خالد صلاح

حماية الشواطئ: تنفيذ 85% من أعمال الحماية الآمنة للمنطقة المنخفضة ببركة غليون

الأربعاء، 26 فبراير 2020 10:05 م
حماية الشواطئ: تنفيذ 85% من أعمال الحماية الآمنة للمنطقة المنخفضة ببركة غليون هيئة حماية الشواطئ
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد المهندس عاشور عبد الكريم رئيس هيئة حماية الشواطئ، أنه يتم حاليا تنفيذ المرحلة الأولى من مشروعات التكيف مع المناخ ضمن المنحة المقدمة من صندوق المناخ الأخضر التابع للأمم المتحدة، والتى تبلغ نحو 31,5 مليون دولار، ويهدف المشروع إلى الحد من آثار الفيضانات الساحلية على سواحل مصر الشمالية بخمس محافظات تشمل ( بوسعيد – دمياط – الدقهليه – كفر الشيخ – البحيرة) بسبب ارتفاع منسوب البحر والظواهر الجوية الحادة والتى تؤثر على المناطق الساحلية المنخفضه الحرجه بإجمالى طول يصل إلى حوالى 70 كيلومتر .

 

وأضاف عبد الكريم أنه سيتم البدء بتنفيذ هذا المشروع فى محافظة كفر الشيخ كأولوية أولى لوجود مناطق منخفضة بها وسيبلغ إجمالي الأطوال التى سيتم عمل الحماية لها 27 كيلومتر من إجمالي 70 كيلو متر موزعة على خمس محافظات مقرر حمايتها من أخطار ارتفاع منسوب سطح البحر والتغيرات المناخية مع وضع نظام رصد وطنى وانذار مبكر مرتبط بعوامل التغيرات المناخية وارتفاع منسوب سطح البحر.

 

وتابع أن اهم المشروعات التي تنفذ حاليا في إطار مواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية حماية المنطقة الساحلية للساحل الشمالي للدلتا بمحافظة كفر الشيخ شمال الطريق الدولى من غرب ميناء الصيد ببرج البرلس، وحتي شرق أعمال الحماية بشرق مصب فرع رشيد ، والتي تتعرض للغمر بالمياه بفعل النوات وهياج البحر أثناء فصل الشتاء، وذلك نظرا لانخفاض مناسيب الأرض الطبيعية الشاطئية بالمنطقة، حيث تصل مياه البحر أثناء النوات إلى الطريق الدولى الساحلى، وتتعرض الأراضى الزراعية للغرق كما تزداد آيضا ملوحة المياه الجوفية بالمنطقة.

 

وأوضح أن الهيئة تقوم حاليا بتنفيذ أعمال حماية المناطق المنخفضة من شمال مسطورة، وشرق المدينة الصناعية بمطوبس شمال شرق الطريق الدولى الساحلى، وتبلغ تكلفة المشروع نحو 12 مليون جنيه، بجانب مشروع امتداد حماية المناطق المنخفضة شمال مسطوره، وشرق المدينة الصناعية بمطوبس، ومشروع شمال شرق الطريق الدولى الساحلى، وذلك بتكلفة  6 مليون جنيه .

 

 

 

وكشف رئيس الهيئه أن الدولة تقوم بتنفيذ مشروعات استثمارية بهذه المنطقة كمشروع الاستزراع السمكي وهو الاضخم في منطقة الشرق الاوسط ،وكذلك مشروع محطة كهرباء البرلس فان الهيئه بدات في بتنفيذ عدة مشروعات للحماية بالمنطقة بعد عمل  الدراسات اللازمة والحماية الآمنة للمنطقة المنخفضة شمال بركة غليون، حفاظا علي تلك الاستثمارات الضخمة،وذلك بانشاء 16 رأس حجرية باطوال مختلفة، وبمسافات بينية 250 متر، وسد شاطئ لحماية مسافة 4,50 كيلو متر علي طول الشاطئ شمال المزارع السمكية ببركة غليون، لافتا الي انه  تم تنفيذ 85% من اعمال حماية المزرعه السمكيه ببركة غليون، وتنفذها احدي الشركات الوطنيه التابعه للشركة القابضه للري والصرف التابعه لوزارة الري.

 

اوضح ان مشروع الاستزراع السمكي يتم تنفيذه علي 3 مراحل لتصل المساحه لنحو 2800 الف فدان حيث يشمل المزرعه السمكيه ومنشأتها من المصانع والمساكن، ومحطة التغذيه والمجاري المائيه الخاصه بالمشروع،وبالتالي كان من الضروري ان نحافظ علي هذه الاستثمارات، خاصة وان طبوغرافييه المنطقه،وتاثرها بالعوامل الهيدروميكانيكيه الحرجه من الامواج والتيارات البحريه المؤثره عليها وتعرضها للنحر الشديد، وسرعه تحرك الرسوبيات بها وبكميات كبيره طبقا للدراسات  التي قام بها معهد بحوث الشواطئ وجامعه الاسكندريه.

 

 

 

ولفت إلى انه يتم حاليا تنفيذ عدة مشروعات  لحماية السواحل المصريه من ظاهرة التغيرات المناخيه،وعلي رأسها المنطقة الساحلية للساحل الشمالي للدلتا بمحافظة كفر الشيخ شمال الطريق الدولي من غرب ميناء الصيد ببرج البرلس، وحتي شرق أعمال الحماية بشرق مصب فرع رشيد ، والتي تتعرض للغمر بالمياه بفعل النوات وهياج البحر اثناء فصل الشتاء، وذلك نظرا لانخفاض مناسيب الارض الطبيعية الشاطئية بالمنطقة،حيث تصل مياه البحر اثناء النوات الي الطريق الدولي الساحلي وتتعرض الاراضي الزراعية للغرق كما تزداد ايضا ملوحة المياه الجوفية بالمنطقة.

 

اضاف بدانا في تنفيذ أعمال حماية المناطق المنخفضة من شمال مسطورة ، وشرق المدينة الصناعية بمطوبس شمال شرق الطريق الدولى الساحلى ، وتبلغ تكلفة المشروع نحو 12 مليون جنيه،بجانب مشروع امتداد حماية المناطق المنخفضة شمال مسطوره ، وشرق المدينة الصناعية بمطوبس ،ومشروع شمال شرق الطريق الدولى الساحلى ، وذلك بتكلفة  6 مليون جنيه .

 

وقال انه نظرا لقيام الدولة بتنفيذ مشروعات استثمارية بهذه المنطقة كمشروع الاستزراع السمكي وهو الاضخم في منطقة الشرق الاوسط ، وكذلك مشروع محطة كهرباء البرلس فان الهيئه بدات في بتنفيذ عدة مشروعات للحماية بالمنطقة بعد عمل  الدراسات اللازمة والحماية الآمنة للمنطقة المنخفضة شمال بركة غليون، حفاظا علي تلك الاستثمارات الضخمة،وذلك بانشاء عدد 16 رؤوس حجرية باطوال مختلفة، وبمسافات بينية 250 متر، وسد شاطئ لحماية مسافة 4,50 كيلو متر علي طول الشاطئ شمال المزارع السمكية ببركة غليون بتكلفة قدرها 98 مليون جنيه.

 

ويوضح الشامي ان مشروع الاستزراع السمكي يتم تنفيذه علي 3 مراحل لتصل المساحه لنحو 2800 الف فدان حيث يشمل المزرعه السمكيه ومنشأتها من المصانع والمساكن، ومحطة التغذيه والنمجاري المائيه الهخاصه بالمشروع،وبالتالي كان من الضروري ان نحافظ علي هذه الاستثمارات خاصة وان طبوغرافييه المنطقه وتاثرها بالعوامل الهيدروميكانيكيه الحرجه من الامواج والتيارات البحريه المؤثره عليها وتعرضها للنحر الشديد وسرعه تحرك الرسوبيات بها وبكميات كبيره طبقا للدراسات  التي قام بهتا معهد بحوث الشواطئ وجامعه الاسكندريه .

 

أوضح انه تم الانتهاء من تجهيز موقع المشروع حول بركه غليون الذي تصل تكلفته الاجماليه نحو 98 مليون جنيه بالاضافه الي تنفيذ اعمال حماية للمناطق المنخفضه باستخدام مواد صديقه للبيئه كمصدات للرمال بمسافات بينيه 120 -100 متر، وبعمق يتراوح بين 20 و50 متر ، وبطول 35 كيلو متر ، وحتي محطة كهرباء رشيد ،لافتا الي المنطقه تضم ايضا انشاء كورنيش يخدم المنطقه الصناعيه، ومصيف نقابه الصيادله الجديد علي البحر المتوسط .

 

 


 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة