خالد صلاح

تويتر حل المشكلة..وزير خارجية الأردن يستجيب فورا لشكوى مواطن من تقصير وزارته

الأحد، 09 فبراير 2020 12:15 م
تويتر حل المشكلة..وزير خارجية الأردن يستجيب فورا لشكوى مواطن من تقصير وزارته وزير الخارجية الأردنى
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى لفتة إنسانية واستجابة سريعة من أيمن الصفدى، وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردنى، تعكس اهتمام وتفاعل الوزير بأحوال رعاياه من المواطنين الأردنيين سواء فى البلاد أو خارجها، قرر الصفدى، تمديد ساعات العمل اليوم ولمدة ساعتين، فى مكتب الخارجية بغرفة صناعة عمان، بناء على شكوى من أحد المواطنين بسبب تأخر حضور مدير المكتب وتعطيل مصالح المواطنين.

وزير الخارجية الأردنى
وزير الخارجية الأردنى

بدأت القصة، عندما قرر المواطن، كتابة تغريده عبر حسابه على تويتر، يشكو فيها للوزير الأردنى، قائلا: "مكتب الخارجية فى غرفة صناعة عمان لم يبدأ بخدمة الجمهور الى الآن، لأن المدير لم يحضر بعد، أكثر من 50 مواطنا يدعون أن يوصل بالسلامة، للعلم فقط".

وبدوره يرد الصفدى، على تغريده المواطن، قائلا: "سيدى سنتحقق من ذلك وأسبابه وإن كان هناك أى تقصير سيتم التعامل معه، فالمكتب موجود لخدمة مواطنينا، أشكرك على الملاحظة وكل الاحترام".

وأضاف الصفدى: "سيتم تمديد العمل فى المكتب اليوم ساعتان، وسيستمر العمل فيه حتى إنجاز آخر معاملة، مع الاحترام"، ليعاود المواطن الرد على الوزير قائلا: "شكرا لسرعة تفاعلك سيدى، ولك كل الاحترام".

وزير الخارجية الأردنى
وزير الخارجية الأردنى

من ناحية أخرى، التقى وزير الخارجية الأردنى أيمن الصفدى، اليوم الأحد، بنظيره المغربى ناصر بوريطة، الذى يزور عمّان حاليا، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون فى المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والتعليمية، بالإضافة إلى بحث المستجدات فى المنطقة، خاصةً التطورات فى القضية الفلسطينية.

وأكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدى، تميز العلاقات الأخوية التاريخية التى تربط المملكتين الشقيقتين والتى تتقدم نحو آفاق أوسع من التعاون والتنسيق برعاية وتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثانى وأخيه جلالة الملك محمد السادس.

وبحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الأردنية "بترا" أكد الوزيران خلال محادثات أجرياها فى عمّان أمس أن العمل مستمر لتعزيز التعاون فى المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والتعليمية بهدف ترجمة مخرجات القمة التى جمعت الملك عبدالله الثانى وأخيه الملك محمد السادس إلى واقع يلمسه المواطنون.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة