خالد صلاح

من سوريا إلى ليبيا.. أردوغان لا يتوقف عن دعم الإرهابيين.. تقرير يؤكد استهداف أنقرة للأكراد والمدنيين بسوريا.. وموسكو تتهم تركيا بإرسال أسلحة خطيرة للمتطرفين.. والمسمارى: رصدنا دخول أسلحة تركية عبر ميناء مصراتة

الأحد، 23 فبراير 2020 08:48 م
من سوريا إلى ليبيا.. أردوغان لا يتوقف عن دعم الإرهابيين.. تقرير يؤكد استهداف أنقرة للأكراد والمدنيين بسوريا.. وموسكو تتهم تركيا بإرسال أسلحة خطيرة للمتطرفين.. والمسمارى: رصدنا دخول أسلحة تركية عبر ميناء مصراتة سوريا
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يزال الرئيس التركى رجب طيب أردوغان يواصل دعم الإرهابيين لتنفيذ مخطط نشر الفوضى في المنطقة العربية، فما بين استهداف المدنيين في سوريا وإرسال أسلحة للمجموعات الإرهابية بإدلب، فإن السفن التركية المحملة بالأسلحة لم تتوقف عن إرسال الذخائر والأسلحة إلى المليشيات الإرهابية في ليبيا، حيث ذكر  تقرير بثته قناة "مباشر قطر"، أن الدكتاتور العثمانى رجب طيب أردوغان، وفصائل موالية له قصفت موقع انتشار القوات الكردية في الشمال السورى  تمهيداً لمعركة جديدة من قبل "أردوغان"، نتيجة لهزائم جيشه وميليشياته في إدلب الذين يحاصرهم الجيش السورى.

 

وأضاف تقرير قناة المعارضة القطرية، أن الجيش التركى يتعمد قصف القرى في شمال إدلب واستهداف المدنيين، من أجل استفزاز القوات الكوردية من أجل الدخول في معركة جديدة نتيجة الهزائم المتتالية التي تعرض لها الجيش التركى.

 

وأشار التقرير إلى أن الديكتاتور العثمانى يصر على غزو الأراضى العربية السورية، ونشر الإرهاب والتطرف بها، تمهيداً للسيطرة على ثرواتها، ومن ثم نهبها، وفى ظل الانتكاسات التي يتعرض لها الجيش التركى في الداخل السورى، يبحث أردوغان عن نصر وهمى عبر استهداف الاكراد يستتر خلفه من الهزائم التي تعرض لها.

 

من جانه نقل موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، عن المتحدث باسم الكرملين، ديميترى بيسكوف، تأكيده أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيدعم مؤتمر القمة الرباعية بين تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، مشيرًا إلى أن الرئيس الروسي يدعم فكرة عقد القمة الرباعية حول سوريا، حيث قال المتحدث الرسمى إن أنقرة لم تف بالتزاماتها بشأن اتفاق سوتشي حول إدلب، مؤكدًا أن الإرهابيين في إدلب السورية يحصلون على معدات عسكرية خطيرة جدًا.

 

وأضاف المتحدث باسم الكرملين، أن العسكريين الروس والأتراك على اتصال دائم، متابعًا أنه إذا لزم الأمر، يناقش الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان هذا الموضوع.

بدوره قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، إنه بعد سيطرة الجيش الوطنى الليبى، على ميناء طرابلس تم تحويل نقل الأسلحة من تركيا عبر ميناء مصراتة، وتابع:"نقوم بمزيد من الاستطلاع لجميع الموانئ لمنع وصول الأسلحة للميليشيات الإرهابية"، مشدداً على أن القيادة العامة تشترط من إتمام هدنة دائمة في البلاد، خروج الأتراك من ليبيا، بالإضافة إلى الإرهابيين السوريين وغيرهم مع سحب كافة الأسلحة

 

وأضاف "المسمارى"، خلال مداخلة هاتفية بقناة "extra news"، أن القيادة العامة تطالب أيضاً بحل الميليشيات وجمع الأسلحة، مشيراً إلى أن الجيش الليى اشترط خلال الهدنة أنه يتم الرد على خرق حال حدوثه، وتابع:"ونحن نفذنا رد قاسى على الخروقات التي ارتكبتها الميليشيات الإرهابية"، مشدداً على أن المجتمع الدولى لن يرضى بالغزو التركى للأراضى الليبية، ومن الجيش أن يرد بالقوة المناسبة على أي عدوان.

 

لفت المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري إلى أنه تم رصد أسلحة تركية جديدة دخلت البلاد عبر ميناء مصراتة غالبيتها تتركز في الدعم الجوى وجاءت عبر البحر.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة