خالد صلاح

حالة ذعر فى أوروبا بعد ظهور كورونا فى إيطاليا.. عدد حالات الإصابة فى العالم يتجاوز 78.823 شخصا والوفيات تصل 2.462.. إيطاليا تغلق 11 مدينة وتعلن الطوارئ.. إسبانيا تحاول احتواء الأزمة.. وألمانيا بها 16 حالة

الأحد، 23 فبراير 2020 07:30 م
حالة ذعر فى أوروبا بعد ظهور كورونا فى إيطاليا.. عدد حالات الإصابة فى العالم يتجاوز 78.823 شخصا والوفيات تصل 2.462.. إيطاليا تغلق 11 مدينة وتعلن الطوارئ.. إسبانيا تحاول احتواء الأزمة.. وألمانيا بها 16 حالة كورونا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انتشرت حالة الذعر فى أوروبا بعد ظهور اثنين من القتلى بسبب فيروس كورونا فى إيطاليا ووصل عدد الإصابات فى البلد الأوروبى إلى 79 شخصا، فى الوقت الذى بلغ عدد الإصابات فى العالم بالفيروس الذى ظهر فى الصين 78.823 شخص مع 2462 حالة وفاة.

وأعلنت الحكومة الإيطالية عزل 11 مدينة، وأعلن رئيس الحكومة جوزيبى كونتى فى مؤتمر صحفى عزل المدن التى تعتبر مركزا لانتشار الفيروس فى إيطاليا والخروج منها بتصاريح خاصة، كما أعلن عن إغلاق الشركات والمدارس فى المناطق التى انتشرت فيها الإصابة بفيروس كورونا، كما تم إلغاء أى أنشطة عامة من مهرجانات ومسابقات رياضية، حسبما قالت صحيفة "الجورنال" الإيطالية.

 

 

وفضلا عن إيطاليا، فقد تم اكتشاف فيروس كورونا فى إسبانيا، حيث أصيب شخصين ، وتحاول الحكومة الإسبانية احتواء الأزمة الصحية من خلال عزل المرضى،  وهناك 12 حالة فى فرنسا و16 حالة فى ألمانيا وواحدة فى بلجيكا والسويد وفنلندا، لكن التركيز الآن على إيطاليا بعد ظهور 79 حالة ووفاة اثنين ، وهو ما يجعل هناك مخاوف من استمرار الإصابات بالعدوى التى تؤدى إلى الوفاة، حسبما قالت صحيفة "دياريو سانتياريو" الإسبانية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم الكشف عن أول حالة فى مدينة ميلانو وهى التى تثير قلقا واسعا، وهو مقيم فى سيستو سان جيوفانى فى المستشفى فى سان رافاييل لمدة أسبوع، وستظل محكمة ميلانو مغلقة اعتبارا من الاثنين الموافق 24 فبراير بسبب حالة طورائ فيروس كورونا فى لومباردى، كما سيتم إغلاق جميع المكاتب بما فى ذلك أمانات المدعين العامين.

 

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن ما يثير المخاوف هو انتشار الفيروس بشكل سريع للغاية فى الوقت الذى لا يوجد مصل مضاد له،حيث اعتبارا من 31 يناير، أحصى موقع جامعة جون هوبكنز على الإنترنت 9766 حالة مؤكدة فى جميع أنحاء العالم ،و 213 حالة وفاة، واعتبارًا من 12 فبراير ، كان هناك 45.203 إصابة مؤكدة ، و1166 حالة وفاة، واليوم يصل عدد الإصابات إلى 78.823 مع وفاة 2462 شخصا.

وكان وزراء الصحة فى الاتحاد الأوروبى  اتفقوا فى الأيام السابقة على ضرورة تنسيق العمل للحيلولة دون تفشى فيروس كورونا الجديد، وعلى أهمية التدابير التى من شأنها أن تسمح للسلطات بتحديد المسافرين الذين قد يكونوا قد تواصلوا مع أشخاص مصابين فى الخارج وكذلك أى شخص قد يكونوا عرضوه لخطر الإصابة.

 

 

كما دعوا وزراء الصحة فى الاتحاد الأوروبى المفوضية الأوروبية إلى تقديم المساعدة بضمان أن تكون الدول الأعضاء لديها ما يكفى من المعدات الوقائية، فى حال نقصها، وتقييم خطر نقص الدواء جراء غلق منشآت الإنتاج فى الصين، وناقش الوزراء أيضا التدابير المحتملة فيما يتعلق بالسفر، وضمان أيضا حرية الحركة داخل الاتحاد الأوروبى.

أما عن الأعراض فأكدت الصحيفة أن الأعراض الأكثر شيوعًا هى الحمى والسعال والشعور بضيق التنفس، وفى الحالات الأكثر شدة ، يمكن أن تسبب العدوى التهاب رئوى وصعوبة كبيرة فى التنفس وفشل كلوى وحتى الموت، وتحدث أخطر الحالات بشكل عام عند كبار السن أو الذين يعانون من بعض الأمراض الأخرى مثل مشاكل فى القلب أو الرئة أو المناعة.

وعن كيفية انتقال العدوى، قالت الصحيفة أنه يبدو أن انتقال العدوى يكون عن طريق الاتصال بالحيوانات المصابة أو عن طريق الاتصال الوثيق مع إفرازات الجهاز التنفسى الناتجة عن السعال أو العطس من شخص مريض قد تصيب هذه الإفرازات شخصًا آخر إذا تلامس الأنف أو العينين أو الفم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة