خالد صلاح

فى الذكرى لـ 7 لاغتيال شكرى بلعيد.. القوى التونسية تجدد اتهامها للإخوان بالتورط فى استهداف الشخصيات سياسية عبر تنظيمها السرى بقيادة مصطفى خضر.. وأحزاب تونسية تحذر من اتجاه حركة النهضة لأخونة البلاد

الخميس، 06 فبراير 2020 08:30 م
فى الذكرى لـ 7 لاغتيال شكرى بلعيد.. القوى التونسية تجدد اتهامها للإخوان بالتورط فى استهداف الشخصيات سياسية عبر تنظيمها السرى بقيادة مصطفى خضر.. وأحزاب تونسية تحذر من اتجاه حركة النهضة لأخونة البلاد
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جاءت الذكرى لـ  7 لاغتيال السياسى التونسى شكرى بلعيد، لتجدد القوى السياسية اتهاماتها لحركة النهضة الإخوانية بالتورط فى اغتيال القيادى اليسارى التونسى، وسلسلة اغتيالات أخرى ضد نشطاء سياسيين تونسيين وعلى رأسهم شكرى بلعيد.

شكرى بلعيد

فى هذا السياق جدد حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، اتهامه لتورط حركة النهضة – إخوان تونس- فى اغتيال شكرى بلعيد،وقال الحزب فى بيان نشره عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" إن:" حزبنا اذ يقف اجلالا لذكرى الشهيد الذى ضحى بحياته من أجل عزة تونس و كرامة شعبها، كما أنه  يحيى مجهودات و نضالات هيئة الدفاع من اجل كـــشف الحقيقة و التى تتقدم بشكل حثيث لتؤكد تورط قيادة حركة النهضة و جهازها السرى فى الجريمة".

احياء ذكرى رحيل شكرى بلعيد

وحذر الحزب من تواصل محاولات حركة النهضة فى اتجاه السيطرة على مفاصل الدولة و القضاء من اجل التغطية على المتهمين و تسهيل افلاتهم من العقاب ، مشيرا الى أن شكرى بلعيد ، استشهد فى مسار الصراع بين الانحياز لمصالح اغلبية فئات الشعب و سيادة البلاد و حماية امنها و بين مشروع معاداة أهداف الثورة و الارهاب و التجويع والتفقير و فى هذا السياق فإن الحزب بقدر اكباره لكل المناضلين التقدميين فى وقوفهم الى جانب مسار كشف الحقيقة فإنه يعتبر أن  كل القوى التى تورطت تاريخيا فى اغتيال المناضلين و ابناء الشعب و دافعت عن الاستبداد و تحالفت مع كل القوى الرجعية لا يمكن بأى حال أن تكون فى صف الشهيد و قضيته .

راشد الغنوشى

وجدد الحزب فى هذه الذكرى ووفاء لنضال الشهيد من أجل القضية الفلسطينية موقفه المنحاز لشعبنا فى فلسطين و رفضه لصفقة القـــرن و دعوته لتعميم المقاومة الشاملة للمشروع الصهيونى و الرجعيات العربية فى الوطن العربى .

فيما يحى اليوم الاتحاد العام لطلبة تونس الذكرى السابعة لاغتيال الشهيد شكرى بلعيد أحد قيادات المنظمة التاريخيين ، والتى تتزامن ايضا مع احتفال اتحاد الطلبة بالذكرى 68 لتأسيسه، وأكد رياض جراد ، المتحدث الرسمى باسم الاتحاد العام لطلبة تونس، في تصريحات لـ" اليوم السابع" إن الجهاز السرى لجماعة الإخوان وراء اغتيال الشخصيات التونسية، مضيفا :" اتحاد طلبة تونس  لن يتوانوا قيد أنملة فى مواصلة النضال والضغط من أجل محاسبة قتلة الشهيد  ، و فضح حركة النهضة الإخوانية وجهازها السرى المتورطة فى العمليات الإرهابية و اغتيال أكثر من زعامة سياسية فى البلاد.

رياض جراد

وقال جراد، أن الاتحاد العام لطلبة تونس يعتزم عقد ندوة صحفية فى القريب العاجل لإماطة اللثام عن الفرع الطلابى للجهاز السرى لحركة النهضة الإخوانية".

وتعد عملية اغتيال القيادى بالجبهة الشعبية شكرى بلعيد فى السادس من فبراير عام 2013، هى الأولى التى شهدتها تونس بعد ثورة 2011 وكانت لها تداعيات سياسية كبيرة ازدادت حدة بعد اغتيال عضو المجلس الوطنى التأسيسى عن حزب التيار الشعبى محمد البراهمى فى 25 يوليو من العام ذاته.

من جانبه أكد منذر قفراش، رئيس جبهة إنقاذ تونس، وعضو اللجنة الوطنية التونسية، أن التنظيم السرى لحركة النهضة، الذى تم الكشف عنه مؤخرا هو المتورط فى سلسلة الاغتيالات التى ضربت قيادات سياسية تونسية خلال السنوات الماضية من بينهم شكرى بلعيد.

وقال رئيس جبهة إنقاذ تونس، لـ"اليوم السابع"، إن تنظيم الغنوشى السرى ينتهج العنف مثلما فعل إخوان مصر، ويستخدم السلاح ضد كل من ينتقد أفكارهم ويفضح إرهابهم، واصفا التنظيم السرى لحركة النهضة بأنه أشبه بالتنظيم السرى لإخوان مصر الذى تم تدشينه فى عهد حسن البنا مؤسس الجماعة.

وفى أغسطس الماضى، كشفت وثائق ومستندات حصل "اليوم السابع" على نسخة منها عن امتلاك حركة النهضة – إخوان تونس- جناحا عسكريا يرصد تحركات معارضى الجماعة ويتجسس عليهم بوسائل وأدوات تصنت، مشيرة إلى أن إخوان تونس وراء عمليات الاغتيالات والعمليات الإرهابية التى وقعت فى تونس خلال الفترة الماضية.

وكما كشفت المستندات امتلاك إخوان تونس وثائق رسمية عن وزارة الداخلية، كما تمتلك كاميرات حديثة الصنع فى أشكال أقلام الحبر وساعات يدوية فى شكل كاميرا حديثة الصنع، ومجموعة من الدراسات الأمينة والعسكرية، ومجموعة من الصناديق الكرتونية تحتوى على أرشيف وزارات الدولة التونسية، وصور شمسية لجنود وأسلحة حربية، ووثيقة تحتوى على أسماء المنحرفين، وصناديق لذخيرة حية عيار 7.62 مم.

وفضحت المستندات قائد الجناح السرى لتنظيم إخوان تونس إذ يدعى يدعو مصطفى خضر، وقد تجسس على عدة أطراف سياسية وداخلية للخصوص السياسيين لإخوان تونس.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة