خالد صلاح

الناشرون العرب يجتمعون على أن فصلهم عن المصريين خطأ فى معرض الكتاب

الثلاثاء، 04 فبراير 2020 08:00 ص
الناشرون العرب يجتمعون على أن فصلهم عن المصريين خطأ فى معرض الكتاب معرض القاهرة الدولى للكتاب
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يوم واحد يفصلنا على فعاليات الدورة 51 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب، والذى أقيم للمرة الثانية بمركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس، وينتهى فى تمام الساعة السابعة مساءً غد الثلاثاء، بمشاركة نحو 35 دولة و723 ناشرا عربيا وأجنبيا، وجمهور معرض الكتاب فى دورة اليوبيل الذهبى كان بطل الحدث، وخرج المعرض بمظهر حضارى يليق باسم مصر ودورة اليوبيل الذهبى للمعرض، وذلك حسبما رأى الناشرون المصريون، لكن كيف الوضع عند الناشرين العرب، وما رؤيتهم للمعرض وأمنيتهم لقادم الأعوام؟


الكويت
الكويت

وقال عمار كردية، دار أمل الجديدة من سوريا، إن معرض القاهرة للكتاب، قفز قفزة كبيرة بعد نقله من مدينة نصر، وإنه لا يعتقد أن المعرض تأثر على المستوى الجماهيرى، وإن تأثر بعد الشىء فيما يخص تراجع أرقام المبيعات.

الناشرون العرب
الناشرون العرب

وأضاف"كردية"  فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": أن هناك بعد الأمور التنظيمية البسيطة التى تحتاج إعادة تنظيم من قبل المسئولين عن المعرض، كما أنه يتمنى أن يعاد النظر فى مسألة توزيع القاعة الخاصة بالناشرين العرب، وتوجدها مع أجنحة العرض وقاعة الأطفال مما يأثر على حركة الجمهور بالقاعة وبالتالى تراجع المبيعات.

دار سورية
دار سورية

وأتم الناشر عمار كردية أنه لا يوجد ما يعوق أو يمنعه من المشاركة فى معرض الكتاب خلال الأعوام المقبلة، قائلا: "لا أحد يستطيع ألا يشارك فى القاهرة أو يترك القاهرة".

دور النشر
دور النشر

 

من جانبه قال وليد حسن، مسئول جناح دار كلمات للنشر والتوزيع الكويتية، إن الدار تشارك لأول مرة ومتحمسة للمشاركة فى السنوات المقبلة بعد ما وجدت أجواء رائعة سواء من ناحية الجمهور أو من حركة المبيعات، فالمعرض رائع ولكنه ينقصه بعد الأمور التى تزيد من روعته، من بينها تقوية شبكة الإنترنت والاتصالات، فضلا عن قلة ماكينات الصرف الآلى "ATM"، وواصل كما أن يفضل عدم فصل الناشرين المصريين عن العرب، لأنه فصل للثقافات، كما أنه يفضل أن يكون التصنيف من الأفضل أن يكون لنوعية الدار بحيث لا يكون هناك دار أدبية وبجانبها دار أكاديمية.

دار كلمات
دار كلمات

 

فيما يرى وائل موسى، مدير جناح مكتبة الجامعة الإماراتية، أن المعرض من حيث التنظيم العام والزخم الجماهيرى، يعد أكبر المعارض العربية، لكن يعيبه بعد الأمور البسيطة التى ربما نظرة مختلفة، من بينها توزيع الناشرين والعملية الدعائية للمعرض.

 

وأضاف "موسى": الدعاية المعمولة للمعارض هذا العام قليلة جدًا وأقل بشكل ملاحظ عن العام الماضى، وهى كلها أمور تأثر على حركة الجمهور، لافتا إلى السلبية الأبرز هو العشوائية فى توزيع أجنحة الناشرين، فتجد الناشر الأدبى وبجانبه ناشر للتراث وآخر للطفل، لكن لو تم التوزيع وتصنيف كل ناشر من حيث نوعية ما يقدمه ليجتمع مثلا ناشرون الأطفال فى مربع واحد سيكون أفضل، ويسهل حتى على الزوار.

دور نشر
دور نشر

 

أما عادل فهمى، مسئول جناح دار وخوارزم العلمية من السعودية، فقال: إن وضع الناشرين العرب فى جناح العرض فقط، يؤثر على حركة الجمهور عليهم مما يؤثر سلبيا على المبيعات، أن الناشرون العرب أيضا يعانون من الضوضاء، بسبب تواجدهم مع جناح الوزارات وضيف الشرف والأجواء الاحتفالية التى تتسم بها هذه الأجنحة.

 

معرض القاهرة للكتاب
معرض القاهرة للكتاب

فى السياق ذاته قال زيد يونس، مسئول جناح دار اليازورى من الأردن، إن معرض القاهرة للكتاب لم يعد يشهد المشاكل التى كانت تحدث قبل نقله، وأن التنظيم جيد للغاية، وحركة الجمهور كبيرة، لكن المبيعات تأثرت بواقع الأزمة الاقتصادية التى ضربت العالم كله، وتؤثر بالسلب على حركة المبيعات عالميا.

 

بينما قال مهيار كردى، مدير جناح دار مؤمنون بلا حدود من لبنان، إن المعرض هذا العام رائع وجيد من حيث التنظيم والمبيعات، يحتاج فقط لإعادة النظر فى توزيع الناشرين، لكن بشكل عام المعرض جيد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة