خالد صلاح

تركيا وفصائلها الإرهابية المسلحة ترتكب الجرائم ضد الشعب السورى.. قوات أردوغان والميليشيات "التركمانية" يقطعون المياه عن مليون مواطن مدنى شرق سوريا.. والجيش السورى يطلق 50 قذيفة على نقطة تركية فى إدلب

الثلاثاء، 25 فبراير 2020 08:22 م
تركيا وفصائلها الإرهابية المسلحة ترتكب الجرائم ضد الشعب السورى.. قوات أردوغان والميليشيات "التركمانية" يقطعون المياه عن مليون مواطن مدنى شرق سوريا.. والجيش السورى يطلق 50 قذيفة على نقطة تركية فى إدلب سوريا
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ترتكب القوات التركية، والفصائل الإرهابية الموالية لها فى سوريا، جريمة ضد الشعب السورى بعد إقدامهم على قطع المياه عن مليون مواطن مدني شرقي سوريا، في الوقت الذى أطلق فيه الجيش السورى 50 قذيفة على نقطة تركية في إدلب، وفى هذا السياق ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية، أن ضباط من الجيش التركي يرافقهم فصال إرهابية موالين لأنقرة، أقدموا على وقف الضخ في محطة مشروع أبار "علوك" لمياه الشرب الواقعة تحت سيطرتهم بالقرب من مدينة رأس العين في ريف الحسكة شمال شرقي سوريا.

 

وأشارت الوكالة في تقرير لها، إلى أن سكان مدينة الحسكة وضواحيها يفتقرون لليوم الثاني على التوالي لمياه الشرب بعد إيقاف الضخ في محطة "آبار علوك"، حيث أوضح مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب في محافظة الحسكة السورية، المهندس محمود العكلة أن الفصائل الإرهابية المسلحة المرتبطة بالنظام التركي وفي إطار ممارساته الإجرامية بحق المواطنين أقدمت، على قطع مياه الشرب عن سكان مدينة الحسكة وتل تمر والتجمعات السكانية المحيطة بها، حيث دخل مجموعة من ضباط النظام التركي يرافقهم عناصر من المجموعات المسلحة إلى محطة آبار علوك بريف منطقة رأس العين الحدودية، وقاموا بإيقاف الضخ وطرد العاملين في المحطة إلى خارج مناطق سيطرتهم، ما أدى إلى انقطاع مياه الشرب عن الأهالي".

ولفت مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب في محافظة الحسكة السورية، إلى أن المؤسسات الحكومية في محافظة الحسكة مستنفرة بكامل طواقمها لتأمين مياه الشرب للمواطنين عن طريق آبار "نفاشة" بواسطة الصهاريج، وذلك كحل إسعافي كون هناك مساع حثيثة لإعادة استئناف ضخ المياه من آبار علوك بأقصى سرعة ممكنة عبر الوسيط الروسي.

 

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن دورية للشرطة العسكرية الروسية توجهت، صباح اليوم الثلاثاء، إلى قرية علوك بريف رأس العين التي يسيطر عليها الجيش التركي وميليشيات التابعة له، على أن يتم التباحث مع الطرف التركي لحل القضية، موضحة أن الجيش التركي والتنظيمات التركمانية السورية التابعة له يطالبون الحكومة السورية بتغذية مدينة رأس العين وقراها الواقعة تحت سيطرتهم بالتيار الكهربائي، مقابل إعادة ضخ المياه من أبار علوك.

 

وأوضحت وكالة سبوتنيك، أن هذا الانقطاع يعتبر الثاني خلال الأشهر الأخيرة الثلاثة، حيث قامت المجموعات المسلحة بقطع المياه عن المنطقة في نوفمبر الماضى، لتدخل ورش فنية التابعة للحكومة السورية، وهى المؤسسة العامة للمياه وشركة كهرباء محافظة الحسكة برفقة الشرطة العسكرية الروسية إلى محطة "آبار علوك" بريف رأس العين الواقعة شمالي المحافظة برفقة الشرطة العسكرية الروسية، فيما تمكنت الورش الفنية بعد وقت وجهد كبيرين، من إصلاح جزء من الأعطال ضمن المحطة، ونجح مهندسو مؤسسة الكهرباء بإعادة الربط الكهربائي إلى المضخات.

 

وفى إطار متصل، أشارت شبكة سكاى نيوز الإخبارية، إلى أن الجيش السورى أطلق 50 قذيفة على نقطة تركية في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، الأمر الذي أدلى إلى إعطاب عدد من الآليات التابعة للقوات التركية في المنطقة، موضحة أن قوات الجيش السورى استهدفت بأكثر من 50 قذيفة مدفعية، النقطة التركية في قرية شنان الواقعة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

 

وأوضحت الشبكة الإخبارية، أن القصف السوري للنقطة التركية أدى إلى إعطاب عدد من الآليات التركية، لافتة إلى أن غارات جوية استهدفت النقطة التركية وسط مطار تفتناز العسكري، شرقي إدلب.

فيما قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف إن وقف إطلاق النار في إدلب سيكون استسلاما للإرهابيين، بينما دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى السماح للمدنيين بالعبور الآمن في إدلب هربا من الهجمات.

 

وقالت المتحدثة باسم اللجنة روث هيذرنجتون، : "نحث كل الأطراف على السماح للمدنيين بالتنقل بأمان سواء في مناطق تسيطر عليها تلك الأطراف أو عبر الخطوط الأمامية، ونحث كل الأطراف على السماح بتحرك فرق الصليب الأحمر وتقديم ضمانات أمنية حتى يتسنى لنا الاستجابة بشكل مناسب لاحتياجات الناس على جانبي الخطوط الأمامية".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة