خالد صلاح

محمد صبحى: أنا ولينين الرملى كنا شخصا واحدا.. حلمنا وعملنا ونجحنا سويا

الجمعة، 28 فبراير 2020 09:52 م
محمد صبحى: أنا ولينين الرملى كنا شخصا واحدا.. حلمنا وعملنا ونجحنا سويا الفنان محمد صبحي
ماجد تمراز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الفنان محمد صبحي، إنه كان دائما يختلف مع الحالة النقدية والصحفية التى تطلق عليه، وعلى الكاتب لينين الرملى بأنهما "ثنائي"، ولكنه فى الحقيقة "أُحادي"، لأنهما حلموا مع بعضهما ونجحوا وعملوا جنبا إلى جنب، مشيراً إلى أنه بعد أن تخرج عمل أو مسرحية "هامليت" وعندما شاهدها لينين الرملي، فاكتشف أنه غار منه لعشقه للمسرح وحبه للفن، موضحا أن لينين الرملي قال له لماذا لا نقدم مسرح عالمي؟، وأنه من الممكن أن نعمل شكل المسرح العالمي بأفكار مصرية.

وأضاف الفنان محمد صبحي، خلال لقاءه مع الإعلامية منى الشاذلي ببرنامج "معكم" الذي يذاع على قناة cbc، أن لينين الرملي كان مفكرا وليس مؤلفاً، لأن رؤيته كانت مختلفة عن باقي المؤلفين، وتمكن من ينقل المسرح من العالمية إلى الرؤية المصرية، مشيراً أن هناك اتجاهين للفن، أحدهما الفرق الثابتة في المسرح، وتبدأ برسالة يتم كتابتها لابد أن توجه للمشاهدين، وأن الموضوع والتعبير عنه سيكون من خلال أبطال العمل، وهذا ما يحدث في العالم كله وكان لينين الرملي متميزا في ذلك.

 

وأوضح الفنان محمد صبحي، أن المنتج رفض فكرة مسرحية الجوكر بحجة أنها ستكون بكائية، وتم الموافقة عليها ونجحت نجاحا غير مسبوقا، لدرجة أنها في أول عرض لها في تونس تحطم شباك التذاكر 10 مرات بسبب شدة الإقبال وتدفع الجماهير لحجز تذاكر المسرحية، وعندما عرضت في مصر نجحت نجاحا كبيرا للغاية، مشيرا إلى أنه ولينين الرملي أنشئا 3 مسارح في مصر، أما مسرحية الهمجي قاموا بتأجير مسرح وكان مسرح الجلاء.

 

وأكد محمد صبحي، أنه كان يؤدي المشاهد التمثيلية مع زميله ورفيق عمره لينين الرملي قبل البدء في العروض المسرحية والبروفات الخاصة بها، ليتمكن من تقييم الدور وتنفيذ ما هو مكتوب على ورق السيناريو.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة