خالد صلاح

فيديو.. "إكسترا نيوز" تكشف خسائر الدوحة وفضائح تركيا والإخوان.. وتستعرض ارتفاع الدين الخارجى للنظام القطرى.. وتبرز حالات التعذيب فى سجون أردوغان.. وتعد تقريرا حول أبرز جرائم القيادى الإخوانى يوسف ندا

الثلاثاء، 25 فبراير 2020 03:00 ص
فيديو.. "إكسترا نيوز" تكشف خسائر الدوحة وفضائح تركيا والإخوان.. وتستعرض ارتفاع الدين الخارجى للنظام القطرى.. وتبرز حالات التعذيب فى سجون أردوغان.. وتعد تقريرا حول أبرز جرائم القيادى الإخوانى يوسف ندا تميم وأردوغان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سلطت قناة إكسترا نيوز، الضوء على الخسائر الضخمة التي يتكبدها اقتصاد قطر خلال الفترة الراهنة، وارتفاع الدين الخارجي للدوحة فى ظل حكم تميم بن حمد أمير قطر، مشيرة في تقرير لها، إلى ارتفاع إجمالى الدين الخارجى لقطر بنهاية العام 2019 بنسبة 25.3 % على أساس سنوي، إلى نحو 54 مليار دولار أمريكى وفقا لبيانات مصرف قطر المركزى، كما يمثل الدين الخارجي لقطر ما نسبته  32% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالى للدولة الأولى المصدرة للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وأكدت القناة، في تقرير لها، ارتفاع إجمالي قروض القطاع العام القطري بنهاية شهر يناير بنسبة 4.5% على أساس شهري إلى ما يعادل 91 مليار دولار، وبما يمثل 52% من إجمالى الناتج الإجمالى، موضحة أن الحكومة القطرية أصدرت  في شهر مارس من العام الماضي سندات دولية بواقع 12 مليار دولار لتمويل مشاريع أساسية في الدولة التي تستعد لاستقبال مونديال كرة القدم في العام 2022.

وأبرزت قناة إكسترا نيوز، حالات القمع التى يمارسها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان وعمليات التعذيب ضد شعبه، مشيرة إلى أن الدائرة الثانية لمحكمة أنقرة الجنائية أمرت بالتحقيق فى ادعاءات تعذيب قدمها مواطن تركي تم اعتقاله عقب المحاولة الانقلابية فى 2016، حيث أمرت المحكمة نيابة أنقرة بالتحقيق في ادعاء جوكان تركمان، حول تعرضه للتعذيب معصوب العينين لمدة 271 يوما في سجون تركيا.

وأشارت القناة في تقرير لها، إلى أن تركمان، المعتقل بسبب الانتماء لحركة الخدمة، امتثل أمام الدائرة الثانية لمحكمة أنقرة الجنائية وخلال الجلسة أفاد تركمان أن ثلاثة أشخاص مجهولين قاموا باختطافه من مخزن منظفات بالقرب من منزله في شارع كاباز فوزي شاكماك بمدينة أنطاليا في السابع من فبراير عام 2019 ومن ثم تعرض للتعذيب، حيث روى تركمان تفاصيل التعذيب الذي تعرض له على النحو التالى: "عرفوا أنفسهم كعناصر شرطة، وكانوا يرتدون صدرية الشرطة. سارت السيارة لمدة 4-5 ساعات وكان الجو مظلما. كان التوقيت حوالي الساعة الخامسة. وبعد حلول الظلام قاموا بخلع ملابسهم في منطقة غابات. هددوني بالسلاح وكبلوا يدي وقدمي بقيود بلاستيكية.

أضاف: اعتقلوني لمدة 271 يوما تعرضت خلالها للتحرش. سأشرح هذه التفاصيل فيما بعد، وعقب الأشهر التسعة هذه وضعوني في سيارة معصوم العينين مجددا وتم تسليمي لشعبة مكافحة الإرهاب في أنطاليا وكأن طواقم مديرية أمن أنطاليا ألقت القبض علي بشكل قانوني. نُقلت إلى أنقرة ومكثت داخل وحدة مكافحة الإرهاب لمدة ثمانية أيام ومن ثم تم حبسي، مشيرا إلى أنه وعائلته يتعرضون للتهديد مطالبا المحكمة بالحماية والمدافعة عن نفسه من خلال محام سيقوم هو بتوكيله.

وأوضحت القناة، أن المحكمة التركية قبلت طلب تركمان غير أنها اتخذت إجراء ملفتا للانتباه في ختام الجلسة، حيث أرجأت المحكمة الجلسة إلى 15 يونيو وقررت التقدم ببلاغ إلى نيابة أنقرة بشأن الادعاءات التي رواها تركمان خلال الجلسة وإضافة دفاعه خلال هذه الجلسة عبر نظام معلومات الصوت والفيديو (SEGBİS) لملف القضية.

كما أعدت قناة إكسترا نيوز، تقريرا يكشف أبرز فضائح القيادى الإخوانى البارز يوسف ندا الذى وصفته بـ"أخطبوط الإرهاب"، مشيرة إلى أن هذا القيادى الإخوانى يعد هو أخطر مسؤول استراتيجى ومالى للتنظيم الدولى للإخوان ، وولد بالإسكندرية عام 1931 والتحق بالجماعة في سن المراهقة ، وسجن يوسف ندا في عام 1952 على خلفية أنشطة التنظيم الترخيبية ، وفى خمسينيات القرن الماضى انتقل يوسف ندا إلى النمسا، وعمل في مجال الألبان ثم اقتحم عالم تجارة الأسمنت .

وقالت القناة في تقريرها، إن يوسف ندا أقام شبكة علاقات واسعة مع دول شمال أفريقيا وجمعته علاقة صداقة  بالرئيس التونسى بورقيبة الذى منحه الجنسية التونسية ، والنشاط الحقيقى ليوسف ندا كان يتعلق بتأسيس إمبراطورية مالية وشبكة علاقات  تدعم أنشطة الجماعة الإرهابية .

ولفتت القناة، إلى أنه في عام 1988 أسس يوسف ندا بنك التقوى في سويسرا ، وامتلكت عائلة أسامة بن لادن أسهم رئيسية في بنك التقوى ، إلى جانب عشرات من قادة الإخوان مثل يوسف ندا، موضحة أنه بعد أحداث 11 سبتمبر أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أن بنك التقوى  متورط في تمويل الجماعات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة