خالد صلاح

عنيكى كلها حزن.. مش قادر اتنفس.. هكذا غازل العرب إيفانكا ترامب

الثلاثاء، 10 مارس 2020 03:31 م
عنيكى كلها حزن.. مش قادر اتنفس.. هكذا غازل العرب إيفانكا ترامب ايفانكا ترامب
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقبلت إيفانكا ترامب، مستشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عشرات التعليقات الساخرة من قبل العرب والمصريين، عبر بوستاتها ومنشوراتها التي تحرص على نشرها بشكل مستمر عبر حساباتها المختلفة عبر منصات السوشيال ميديا.

وذاع صيت مستشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بصورها وإطلالاتها المختلفة التي تظهر بها بشكل مستمر في الكثير من المراسم والفعاليات الكبرى، فنجحت ابنة الرئيس الأمريكي في لفت الانتباه إليها عن طريق اهتمامها بشكلها.

إيفانكا ترامب
إيفانكا ترامب

 

وحصدت إيفانكا الكثير من التعليقات الساخرة التي تغزلت فيها على صورتها مع كلبها، التي نشرتها الأسبوع الماضي، عبر حسابها بفسيبوك، وكان من ضمن التعليقات، كتب أحدهم "منوووووورة، رووووعة، شايف بعيونك لمحة حزن، إيفانكا ردي على ماسنجر مش قادر اتنفس"، بينما تغزل آخر ببعض ابيات الشعر قائلاً "عيونك خمر عاشقهن يضيع، وشكلك بديع ولونك كيف نوار الربيع، قال فيك اسفا أسود طويل، عقلى خفا وحق من خلق لجيال زادك، عفا طيف وسماحة وين نلحظ طيفك"، بينما كتب أحد تعلق على الصورة ساخراً "الكلاب حظوظ".

1
 

 

7f04b6d5-ba65-4fde-8a59-b99fa56a244f
 

 

a0528f71-fa0d-429d-9432-216c3ec35783
 

 

f51d38b6-0c52-4695-acd6-502462e660e5

وعلى سياق آخر، قالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية أن فرص ترشح إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للرئاسة أكبر مما يتصور البعض، مشيرة إلى أن العديد من الدراسات والتقارير ترصد صعود النساء من عائلات سياسية.

وقالت الشبكة فى مقال كتبته أليسون جاين سمييث إنه بعد انسحاب عدد من النساء البارزات من الترشح للرئاسة، من بينهم السيناتور إليزابيث وارن، يبقى سؤال هل يمكن أن يكون هناك سيدة تتولى رئاسة للولايات المتحدة. ولو حدث، فإنها من المرجح أن تكون إيفانكا لو رغبت فى ذلك، أو أى امرأة أخرى تتمتع بصلات قوية من أى عائلة سياسية.

 وهذا أمر لن يحجبه الديمقراطيين، لكنه السيناريو الأكثر احتمالا. فالنساء فى الحكم لديهم صلات عائلية بالسياسية أكثر من الرجال. ووجدت دراسة أجريت فى عام 2018 أنه فى حين أن 1 من كل 10 قادة العالم من الرجال ينتمون لعائلة سياسية، فإن الـأمر ينطبق على واحدة من كل ثلاث زعيمات.

وتعتبر الأسرة السياسية عاملا قويا. وتعد الأرجنتين وميانمار وتايلاند من بين الدول التى سارت فيها النساء على خطى قريب ذكر لتصبح رئيسة البلاد. فرئيس الأرجنتين السابقة كريستينا فيرنانديز دى كيشر كانت السيدة الأولى قبل أن تتولى الرئاسة. ووالد اونج سان يو كى، زعيمة ميانمار، يعتبر الأب المؤسس لميانمار الحديقة. كما أن يونجلوك شيناتوترا، أول سيدة تتولى رئاسة الحكومة فى تايلاند، هى شقيقية رئيس وزراء سابق.

وكذلك فإن السياسات لديهن صلات عائلية على الأرجح فى كل من كندا وفنلندا وآيسلندا وإسرائيل ونيوزيلاندا وحتى فى الولايات المتحدة. فقدت وجدت دراسة عن كل مشرع أمريكى من عام 1789 وحتى عام 1996 أن حوالى ثلث عضوات الكونجرس لديهن قريب دخل الكونجرس قبلهن، فى حين كانت النسبة أقل من واحد إلى عشر من الرجال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة