خالد صلاح

رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر يفتتح مؤتمر القيادة العالمى بكنيسة مصر الجديدة

الجمعة، 07 فبراير 2020 01:13 م
رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر يفتتح مؤتمر القيادة العالمى بكنيسة مصر الجديدة اندريه زكى رئيس الطائفة الانجيليه
كتبت سارة علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
افتتح الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، مؤتمر «القيادة العالمي» اليوم الجمعة، والذي سوف يستمر حتى غدًا السبت، بكنيسة مصر الجديدة الإنجيلية، بحضور ممثلين من الحكومة المصرية والقطاع الخاص والهيئات المجتمعية، ومن المقرر أن يتم إعادة عقد المؤتمر فى محافظة المنيا خلال الفترة 14- 15 فبراير 2020.
 
وقال زكي خلال كلمته "إن بناء قدرات الشباب والقادة والرعاة والخدام، هو "بناء للعقول"  يحتاج لإتاحة فرص للمعرفة والتدريب وتطوير المهارات لتحقيق النمو المستمر".  
 
يشارك في الفعاليات كل من القس يوسف سمير، راعي الكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر الجديدة، وخدام ورعاة الكنائس الإنجيلية والطوائف المسيحية المختلفة، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، وعدد من البرلمانيين ورجال الأعمال، والإعلاميين.
 
 
فيما يبدأ الأقباط الأرثوذكس الاثنين المقبل التاسع من فبراير الجاري، الصوم المعروف بصوم يونان، ولهذا الصوم قصة ذكرها الكتاب المقدس وطقوس خاصة تفسر معناه ، وصوم يونان هو الصوم الذى يسبق الصوم الكبير بخمسة عشر يومًا، ويعرف فطر صوم يونان بفصح يونان، وهو مصطلح كنسى فريد لا يستخدم إلا بالنسبة لعيد القيامة المجيد، الذى يطلق عليه أيضا «عيد الفصح».
 
الكنيسة تنظر إلى قصة يونان على أنها رمز لقصة المسيح، فالفصح كلمة عبرانية معناها (العبور) أطلقت فى العهد القديم على عيد الفصح اليهودى، تخليدًا لعبور الملاك المهلك عن بيوت بنى إسرائيل فى أرض مصر‏، وتخليدا لعبور بنى إسرائيل البحر الأحمر إلى برية سيناء، و خلال الصوم تنظم الكنائس والأديرة الصلوات والقداسات اليومية، والتى يقرأ خلالها سفر يونان كاملًا على مدار ثلاثة أيام، مثل طقس الصوم الكبير، ويبدأ بصلاة رفع بخور باكر وتستمر الصلوات حتى مساء اليوم نفسه.
 
مدة هذا الصوم حسب طقس الكنيستين السريانية والقبطية هو ثلاثة أيام أما الأرمن الأرثوذكس فيصومونه خمسة أيام ،  ودخل هذا الصوم إلى الكنيسة القبطية فى أيام البابا إبرآم بن زرعة السريانى (976- 979م) البطريرك الـ62 فى القرن العاشر، حيث كان البابا أبرآم سريانى الأصل، وكان السريان يصومونه قبل القرن الرابع الميلادى.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة