خالد صلاح

4 أسباب وراء تجاهل الإخوان نشر انتقادات المعارضة لـ"أردوغان" على قنوات التنظيم

الأربعاء، 05 فبراير 2020 03:30 ص
4 أسباب وراء تجاهل الإخوان نشر انتقادات المعارضة لـ"أردوغان" على قنوات التنظيم أردوغان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن قنوات الإخوان التى تبث من مدينة إسطنبول التركية تجاهلت ما ذكرته الصحف التركية من إهمال جسيم لحكومة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان فى التعامل مع فيروس كورونا، موضحًا أن الصحف التركية خاصة المعارضة منها انتقدت طريقة تعامل الحكومة التركية مع انتشار هذا المرض، وعدم انشغال النظام التركى بمخاوف الأتراك من إمكانية انتشار هذا الفيروس.

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، لـ"اليوم السابع"، إن هناك عدة أسباب دفعت إلى التجاهل من قبل قنوات الإخوان لتقاعس الحكومة التركية فى التعامل مع فيروس كورونا ونشر انتقادات المعارضة التركية ضد أردوغان، لافتًا إلى أن السبب الأول هو أن قنوات الإخوان تتبع خطابًا مؤيدًا لنظام أردوغان فى أى قضية خاصة القضايا المهمة التى تهم الرأى العام التركى وبالطبع قضية فيروس كورونا هو ملف خطير للغاية، والسبب الثانى هو أن قنوات الإخوان تختار الموضوعات والقضايا التى تجمل من النظام التركى وليس التى تنتقد أو تتحفظ على حكومة أردوغان، وبالتالى لا مجال لتناول أزمة إهمال حكومة أردوغان بصورة أو بأخرى.

ولفت الدكتور طارق فهمى، إلى أن السبب الثالث هو أن قنوات الإخوان تتجاهل أى انتقادات موجهة إلى حكومة أردوغان وتشير إلى قدرتهم على الاستمرار، وتزعم أن حكومة أردوغان تحظى بشعبية وجماهيرية، وهذا الأمر ليس صحيح على الإطلاق، فالاستطلاعات الرأى تؤكد عكس ذلك، مشيرًا إلى أن السبب الرابع هو أن قنوات الإخوان قنوات مضللة ومراوغة تنشر الأكاذيب التى تحاول من خلالها نفاق الحكومة التركية.

وتشهد تركيا حالة تقصير واضحة خلال تعامل حكومة الرئيس التركى رجب طيب أدروغان مع انتشار فيروس كورونا، فى ظل حالة غضب واسع من قبل الشعب التركى إزاء هذا الإهمال، وسط صمت تام من قبل قنوات الإخوان التحريضية، التى تنتقد فيه إجراءات مصر فى مواجهة المرض، بينما تترك ما يحدث فى تركيا من إهمال فى مواجهة انتشار المرض.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة