خالد صلاح

محاولة يائسة ..تجربة عقار ضد الفيروسات على القرود لإيجاد لقاح ضد كورونا

الإثنين، 24 فبراير 2020 01:07 م
 محاولة يائسة ..تجربة عقار ضد الفيروسات على القرود لإيجاد لقاح ضد كورونا لقاح على القرود ضد فيروس كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في محاولة يائسة للحصول على عقار لفيروس كورونا الجديد COVID-19، قام العلماء بالمعاهد الوطنية الأمريكية للصحة بإصابة 2400 من قرود المكاكوس بفيروس كورونا متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، في محاولة لإيجاد لقاح للسلالة الجديدة التي قتلت ما يقرب من 2000 شخص.

ووفقا لتقرير جريدة " mirror" عولجت القرود الأمريكية بعقار تجريبي جديد لمكافحة مرض الجهاز التنفسي الذي انتشر في جميع أنحاء العالم، حيث تم إصابة القرود بنوع مميت من فيروس كورونا في محاولة لإيجاد لقاح ناجح للوباء الحالي كورونا .

خبر تجربة لقاح وقائى على القرود
خبر تجربة لقاح وقائى على القرود

 

أصيبت قرود المختبر بسلالة قاتلة من فيروس كورونا في محاولة للعثور على لقاح لإيقاف مسار المرض، وتم إصابة قرود المكاك بفيروس كورونا المتلازمة التنفسية في الشرق الأوسط (MERS- Cov) ثم تم إعطاؤها لقاحًا تجريبيًا مضاد للفيروسات.

ووجدت المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة (NIH) أن اللقاح أوقف قرود المكاك المصابة بالمرض عند استخدامه بطريقة وقائية، ويأمل العلماء الآن أن يتمكنوا من تجربة ذلك لاستخدامه على سلالة COVID-19 من المرض، التي تعد جزءًا من عائلة الفيروسات نفسها.

ويُعتقد أن هناك عدة تجارب سريرية لعقار ريمسيفير لـ COVID-19 في الصين، في حين يعتقد أن بعض البشر تناولوا الدواء التجريبي في محاولة للتعافي.

قرود المكاكوس
قرود المكاكوس

 

في هذه الأثناء، أخذ بعض المرضى الذين يعانون من مرض COVID-19 بالفعل الدواء التجريبي في محاولة للتعافي، حيث كشفت نتائج الدراسة، التي نشرت هذا الشهر، أن 3 مجموعات من القرود عولجت بالريديسديفير.

ويقول علماء المعاهد الوطنية للصحة، إن النتائج تدعم إجراء مزيد من التجارب السريرية لعقار ريمسيفير لـ COVID-19 ، والذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من 2400 شخص في جميع أنحاء العالم.

في بيان صادر عن المعاهد الوطنية للصحة: ​​"يرتبط MERS-CoV ارتباطًا وثيقًا بفيروس التاج الجديد 2019 (2019-nCoV) الذي أصبح حالة طوارئ عالمية للصحة العامة منذ اكتشاف الحالات لأول مرة في ووهان ، الصين ، في ديسمبر العام الماضى، فقد قام الدواء بحماية الحيوانات في السابق من مجموعة متنوعة من الفيروسات في التجارب المعملية، وقد ظهر أن هذا الدواء تجريبيًا يعالج بشكل فعال القرود المصابة بفيروسات الإيبولا والنيبا.

"يشير العلماء إلى أن نتائج الدراسة الواعدة تدعم إجراء تجارب سريرية إضافية من ريديسيفير لـ MERS-CoV و 2019-nCoV. هناك تجربتان سريريتان على الأقل من ريديسديفير لعام 2019-nCoV جارية في الصين ، والمرضى الآخرين المصابين بعدوى 2019-nCoV لديهم تلقى الدواء بموجب بروتوكول استخدام الرأفة ".

يُعتقد أن MERS-CoV " كورونا التي هرت في السعودية" قد نشأت في الجمال، حيث يتم نقلها في المقام الأول من الحيوانات إلى البشر، ولكن يمكن أيضًا الانتقال من البشر إلى البشر.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة