية جينفر آركورى عندما كان عمدة لندن، وما إذا كانت هذه العلاقة ساهمت فى منحها امتيازات من قبل مكتب جونسون.

وقال المكتب المستقل لسلوك الشرطة إنه يتعقب الشهود فى جميع أنحاء العالم، وذلك فى إطار سعيه لتوضيح السبب فى تأخره ما فى بدء تحقيق فى هذا الأمر.

منذ أواخر سبتمبر، يقوم المكتب المستقل لسلوك الشرطة (IOPC) بتقييم ما إذا كان يجب التحقيق بشأن ارتكاب رئيس الوزراء سوء سلوك إجرامى محتمل بسبب صداقته مع أركورى عندما كان عمدة لندن.

كان قرار المكتب متوقعًا فى البداية فى نوفمبر، إلى أن علم الأوبزرفر أن الإعلان سوف يتأخر إلى ما بعد الانتخابات العامة فى ديسمبر، لحماية جونسون من العناوين الرئيسية المحتملة فى المرحلة الحاسمة من الحملة.

الآن يخشى أعضاء جمعية لندن من أن التأخير المستمر والمفاجئ من قبل محققى IOPC قد يعنى أنه لن يتم إصدار أى إعلان قبل الشهر المقبل قبل انتخابات بلدية لندن.

ويقولون أنهم أخبروا فى البداية أن التحقيق الذى أجراه IOPC بشأن جونسون - الذى كان عندما كان رئيسًا للبلدية - كان مسؤولاً عن الشرطة فى لندن - سيتم "القيام به " بحلول نهاية نوفمبر، مما يسمح للجنة الإشراف التابعة لـ GLA باستئناف تحقيقها الخاص. فى علاقة جونسون مع آركورى.

أكدت مصادر IOPC أن هيئة الرقابة لا تزال منخرطة فى "عملية تحديد نطاق" فى المزاعم ضد رئيس الوزراء وقالت أن الهيئة "لم تضع مطلقًا جدولًا زمنيًا للوقت الذى ستستغرقه هذه العملية". وقد نفى سابقًا تأجيل اتخاذ قرار لتجنيب جونسون إحراجًا محتملاً قبل الانتخابات، ويصر على أن عملية جمع المعلومات فى المزاعم كانت معقدة.

وقالت اللجنة فى بيان "يعود تاريخ الادعاءات إلى حوالى ثمانى سنوات، وأى أدلة محتملة من شأنها أن تساعدنا على تقرير ما إذا كانت هذه الأسباب المعقولة موجودة أم لا هى المعلومات التى يتعين علينا الوصول إليها من المنظمات الأخرى. كان علينا أيضًا تحديد موقع عدد من الشهود المحتملين والتحدث معهم فى هذا البلد وفى الخارج".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة