خالد صلاح

شاهد .. خالد الجندى: لا يوجد جن يحرق المنازل..والحديث عن السحر وصل للرياضة

الأحد، 23 فبراير 2020 06:47 م
شاهد .. خالد الجندى: لا يوجد جن يحرق المنازل..والحديث عن السحر وصل للرياضة الشيخ خالد الجندي
إبراهيم سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

علق الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، على اندلاع حرائق المنازل بإحدى قرى كفر الشيخ  ، بعد تردد شائعة أن الجن هو المتسبب في إشعال هذه الحرائق، قائلًا: " لا يوجد جن يحرق المنازل وإلا لماذا لم يحرق بيت العمدة بالقرية؟"، مطالبًا بضرورة التفكر واللجوء إلى علماء الأزهر.

وأضاف الجندي، خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون" المُذاع على فضائية "dmc"، أن تحريات الأمن اكتشفت أن المتسبب في الحريق طفلة كانت تلهو نتيجة تأثرها بأفلام الكارتون، معلقًا: "الطفلة دي لازم علماء وأخصائيين النفس يجلسوا معها".

وتابع الجندى قائلا : من الضرورى إرسال قوافل تضم علماء أزهريين إلى هذه القرى وما شابهها لتوعية الناس، لافتًا إلى أن الوعي عند البعض يحتاج إعادة تنشيط وفهم، مشيرا إلى أن الحديث عن الجن والسحر وصل إلى الأندية الرياضية التى يجب أن يكون فيها عقول سليمة.

أجرت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك بثا مباشرًا للإجابة عن الأسئلة التى ترد إليها خلال البث، حيث أجاب عن الأسئلة الشيخ أحمد وسام، مدير إدارة البوابة الإلكترونية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

ومن بين الأسئلة التى وردت خلال البث: "هل يجوز فتح القبور للبحث عن السحر والأعمال؟"، وأجاب وسام قائلًا: "هذا لا يجوز لأنه اعتداء على الميت، ففتح القبر على الميت بغير ضرورة أو حاجة لذلك غير جائز شرعا، والسائل يقول للبحث أى أنه غير متيقن".

وتابع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: "فتح القبور اعتداء على حرمة الأموات، وحرمة الإنسان ميتا كحرمته حيا كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم".

واستطرد وسام: "وننبه أنفسنا وحضراتكم جميعا بأن المسلم يجب أن يكون ذا عقيدة علمية فيرجع الأمور والأحداث التى تحدث له إلى أسبابها لا إلى السحر، فمثلا إذا تعثر فى عمله يبحث أن كان مقصرا أو نحو ذلك، أو إذا وقعت له حادثة طريق ينظر إذا كان قد قصر أثناء القيادة أو أنه لم يلتزم بإرشادات الطريق".

وكانت دار الإفتاء المصرية قد أجابت عبر موقعها الإلكترونى عن سؤال نصه: "أشعر بأنى مصاب بعملٍ أو سحرٍ، فكيف أقوم بفك ذلك العمل أو السحر؟"، حيث قالت دار الإفتاء:"ينبغى أن يكون المسلم صاحب عقلية علمية تؤهله لعبادة الله تعالى، وعمارة الأرض، وتزكية النفس، ولا ينبغى له أن ينساق وراء عقلية الخرافة التى تقوم على الأوهام والظنون، ولا تستند إلى أدلة وبراهين، وقد كثر فى زماننا هذا بين المسلمين شيوع عقلية الخرافة، وانتشر إرجاع أسباب تأخر الرزق وغير ذلك من ابتلاءات إلى السحر والحسد ونحو ذلك".

وتابعت دار الإفتاء: "والصواب هو البحث فى الأسباب المنطقية والحقيقية وراء هذه الظواهر، ومحاولة التغلب عليها بقانون الأسباب الذى أقام الله عليه مصالح العباد، وعلى المسلم أن يستعين بالله فى ذلك، كما ينبغى عليه أن يزيد من جانب الإيمان بالله والرضا بما قسمه الله له.

ولا يعنى هذا الكلام إنكار السحر والحسد، فإنه لا يسع مسلمًا أن ينكرهما فقد أخبرنا الله تعالى فى القرآن الكريم بوجودهما؛ فقال سبحانه: ﴿وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ﴾ [البقرة: 102]، وقال عز وجل: ﴿وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ﴾ [الفلق: 5]، وأخبرنا النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى سنته الشريفة بوجودهما؛ فعن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «وَلَا يَجْتَمِعَانِ فِى قَلْبِ عَبْدٍ الْإِيمَانُ وَالْحَسَدُ» رواه النسائى، وعن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَا هُنَّ؟ قَالَ: «الشِّرْكُ بِاللهِ، وَالسِّحْرُ...» متفق عليه.

واختتمت دار الإفتاء: "ولكن المنكر هو الإسراف فى ذلك حتى غدا أغلب من يزعمون أنهم يعالجون من السحر من المدعين المشعوذين المرتزقة، وأغلب من يظنون أنهم من المسحورين هم من الموهومين، وعلى كل حال، فمن لم يجد مبررًا منطقيًّا لما يحدث له، وغلب على ظنه أنه مسحورٌ أو نحوه، فليتعامل مع ذلك بالرقى المباحة والتعوذ المشروع؛ كالفاتحة، والمعوذتين، والأذكار المأثورة عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة