خالد صلاح

يسرا تنعى خالد بشارة: واحد من أنجح الرموز الشابة فى مصر

الإثنين، 03 فبراير 2020 05:44 م
يسرا تنعى خالد بشارة: واحد من أنجح الرموز الشابة فى مصر خالد بشارة
كتبت مريم بدر الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نعت النجمة يسرا، خالد بشارة الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للتنمية، الذى أقيمت صلاة الجنازة عليه بكنيسة مارمرقس بمصر الجديدة، منذ قليل، وذلك بمشاركة عدد من قيادات شركة أوراسكوم ورجال الأعمال فى مقدمتهم نجيب ساويرس وسميح ساويرس، إضافة إلى أسرة الراحل.
 
ونشرت يسرا عبر حسابها بموقع "إنستجرام"، صورة للراحل، معلقة عليها: "أتقدم بأحر التعازي لعائلة وأصدقاء الفقيد خالد بشارة واحد من أنجح الرموز الشابة فى مصر، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته.. إنا لله وإنا إليه راجعون".
 
انستجرام
يسرا تنعى خالد بشارة
 
وكان خالد بشارة، الرئيس التنفيذى لشركة أوراسكوم للتنمية القابضة، لقى مصرعه صباح يوم الجمعة الماضى، إثر حادث بميدان الرماية.
 
وتخرج بشارة فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة التى حصل منها على شهادة التخصص فى علوم هندسة الحاسب الآلى عام 1993، ليحصل بعد ذلك على مجموعة من دراسات إدارة الإعمال المتطورة من جامعة ستانفورد والمعهد الأمريكى للمصارف والتمويل.
 
والتحق بشارة بشركة مايكروبلاس عام 1993 للعمل بها بعد تخرجه، ولكن مع بدء الحكومة المصرية فى منح تراخيص للشركات الخاصة لتقديم خدمات الإنترنت دشن مع مجموعة من الأصدقاء شركة لينك دوت نت التى استحوذت فى ذلك الحين على شركة مايكروبلاس، ويتجاوز رأسمالها مليون جنيه، وهو رقم كبير فى ذلك الوقت وتوزعت ملكيتها بين 12 مستثمرا كان بشارة أحدهم، قبل أن يتم دمجها فى شركة لينك إيجبت لتتحول إلى كيان جديد عام 2000 تحت اسم لينك دوت نت، التى حققت نجاحا مبهرا وتحولت فى فترة وجيزة لأكبر شركة إنترنت فى المنطقة العربية.
 
وبعدها تولى خالد بشارة شركة ويند الإيطالية، ونجح فى تحويلها من الخسائر إلى أرباح، وكان أحد أفراد فريق العمل الذى حقق صفحة الاستحواذ على شركة ويند لصالح شركة ويذر للاستثمارات بقيمة تجاوزت 17.2 مليار يورو، واختير بعدها فى 2003 مديرا لقطاع الاتصالات الثابتة وخدمات الإنترنت بشركة ويند.
 
وشغل خالد بشارة العضو المنتدب لمجموعة أوراسكوم تيليكوم القابضة، قبل أن يستقيل ويشغل منصب الرئيس التنفيذى لشركة أوراسكوم للتنمية القابضة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة