خالد صلاح

وكالة الفضاء المصرية: القمر طيبة 1 يخضع لاختبارات الضبط وكل أجهزته سليمة

الخميس، 27 فبراير 2020 12:06 ص
وكالة الفضاء المصرية: القمر طيبة 1 يخضع لاختبارات الضبط وكل أجهزته سليمة القمر الصناعى طيبة 1
كتب محمود راغب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف الدكتور محمد القوصى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، أن القمر الصناعى طيبة1 موجود حاليًا فى المدار المخصص له وهو المدار الثابت على ارتفاع 36 ألف كيلو من سطح الأرض، ويجرى التحكم فيه حاليًا من مصر.

وأكد الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن القمر يخضع حاليًا لما يسمى بالضبط الدقيق لأجزائه، وعندما يجرى الانتهاء منه بنسبة 100% من هذا الضبط يبدأ القمر فى تقديم خدماته للتليفونات وللإنترنت وفقًا لما هو مخطط لمهامه.

وأشار الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، إلى أنه لا توجد أية مشاكل فى القمر حتى الآن وكل أجهزته سليمة والهوائيات الخاصة بالقمر توجهت حاليًا نحو الأرض دون أية مشاكل، مؤكدًا أنه سيؤمن للمواطنين اتصالات وخدمات إنترنت مستمرة 24 ساعة فى اليوم دون انقطاع فى جميع أنحاء مصر.

وأكد الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، أن الحكومة المصرية تتولى عملية الإدارة والتحكم فى القمر الصناعى "طيبة -1 "، وذلك بعد إطلاقة وتشغيله لتقديم خدمات الاتصالات للمؤسسات الحكومية، كما ستقوم الشركة الوطنية المصرية بتقديم خدمة الاتصالات الفضائية للأغراض التجارية.

والقمر الصناعى المصرى "طيبة 1"، تم إطلاقه الثلاثاء 26 نوفمبر الماضى، بالتحديد فى تمام الساعة 11:22 مساء بتوقيت مصر، وذلك بعد عقد قائد منصة الإطلاق مع كل الفنيين اجتماع يسمى "اجتماع ما قبل الإطلاق"، ومن خلاله قرر جميع الفنيين جاهزيتهم للانطلاق فى ذلك الوقت.

ويعتبر القمر المصرى "طيبة 1" بداية لدخول مصر عالم الأقمار الصناعية المخصصة لأغراض الاتصالات، بما يمثل نقلة كبيرة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويساهم فى دعم جهود التنمية الشاملة والتى تنفذها الدولة على كل شبر من أرض مصر وفقاً لخطة علمية دقيقة تحقق الاستفادة والاستغلال الأمثل لموارد مصر الطبيعية والصناعية والبشرية لتوفير حياة كريمة للمواطن المصرى ووضع مصر فى المكانة التى تستحقها إقليمياً ودولياً.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة