خالد صلاح

دندراوى الهوارى

أرادوا تفكيك الجيش المصرى.. وأراد الله أن يقفز به للمرتبة التاسعة بين الأقوى عالميا..!!

السبت، 08 فبراير 2020 11:01 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كانت فطنة القيادة الحالية، وقراءتها للمشهد فى المنطقة، واستشراف، المخاطر الجسيمة التى تهدد أمن الإقليم برمته، مبكرًا، وسابق بمراحل، لقدرات هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم، خبراء استراتيجيين، يتحدثون بأسلوب رائع، ويستخدمون مصطلحات رنانة، أمام كاميرات الفضائيات والصحف، بينما اصطدمت كل نظرياتهم، وأطروحاتهم، ومبادراتهم، بأرضية الواقع الصلبة، فتحطمت إلى «فتات» ذرته الرياح..!!
 
تذكرنى تحليلات وحوارات خبراء «القلووووز» الاستراتيجيين فى برامج التوك شو، عقب اندلاع حراك 25 يناير 2011 حول الأوضاع الأمنية الداخلية وما تمر به المنطقة، بنفس تحليلات ورؤية مدربى كرة القدم فى برامج التوك شو الرياضى، تسمع منهم أروع الكلام، وأعظم الخطط، وعندما تُسند إلى أحدهم مهمة تدريب فريق، يأخذه من مناطقه الدافئة، إلى المؤخرة، ويخوض معه صراع الهبوط، مسجلا فشلا مريعا، فتتم إقالته، والاستعانة بمدرب يفعل، ولا يتحدث، فينجح معه، والأمثلة لا تعد ولا تحصى.
 
ومن بين خبراء «القلووووز» الاستراتيجيين، الذين جلسوا فى استوديوهات القنوات المعادية، يهاجمون تسليح الجيش المصرى، وإحداث طفرة فى صفوفه، تدريبا وعلما، كان محمد البرادعى، وابنه بالتبنى، عصام حجى، على وجه الخصوص، وباقى شراذم الإخوان، واتحاد ملاك يناير، وملأوا الدنيا صراخا، وضجيجا، عن جدوى التسليح، وتطوير قدرات الجيش المصرى..!!
 
هؤلاء جميعًا، بقيادة البرادعى، وحجى، كانوا ينفذون المخطط الذى تم رسمه بعناية فائقة، فى دهاليز قصور الحكم، بالدوحة، وأنقرة، وطهران، ولندن، وبتنسيق من تل أبيب، لتفكيك الجيش المصرى، بعد نجاح تفكيك الجيش العراقى، وإسقاطه فى مستنقع الفوضى، بحيث لا تقوم له قائمة من جديد، ومن ثم يتم تحقيق الهدف الأسمى، وهو امتلاك مفاتيح القاهرة، وهناك مقولة تاريخية راسخة، مفادها أن من يمتلك مفاتيح العاصمة المصرية، يستطيع امتلاك مفاتيح كل العواصم العربية.
 
الدليل، أنه بمجرد سقوط مصر فى وحل فوضى 25 يناير، وانغماس القاهرة، فى مشاكلها الداخلية، وتفرغ الجيش المصرى، للمحافظة على أركان الدولة من السقوط، وجدنا تساقط الدول العربية واحدة تلو الأخرى بشكل عجيب، سوريا وليبيا واليمن، ثم بدأ الاتجاه نحو الخليج، وبدأوا بالبحرين، وكانت الرياض وأبوظبى، تحديدا، على رادار إسقاطهما، فى براثن الاستعمار القديم، الفارسى، والعثمانى.
 
وعندما استفاقت مصر، فى 30 يونيو 2013 بدأ الجيش السورى فى استعادة توازنه وسيطرته على معظم الأراضى السورية، وتحريرها من التنظيمات والجماعات الإرهابية، ونفس الأمر فى ليبيا، حيث شدد الجيش الوطنى الليبى من قبضته على بلاده، وسيطر على أكثر من 90% من الأراضى الليبية، وغادر القلق المسيطر على الخليج، وتشكل محور، رائع، قوامه مصر والسعودية والإمارات والبحرين، وصار رقما صحيحا فى المعادلة السياسية والعسكرية والاقتصادية فى المنطقة..!!
نعم، أرادوا تفكيك الجيش المصرى، وإسقاطه فى الوحل، مستثمرين حراك 25 يناير 2011 وساندوا ودعموا جماعة الإخوان الإرهابية، لتسيطر على المشهد فى مصر، وبدأ التنفيذ بتأسيس ميلشيات عسكرية مسلحة فى سيناء، على غرار الحرس الثورى الإيرانى، ليكون جيشا موازيا، لكن الله أراد وبعد 9 سنوات، أن يقفز الجيش المصرى إلى المرتبة التاسعة، فى قائمة أقوى الجيوش فى العالم، ويأتى خلفه كل من خطط ونفذ لتفكيكه.
 
ويبقى فى الأخير أن النظام الحالى، يدرك حجم المخاطر التى تهدد الأمن القومى المصرى، لذلك أعد العدة، بتسليح الجيش وتنوعه، وتطوير أدائه، على كل المحاور الاستراتيجية، شمال شرق وشمال غرب والجنوب، أرضا وجوا وبحرا، وإنشاء قاعدتين محوريتين، محمد نجيب فى الشمال الغربى، و«برانيس» فى الجنوب، وانتشار الجيش فى سيناء «شمال شرق»، والقادم سيكون أفضل، لمصر، وطنا وشعبا، فى كل المناحى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة