خالد صلاح

لماذا الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا وكيف يتم حمياتهم؟

الخميس، 27 فبراير 2020 11:23 ص
لماذا الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا وكيف يتم حمياتهم؟ الأطفال أكثر مناعة فى مواجهة فيروس كورونا
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشفت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية الأمريكية، أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا (كوفيد- 19)، وأنه لا يوجد دليل واحد يثبت أن الأطفال هم الأكثر عرضة للمرض، وأكدت المراكز، أن أغلب الإصابات التي تم تسجيلها في الصين تتعلق ببالغين، وأنه لم يتم تسجيل أي حالة وفيات لأطفال تقل أعمارهم عن 9 سنوات، وأشارت إلى أن إصابة الأطفال عادة ما تكون خفيفة، وتظهر عليهم أعراض بسيطة مقارنة بالبالغين، إذ تقتصر على سيلان الأنف والحمى والسعال وبعض مشاكل الجهاز الهضمى.
 
ووفقاً لموقع haffpost، وأوضحت المراكز، أن الأطفال الذين يعانون من ظروف صحية أو أمراض أخرى، أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
 
الدكتور أندرو جانوفسكي، طبيب الأمراض المعدية لدى الأطفال في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس بولاية ميزوري، قال بدوره إن الأطفال "يتمتعون بصحة جيدة، لذا فقدرتهم على مقاومة أعراض المرض أكبر"، وأشار إلى أن الأطفال، حتى في حالات الأوبئة والفيروسات السابقة، كانوا أقل عرضة للإصابة، بسبب مناعتهم القوية، مؤكداً أن من السابق لآوانه التأكيد على أن هذا ينطبق على كورونا أيضاً.
 
كما أكد دراسة نشرت مؤخرًا في مجلة "The New England Journal of Medicine"، عن أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بالفيروس، وأن أصيبوا فستكون حالتهم أفضل من البالغين، لكن أسباب ذلك غير واضحة.
 
وقال آرون مايلستون، أستاذ طب الأطفال في جامعة جونز هوبكنز، إن "قلة عدد الأطفال المصابين أمرٌ رائع للجميع، لأن انتشار المرض بين الأطفال سيفاقم الأزمة ويتسبب بانتشاره بين جميع أفراد المجتمع، فأغلب الأطفال لا يستطيعون تنفيذ التعليمات الصحية، مثل غسل الأيدي وتغطية الفم والابتعاد عم ملامسة الآخرين".

كيف تحافظ على سلامة طفلك؟

ويؤكد خبراء الصحة أن فضل طريقة لوقاية أطفالك هو غسل أيديهم باستمرار بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وإبقاؤهم في المنزل.
 
كما ينصح الأطباء بضرورة الاتصال بالطبيب فوراً في حالة ظهور أي أعراض للمرض، والحرص على ارتدائهم أقنعة الوجهة "الكمامات" عند الخروج من المنزل.
 
وكانت سيدة صينية مصابة بفيروس كورونا، قد أنجبت طفلة فى أول فبراير الجارى، معافاة تماما من المرض، فى أحد المستشفيات بمدينة هاربين شمال شرقى الصين، وأعلنت لجنة الصحة المحلية في هاربين، أن الطفلة التي ولدت الخميس الماضي، تزن 3.5 كيلوجرامات، وتتمتع بصحة جيدة بالإضافة إلى الاختبارين اللذين أجريا للوليدة التي جاءت بعد 38 أسبوعا من الحمل، أثبتا خلوها من فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 360 شخصا في الصين حتى الآن.
 
48298-24237456-7969283-The_baby_meets_its_mother_a_suspected_coronavirus_patient_after_-a-14_1580902993481 
 
وبعد أيام في الحجر الصحي، أكدت مصادر طبية أن حالة الأم مستقرة، بعد أن أجريت لها ولادة قيصرية بإشراف أطباء التوليد والجهاز
التنفسي والأطفال حديثي الولادة.
 
وفى المقابل أصيب رضيع الذى ولد من رحم أم مصابة بفيروس كورونا، بعد 30 ساعة من ولادته، وحذر الأطباء في الصين من انتقال العدوى من الأمهات إلى أطفالهن في الرحم، وقال الدكتور تسنج لينجكونج، كبير الأطباء في قسم طب الأطفال حديثي الولادة في المستشفى: "هذا يذكرنا بالاهتمام بطريق انتقال جديد محتمل لفيروس كورونا - انتقال من الأمهات إلى الأطفال".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة