خالد صلاح

"العالم المنسى".. تعرف على "حارسة الأرض" المهددة بالاختفاء

الخميس، 12 مارس 2020 03:00 ص
"العالم المنسى".. تعرف على "حارسة الأرض" المهددة بالاختفاء الأراضى الرطبة
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتنوع حملات التوعية بحماية البيئة والتحذير من مخاطر انقراض الكائنات الحية واندثار المحميات والأماكن الطبيعية حول العالم، ورغم أن العديد من نجوم العالم من الموسيقيين والمشاهير يقومون بحملات تدعو لحماية الغابات المطيرة والمحيطات، إلا أن الأراضى الرطبة نادرًا ما تحصل على المستوى ذاته من الدعم، ومع ذلك، تشير التقديرات إلى أن الأراضى الرطبة تختفى بمعدل أسرع بثلاث مرات من الغابات.

وتُعد الأنهار، والبحيرات، والمستنقعات، موطناً لأنواع لا حصر لها من الكائنات الحية التى لا يمكنها العيش فى أماكن أخرى، كما تُعتبر مخزنًا طويل الأجل للكربون، ما يُساعد فى حماية العالم من تغير المناخ، كذلك تُعد الأراضى الرطبة الداخلية "أكبر بقعة ساخنة للتنوع البيولوجى فى العالم"، وفقاً لما قاله رئيس وحدة التنوع البيولوجى للمياه العذبة فى الاتحاد الدولى لحفظ الطبيعة، ويليام داروال.

أراضي Eedhigali Kilhi الرطبة في المالديف
أراضي Eedhigali Kilhi الرطبة في المالديف

ومع ذلك، فهو يرى أن هذه المناطق لا تحظى بالتقدير، ويُنظر إليها كمضيعة للمساحة، وأكد داروال، أنها عبارة عن "عالم مَنسىّ"، ويقول تقرير لشبكة "CNN" الإخبارية، إن اتفاقية "رامسار" بشأن الأراضى الرطبة تهدف إلى وضع حد للخسارة العالمية للأراضى الرطبة، والحفاظ على ما تبقّى منها، وانضمت إلى الاتفاقية 170 دولة، وأشارت المنظمة إلى أن العالم خسر بالفعل أكثر من ثلث أراضيه الرطبة منذ عام 1970، وتزايدت هذه الخسارة منذ عام 2000.

ويقول تقرير "CNN"، "تُنقّى الأراضى الرطبة، مياه الشرب عن طريق تصفيتها من الملوثات، كما تحمى أشجار المانجروف فيها المجتمعات الساحلية من الفيضانات، كما تُخزّن الأراضى الخثية، والتى تشمل المستنقعات والسبخات، ثلث الكربون على الأرض تقريبًا".

وأشارت منظمة "رامسار"، إلى أن نسبة 40% من جميع أنواع الكائنات الحية تعيش وتتكاثر على الأراضى الرطبة، وذلك رغم كون موائل المياه العذبة تشغل حوالى 2% من سطح الكرة الأرضية فقط، وتواجه هذه الموائل تهديدات لا حصر لها مثل التعدين، والسدود، والتصريف.

طيور فلامنجو في محمية رأس الخور للحياة البرية في دبي
طيور فلامنجو في محمية رأس الخور للحياة البرية في دبي

 

عائلة من حيوانات كابيبارا على إحدى ضفاف نهر باراجواي في البرازيل
عائلة من حيوانات كابيبارا على إحدى ضفاف نهر باراجواي في البرازيل

لكن لحسن الحظ، هناك علامات تشير إلى قابلية تحسين الوضع بوجود الدعم الكافى، وأوضح داروال، أن الطبيعة تُعاود الظهور عند إيقاف تشغيل السدود القديمة على سبيل المثال، وأشار داروال، إلى جهود المكسيك، إذ أنها أعلنت عن إنشاء محميات مائية على مدى الأعوام الخمسين المقبلة.

فيما، أشار نائب الأمين العام لاتفاقية "رامسار"، جاى الدوس، إلى مشروع ضخم هدفه استعادة أشجار المانجروف فى السنغال، وعبره، زُرعت 80 مليون شجرة بالفعل، وأكّد أنه عندما يتعلق الأمر بحماية الأراضى الرطبة، فإن الخطوة الأولى هى أن يدرك الأشخاص قيمة هذه الأنظمة البيئية.

فيل يتناول أوارق من غصن شجرة في دلتا أوكافانجو
فيل يتناول أوارق من غصن شجرة في دلتا أوكافانجو

 

مجموعة طيور في أراضي Moe Yun Gyi الرطبة في ميانمار
مجموعة طيور في أراضي Moe Yun Gyi الرطبة في ميانمار

 

يعيش أكثر من 4 آلاف نوع من أنواع الكائنات الحية المختلفة في بانتانال مثل تمساح كيمن
يعيش أكثر من 4 آلاف نوع من أنواع الكائنات الحية المختلفة في بانتانال مثل تمساح كيمن

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة