خالد صلاح

مايكل بلومبرج.. ملياردير صديق للبيئة لا يسبب الوفاة.. مبادرات المرشح الديمقراطى ترجح كفته لدى الناخب الأمريكي.. ألزم المطاعم بنشر قوائم السعرات الحرارية.. ,محارب أول للتدخين.. وقاد حملة ضد "الدهون الصناعية"

الأربعاء، 26 فبراير 2020 06:30 م
مايكل بلومبرج.. ملياردير صديق للبيئة لا يسبب الوفاة.. مبادرات المرشح الديمقراطى ترجح كفته لدى الناخب الأمريكي.. ألزم المطاعم بنشر قوائم السعرات الحرارية.. ,محارب أول للتدخين.. وقاد حملة ضد "الدهون الصناعية" بلومبرج
كتبت:نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يوماً تلو الآخر تصعد أسهم المرشح الديمقراطى المحتمل لانتخابات الرئاسة الأمريكية، الملياردير مايكل بلومبرج داخل حزبه، حيث بات قريباً من انتزاع بطاقة الترشح عن الحزب لمنافسة الرئيس دونالد ترامب الطامح لولاية رئاسية ثانية.

 

وبخلاف ثروة بلومبرج الهائلة، فإن الفترة التي تولى خلالها منصب عمدة نيويورك مليئة بالعديد من الإنجازات، فبحسب شبكة سى إن إن الأمريكية، استطاع بلومبرج أن يغير الكثير خلال إدارته للولاية الكبرى عبر مبادرات، كان الهدف الرئيسي منها الحفاظ على صحة الأمريكيين وحماية البيئة والحد من آثار تغير المناخ وغير ذلك.

وقالت الشبكة الأمريكية إن شعار حملة المرشح الديموقراطي مايكل بلومبرج في الانتخابات الرئاسية 2020 هو سوف ننجزها "will get it done"، حيث يمتلك عمدة نيويورك السابق سجلا حافلا بالإنجازات التي استمرت منذ عام 2002 الى 2013 وتضمنت تحسن الأوضاع الاقتصادية للمدينة والتدابير البيئية والاهتمام بالسلامة العامة، بالإضافة لكونه من كبار الداعمين للصحة العامة وخاصة جعل الناس يتوقفون عن العادات السلبية مثل التدخين والاكل بشكل أفضل.

 

وقال روب كرين، من مؤسسة منع إدمان التدخين، وهي مؤسسة لا تهدف للربح: "عندما تقرر مدينة نيويورك، فإن هذا الشرارة"، مشيرا إلى أن ثلاثة من المبادرات التي بدأها بلومبرج في المدينة أصبحت فيما بعد تنفذ على نطاق وطني.

 

المبادرة الأولى: مطالبة سلاسل المطاعم بنشر السعرات الحرارية لقوائمها

وطلب بلومبرج نشر السعرات الحرارية للوجبات التي تقدمها سلاسل المطاعم، ولم يتراجع حينما فازت مجموعة من المعارضين بجولة مبدئية في المحكمة الفيدرالية، وبدلا من ذلك أعاد كتابة القواعد حتى لا تتعارض مع القانون الفيدرالي.

 

ووفقا للتقرير تطبق لائحة مجلس الصحة بالمدينة منذ عام 2008 على أكثر من 1500 من سلاسل مطاعم الوجبات السريعة التي لديها 15 فرعا أو أكثر في جميع أنحاء البلاد، وكان الغرض من ذلك توفير المزيد من المعلومات للمستهلكين لحثهم على اتخاذ خيارات صحية.

 

وفي عام 2010، أدرجت إدارة أوباما مبادرة بلومبرج بشأن نشر عدد السعرات الحرارية في قانون الرعاية الذي بدأ سريانه في عام 2018، حيث يتطلب نشر مثل هذه المعلومات على القوائم في سلسلة المطاعم ودور السينما وغيرها من المؤسسات، وكذلك للأطعمة المعدة في محلات السوبر ماركت والمتاجر.

 

المبادرة الثانية: الحد من التدخين

واحدة من أهم أولويات بلومبرج هي الحد من التدخين واستخدام التبغ ومن ضمن آخر قراراته كعمدة نيويورك توقيع قانون عام 2013 لرفع الحد الأدنى لسن شراء منتجات التبغ إلى 21 مما يجعل المدينة أول ولاية رئيسية تقر الامر مما دفع الكونجرس لإقرار سن 21 عاما هو الأدنى على مستوى البلاد اعتبارا من هذا العام.

وفي عام 2002، رفع ضريبة السجائر إلى 1.50 دولار وهي خطوة أكثر عدوانية بكثير، وفي نفس العام وقّع قانون الهواء الخالي من التدخين الذي يحظر التدخين في أماكن العمل الداخلية وخاصة المطاعم.

 

في ذكرى مرور 10 سنوات على الحظر، قال بلومبرج "قال معارضو قانون الهواء الخالي من التدخين إنه سيضر بالمطاعم، ويضر بصناعة السياحة لدينا ويؤدي إلى فقدان الوظائف وخسارة الإيرادات الضريبية. لكن في الواقع، فقط حدث العكس ".

 

كما قام العمدة بتوسيع قوانين مكافحة التدخين لتشمل السجائر الإلكترونية، ونتيجة لجهوده انخفض معدل التدخين بين البالغين من 21.5 % في عام 2002 إلى 14 %في عام 2010.

 

المبادرة الثالثة: القضاء على الدهون الصناعية في الوجبات التي تقدم في المطاعم

وفقا لتقرير السي ان ان غالبًا ما يتم استخدامه في الأطعمة المقلية والسلع المخبوزة وصلصة السلطة والسمن وغيرها من المنتجات لإعطائها مدة صلاحية أطول وترتبط الدهون غير المشبعة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

منع مجلس الصحة في نيويورك خلال ولاية بلومبرج المطاعم من استخدام جميع الدهون غير المشبعة باستثناء القليل منها ، لتصبح أول بلدية كبرى تقوم بذلك وتم التنفيذ التدريجي في عامي 2007 و 2008.

 

وسرعان ما قامت مدن ومحافظات رئيسية أخرى بالحظر الخاص بها بما في ذلك فيلادلفيا وبوسطن وبالتيمور

والآن حظر الدهون غير المشبعة الاصطناعية في الطعام على مستوى البلاد حيث أخبرت إدارة الغذاء والدواء الفيدرالية في عام 2015 مصنعي المواد الغذائية بأن عليهم التوقف عن استخدام الزيوت المهدرجة جزئيًا في منتجاتهم في غضون ثلاث سنوات.

 

وفي نفس السياق، لم تنجح كل مبادرات بلومبرج حيث فشل في إقرار منع بيع المشروبات الغازية التي يزيد حجمها عن 16 أونصة في المطاعم وغيرها من مؤسسات تقديم الخدمات الغذائية، كما فشل أيضًا في محاولته إقناع الهيئة التشريعية لولاية نيويورك بفرض ما اطلق عليه  "ضريبة الصودا".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة