خالد صلاح

قصة لوحة رسمت فى اليابان ومصر.. تلاميذ بطوكيو يعبرون عن ثقافتهم فى نصف جدارية فنية وطلاب أسوان يكملون الرسومات فى النصف الآخر.. منسقة اليونسكو: تعبر عن دمج الثقافات بين البلدين وستعرض فى أولمبياد 2020.. صور

الأحد، 09 فبراير 2020 04:30 م
قصة لوحة رسمت فى اليابان ومصر.. تلاميذ بطوكيو يعبرون عن ثقافتهم فى نصف جدارية فنية وطلاب أسوان يكملون الرسومات فى النصف الآخر.. منسقة اليونسكو: تعبر عن دمج الثقافات بين البلدين وستعرض فى أولمبياد 2020.. صور لوحة رسمت فى اليابان ومصر
أسوان - عبد الله صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"العالم الذى نريده" هكذا أطلق تلاميذ مدرستين أحدهما فى مصر وتحديدا بمحافظة أسوان، والأخرى فى اليابان وتحديدا فى طوكيو، على اسم اللوحة التى اشتركوا فى رسمها وتنفيذها لتعبر عن الحضارتين المصرية واليابانية والثقافات والتعليم الموجود فى البلدين، ودمج هذه الثقافات والحضارات فى لوحة فنية واحدة تخدم أهداف التنمية المستدامة بالبلدين.

"اليوم السابع" استمع إلى قصة هذه اللوحة التى تم رسم جزء منها فى مصر والجزء الآخر فى اليابان، وسيتم عرضها فى أولمبياد طوكيو 2020.

تلاميذ بطوكيو يعبرون عن ثقافتهم فى نصف جدارية فنية (1)

قالت الدكتورة مرفت السمان، منسق المدارس المنتسبة لليونسكو، ومنسق أيضا مدن التعلم بمحافظة أسوان التابعة لليونسكو، أن هذه اللوحة تأتى ضمن أنشطة مختلفة تناول فيها طلاب مدرسة اوريو الابتدائية طوكيو اليابان ومدرسة السلام اكاديمى بمدينة أسوان المنتسبة لليونسكو تم عمل تؤمة بين المدرستين، فى إطار التعاون المشترك بين مصر واليابان من خلال شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو، والتى ارتبطت بأهداف التنمية المستدامة، وأوضحت فيها مدرسة السلام رؤية مصر لاجندة التنمية ٢٠٢٠ وتناول الطلاب الانشطة التى تعزز الهدف الرابع للتنمية التعليم الجيد والشامل واهداف المساواة والمؤسسات القوية.

تلاميذ بطوكيو يعبرون عن ثقافتهم فى نصف جدارية فنية (4)

وأضافت منسق المدارس المنتسبة لليونسكو، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع "، أن الأنشطة اختتمت برسم جدارية مشتركة تعبر عن التواصل المشترك قام خلالها طلاب اليابان برسم نصف الجدارية وارسلوها لطلاب مدرسة السلام لاستكمال النصف الآخر، ثم عودتها مرة أخرى لطوكيو بعد انتهاء العمل فيها وسقام لها احتفالية بطوكيو ثم يتم تعليقها فى ألعاب الأولمبياد وألعاب الأولمبياد الخاص ٢٠٢٠ بطوكيو، موضحة بأن الجدارية تحمل رسائل المستقبل المشترك.

تلاميذ بطوكيو يعبرون عن ثقافتهم فى نصف جدارية فنية (2)

وأوضحت الدكتورة مرفت السمان، بأن مقاسات اللوحة بلغت نحو 150 سنتيمتر × 360 سنتيمتر حجم اللوحة، مشيرة إلى أن اللوحة تتضمن الحضارتين المصرية واليابانية، ففى الجزء الخاص بمدرسة أوريو اليابانية فإنها تشمل التقنيات العلمية الموجودة فى اليابان والفنون التى تتميز بها اليابان وما يميز المدرسة اليابانية من ابتكار ريبوت، أما الجزء الخاص بمحافظة أسوان ومصر فإنه يتضمن بعض المعالم المصرية مثل الاهرامات والتراث النوبى فى أسوان جنوب مصر، والبيوت النوبية الجميلة بكل ألوانها المبهجة، بجانب رسم السد العالى الذى يعتبر من رموز الصناعة والتنمية والرى والزراعة والتأكيد على أن المياه هى مصدر كل شيء، علاوة على رسم أكبر مشروع فى الشرق الأوسط لإنتاج الطاقة الشمسية وإبراز التقدم المصرى فى مجال الصناعة مع الحفاظ على البيئة والتراث الحديث والقديم والجمع بينهما.

تلاميذ بطوكيو يعبرون عن ثقافتهم فى نصف جدارية فنية (5)

وأشارت إلى أن اللوحة تعد مزجا بين الحضارتين المصرية واليابانية، والتاريخ الممتد فى العلاقات بين البلدين، وتهدف لتدريب الطلاب وإثقال مهاراتهم التدريبية والتعليمية والإطلاع على خبرات الدول الأخرى فى التعليم خاصة دولة كبيرة بحجم اليابان والتى لها تجربة داخل مصر فى إنشاء المدارس المصرية اليابانية، وتعد فرصة لإبراز ثقافة أسوان واعتبارها علامة بارزة بين الدول، خاصة أن اسم أسوان أصبح يتردد ليس على المستوى القطرى ولكن على المستوى الدولى سواء من ناحية التنشيط السياحى أو التنمية وجلب الاستثمار والتنمية لمحافظة أسوان.

تلاميذ بطوكيو يعبرون عن ثقافتهم فى نصف جدارية فنية (3)
 
وحول فكرة اللوحة أوضحت "السمان"، بأنها فكرة مشتركة بين مدرستى البلدين، لافتة إلى أن الفكرة مبنية على أهداف التنمية المستدامة وتتمثل فى التعليم بأشكاله المتعددة من خلال مشروعات الطاقه الشمسية والعلماء وأشكال التعليم المختلفة فى مصر حتى "الكتاب" للأطفال الصغار لأن محافظة أسوان تهتم بالتعليم ولذلك تم اختيار الهدف الرابع هو التعليم بجانب اختيار مؤسسات داعمة قوية فى الدولة مما يعطى نوعا من أنواع الشراكة والدمج بين المؤسسات ويعزز أهداف التنمية، أما فى اليابان فقد اختاروا الهدف المبنى على المساواة بين الجميع فى التعليم وفرص الحصول على التعليم، ومن هنا حملت اللوحة بعض رسائل الدمج ما بين ذوى الإعاقة وغيرهم، حيث تتضمن طفل على كرسى متحرك بالشارع، وإشارة الصم، فكل هذه رسائل تقول أن عملية التعليم مبنية على الدمج والربط المجتمعى.

ولفتت إلى أن الجزء الأول تم رسمه فى اليابان داخل مدرسه اوريو الابتدائية بطوكيو، وسبق ذلك وضع رؤية مشتركة فى إعداد اللوحة، واشترك فى رسم اللوحة من الجانب اليابانى 45 تلميذا، واستغرقت فى رسمها باليابان نحو شهر تقريبا ما بين الإعداد والفكرة والتنفيذ ثم قاموا بإرسال اللوحة من طوكيو إلى أسوان، ثم تم عمل إعداد معسكر تنفيذى لمدة أسبوع لإنهاء الجزء المتبقى من اللوحة، مع مراعاة تنسيق الألوان حتى تتناسب وتتناسق مع الجزء الأول وتظهر وكأنها لوحة واحدة أو من قام برسمها شخص واحد، موضحة أن عدد من شاركوا فى رسم اللوحة من مصر نحو 25 طالب وطالبة بالمرحلتين الإعدادية والثانوية داخل مدرسة السلام بمحافظة أسوان.

وأكدت أن هذا التنوع يشير إلى أنه مهما اختلفت الثقافات واللغات إلا أن الأصل واحد والهدف واحد، ومن المقرر أن يتم إرسال اللوحة مرة أخرى إلى طوكيو تمهيدا لعرضها خلال دورة الأولمبياد الخاصة 2020 بطوكيو، وهذه الخطوة جيدة ليست لأسوان فحسب ولكن لمصر عامة سواء سياحيا ومد جزور التنمية لخدمة أهداف التنمية المستدامة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة