خالد صلاح

كورونا يهدد الأولمبياد.. الألعاب الأولمبية ألغيت 3 مرات و"زيكا" كاد يلغيها

الأحد، 01 مارس 2020 03:02 م
كورونا يهدد الأولمبياد.. الألعاب الأولمبية ألغيت 3 مرات و"زيكا" كاد يلغيها أولمبياد طوكيو معرضة للإلغاء بسبب تفشى كورونا
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فيروس كورونا ، يهدد حياة البشر، ويمنع إقامة الشعائر الدينية عن الأديان المختلفة، ويمنع الجماهير من حضور المباريات، وربما يلغى الأولمبياد، هكذا يحل الفيروس القاتل كشبح يدمر الحياة ويتخلص من البشرية ومظاهرها المختلفة بعدما تسببت في كل ما سبق.

ومن المقرر أن تقام الدورة الثانية والثلاثين من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في العاصمة اليابانية طوكيو، خلال الفترة من يوم 24 يوليو المقبل، وتستمر حتى 9 أغسطس، لكن تفشى فيروس كورونا القاتل أصبح يهدد استضافة النمر الأسيوى للحدث الرياضى الأهم في العالم.

سيكون إلغاء الألعاب كارثة لوجستية غير عادية، إذ أنفقت اليابان رسمياً حوالي 12.6 مليار دولار على الإعداد لهذا الحدث، لكن التقديرات تؤكد أنها ستنفق ضعف هذا المبلغ، بالإضافة إلى أن إلغاء الألعاب الأولمبية سيؤثر ملايين الأشخاص الذين يخططون لحضور الألعاب ومشاهدتها وتسويقها وحتى المشاركة فيها.

وصرح خلال الأيام الماضية، ديك باوند عضو اللجنة الأولمبية الدولية، بأن هناك مهلة ثلاثة أشهر لتقرير مصير أولمبياد طوكيو 2020، والتي يهددها تفشي فيروس كورونا المستجد في الصين.

وقال باوند، متحدثا عن المخاطر التي تواجهها أولمبياد طوكيو 2020: "قد تكون المدة شهرين إذا اضطررنا إلى ذلك"، مما قد يعني تأجيل اتخاذ قرار بشأن تنظيم الدورة حتى أواخر مايو المقبل على أمل السيطرة على الفيروس.

وتفشى وباء كورونا في الصين قبل حاول شهرين، وأصاب ما يزيد عن 80 ألف شخص حول العالم، وتسبب في موت 2700 ضحية، أغلبهم في الصين.

ولم تلغَ الألعاب الأولمبية –وفقًا لوكالة أسوشيتد برس- إلا ثلاث مرات، وذلك أثناء الحربين العالميتين، واقترح البعض إلغاءها في العام 2016 خوفًا من تفشي فيروس زيكا، لكن اللجنة رفضت لك.

وتاريخيا تقام الأولمبياد الحديثة بانتظام منذ عام 1896، ولم يتم إلغائها سوى 3 مرات فقط، الأولى عام 1916 بسبب الحرب العالمية الأولى، ثم نسختي 1940، و1944 بسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية، فيما أقيمت نسخة 2016 في ريو دي جانيرو، رغم تفشي وباء فيروس زيكا في البرازيل.

يشار إلى أنه حال عجز اليابان عن استضافة أولمبياد 2020، فستكون المرة الثانية التي تفقد فيها هذه الفرصة، بعد نسخة 1940 التي كان مقررا إقامتها في طوكيو أيضا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة