خالد صلاح

بعد أزمة حسن شاكوش.. هل للتلاعب بمشاعر وأحاسيس "بنت الجيران" عقوبة؟.. المشرع جرم المساس بجسم الإنسان المادى فقط.. فقهاء يقترحون تجريم الإيذاء والضرر النفسى أو المعنوى.. وخبير يعتبرها جريمة إيذاء "خفيف"

الأحد، 23 فبراير 2020 04:17 م
بعد أزمة حسن شاكوش.. هل للتلاعب بمشاعر وأحاسيس "بنت الجيران" عقوبة؟.. المشرع جرم المساس بجسم الإنسان المادى فقط.. فقهاء يقترحون تجريم الإيذاء والضرر النفسى أو المعنوى.. وخبير يعتبرها جريمة إيذاء "خفيف" تعبرية - أرشيفية
كتب علاء رضوان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا تزال أغنية "بنت الجيران" للمطربين الشعبيين حسن شاكوش وعمر كمال تسيطر على الساحة الفنية في مصر خلال الفترة الأخيرة، بعد وصولها مؤخرا إلى المركز الثاني في الأكثر تداولا على موقع الفيديوهات الشهير يوتيوب، حيث استجاب حسن شاكوش للعديد من المطالبات بتعديل كلمات أغنية بنت الجيران في منتصف فبراير، بعد الهجوم التي تعرضت له في أعقاب شهرتها.   

 

تعديل شاكوش لكوبليه "أشرب خمور وحشيش"

وبالفعل - حذف صاحب الأغنية شاكوش كوبليه "واشرب خمور وحشيش" بعد الاتهامات التي وجهت للأغنية، وخاصة من قبل نقابة المهن الموسيقية التي جددت موقفها الرافض للمهرجانات، معتبرة إياها تهدم قيم المجتمع وتمثل خطراَ على الأجيال القادمة، حيث تبدأ أغنية بنت الجيران لحسن شاكوش وعمر كمال كلماتها كالتالي: "سكر محلي محطوط على كريمة.. كعبك محني والعود عليه القيمة.. بنت الجيران شغلالي أنا عنيا".    

maxresdefault

بنت الجيران والجدل المستمر

إلا أن مسألة تعديل كوبليه أغنية "بنت الجيران" لم يرضى قطاع عريض من الجمهور باعتبار أن الأمر غير كافي من ناحية التعديل، بينما أدت الأزمة إلى سخرية البعض الأخر من كثرة الانتقادات الموجهة للأغنية متسائلين هل الأزمة هنا نتيجة أسم الأغنية "بنت الجيران"؟ على الرغم من أن هناك العشرات من المطربين الذين غنوا لـ"بنت الجيران".

 

هل للتلاعب بمشاعر وأحاسيس "بنت الجيران" عقوبة؟

في التقرير التالي، يلقى "اليوم السابع" الضوء على إشكالية بعيداَ عن مسألة جريمة التلاعب بالذوق العام، وإنما الإشكالية هذه المرة حول التغزل في "بنت الجيران" وهو اسم الأغنية التي أدت إلى انتقاد قطاع عريض من الجمهور لها والإجابة على السؤال.. هل التلاعب بأحاسيس ومشاعر فتاة وأصابتها بضرر نفسي يشكل جريمة من الناحية القانونية والعملية؟، وذلك في الوقت الذي يؤكد فيه علماء النفس أن عواطف المرأة قوية جياشه ويقصدون بذلك أنها متى أحبت شخص تفانت في حبه – بحسب أستاذ القانون الجنائي والمحامي بالنقض ياسر الأمير فاروق. 

download

في البداية - يحدث في كثير من الأحيان أن يتلاعب شخص بمشاعر فتاة، فيوهمها بحبه لها لغرض غير مشروع قد يكون إقامة علاقة غير شرعية أو التسلية أو سلب مالها ويحيك الشباك حولها ويرسم لها الأماني ويفرش المستقبل زهور وبساتين، فتصير عواطفها ومشاعرها ملك له، وحينما يحقق غرضه أو يفشل يتركها صريعة الألآم والحسرة بعد أن تكون مشاعرها وعواطفها قد ارتبطت به بشكل كبير، بما يسبب لها ألم نفسي وجرح نافذ في المشاعر والأحاسيس.

 

التلاعب ببنت الجيران جريمة يلفظها المجتمع

ولا شك في أن هذا المسلك يشكل جريمة أخلاقية يلفظها المجتمع ولا ترضى عنها أخلاقه بل يتعارض مع تعاليم كل الأديان السماوية الذي أوص خيرا بالنساء حيث قرر الدين الإسلامي أن "من غشنا فليس منا"، ولكن هل يحقق هذا السلوك من جانب الرجل جريمة جنائية؟ وبعبارة أخري هل التلاعب بمشاعر واحاسيس فتاة يشكل جريمة جنائية؟.. لا خلاف في أن هذا التلاعب إذا ترتب عليه استغلال المرأة والحصول منها على مال أو لذه جنسية قد يشكل جريمة نصب أو ارتكاب فعل مخل بالحياء مع امرأة أو حتى أحد جرائم العرض، ولا يعترض بفرض رضا الفتاة، لأنه رضا معيب ناتج عن غش وخداع أثر في ارادتها فلا يعتد به في نفي الجريمة – وفقا لـ"فاروق". 

18057-3

ولكن يدق الأمر في غير هذه الأحوال أو بالأحرى، حينما يصيب الفتاة فحسب ضرر وألم نفسي فهل هناك جريمة؟ لا شك في أن المشرع في أي دولة يسعي إلى حماية جسد الأنسان، فيحظر ايذاءه بدنيا أو معنويا، ولهذا كان من المفروض أن التلاعب بمشاعر الفتاة أن ترتب عليه ايذائها معنويا اندرج في مصاف التجريم، لاسيما وأن الضرر النفسي قد يكون أشد باسا من مجرد لطم على الوجه أو جرح بسيط في ظاهر الجسم.

 

المشرع جرم المساس بجسم الإنسان المادى فقط

ولكن يلاحظ أن المشرع المصري جرم فحسب المساس بجسم الإنسان المادي من خلال تجريم أفعال الجرح والضرب واعطاء المواد الضارة دون تجريم السلوك الذي لا يمس جسد الأنسان الخارجي، ويترتب عليه الإضرار المعنوي بنفسيته رغم خطورته، ونظرا لعدم جواز القياس على نصوص التجريم حيث لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص كان التلاعب بمشاعر واحاسيس الفتاة غير مجرم في مصر ولو ترتب عليه ضرر واضطراب نفس لها ولو كان جسيما.   

ءؤرءر

اقتراحات بتجريم التلاعب بمشاعر بنت الجيران

وهي سياسة تشريعية محل نظر - ذلك أن المساس بمشاعر إنسان وإيذائه معنويا لا يقل خطورة عن إيذائه بدنيا من خلال المساس بجسده خارجيا بل قد يكون خطره أكثر، فمحل الحماية هو الإنسان ككل دون فرق بين الإيذاء المادي أو المعنوي، فكل سلوك يضر بصحة الأنسان يجب تجريمه، وهي نتيجة لم تغب عن بال المرحوم الدكتور محمود نجيب حسني الذي حاول أن يتوسع في تحديد معني الأفعال التي تمس بجسد الإنسان والمتمثلة في الضرب والجرح وإعطاء المواد الضارة، ليدخل فيها اي سلوك يضر بصحة الأنسان ماديا أو معنويا ولو لم يتخذ أحد هذه الصور الثلاثة متى ترتب عليه مثلا صدمة عصبية أو اكتئاب – الكلام لـ"فاروق".

 

تكييف القانون لجريمة التلاعب ببنت الجيران بجريمة الايذاء الخفيف

وهي نتيجة محمودة الدوافع ولكنها محل نظر إذ تنطوي على تفسير موسع، وقياس محظور وهي، ولئن كانت تصلح كدعوة كي يجرم المشرع أفعال المساس بنفسية الأنسان إلا أنها لا تصلح لمد التجريم دون نص بلي عنق نصوص قائمة، ولكن نعتقد أن من يتلاعب بمشاعر فتاة ويترتب عليه اصابتها بضرر نفس يرتكب جريمة ايذاء خفيف وهي الجريمة المنصوص عليها بالفقرة التاسعة من المادة 377 عقوبات وهي مخالفة عقوبتها طفيفة، وبديهي أن هذا التلاعب بمشاعر الفتاة واي كان وجهة النظر في تجريمه من عدمه يعتبر سلوك خاطئ متي ترتب عليه ضرر كان سبب لتعويض اي يحق للفتاة المطالبة بالتعويض.

shutterstock_1100147609_176879_original


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة