خالد صلاح

ليفربول يودع أبطال أوروبا على يد أتلتيكو بمشاركة محمد صلاح.. فيديو

الخميس، 12 مارس 2020 12:36 ص
ليفربول يودع أبطال أوروبا على يد أتلتيكو بمشاركة محمد صلاح.. فيديو محمد صلاح خلال مباراة أتلتيكو مدريد
كتب سيد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ودع فريق ليفربول الإنجليزي الذى يضم بين صفوفه النجم المصري محمد صلاح، مسابقة دوري أبطال أوروبا من دور الـ16 بعد الخسارة أمام ضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني بنتيجة 3-2 خلال المباراة التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على ملعب "أنفيلد" في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ليفربول ضد أتلتيكو مدريد

شارك النجم المصري محمد صلاح من بداية المباراة حتى النهاية، وقدم أداءا جيدا حيث أتيحت له أكثر من فرصة للتسجيل ولكن دفاع الروخي بلانكوس بقيادة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني كان لها بالمرصاد.

انتهت الـ90 دقيقة بتقدم ليفربول 1-0 وهي نفس نتيجة مباراة الذهاب التي أقيمت منذ أسبوعين على ملعب "واندا ميتروبوليتانو"، ليحتكم الفريقين إلى شوطين إضافيين، وقد سجل ليفربول هدفا ولكن أتلتيكو رد بهدفين طبق الأصل، قبل أن يضيف موراتا الثالث.

استمر التعادل السلبي حتى الدقيقة 43 قبل أن يفك الهولندي جورجينهو فينالدوم شفرة دفاعات الروخي بلانكوس بهدف رائع من رأسية متقنة فشل الحارس العملاق يان أوبلاك فى التعامل معها.

في الشوط الثاني لم يتم تسجيل أهداف، وبعد الوصول للشوط الإضافي الأول سجل روبرتو فيرمينو هدفا في الدقيقة 94 ، ثم رد أتلتيكو مدريد بهدفين بالكربون من نفس اللاعب البديل ماركوس لورينتي في الدقيقتين 97 و105 ، وقبل نهاية الشوط الإضافي الثاني سجل ألفارو موراتا هدفا ثالثا من هجمة مرتدة للفريق الإسباني.

المعروف أن أتلتيكو مدريد يعد من أقوى الأندية التي تقوم بالتكتل الدفاعي في العالم، وهو ما أعاق الريدز كثيراً طوال الـ 90 دقيقة من أجل الوصول إلى شباك السلوفيني يان أوبلاك.

وكانت نتيجة الذهاب قد انتهت بخسارة الريدز بهدف في معقل الروخي بلانكوس "واندا ميتروبوليتانو" 18 فبراير الماضى، لتصبح نتيجة المباراتين 3-2 لصالح أتلتيكو مدريد ليتأهل الفريق الإسباني إلى الدور ربع النهائي.

وبذلك يودع ليفربول ومحمد صلاح حامل لقب دوري أبطال أوروبا البطولة من دور الـ16 بعد الخسارة، لتكون المرة الثانية التي يودع فيها حامل اللقب البطولة من ثمن النهائي، بعد وداع ريال مدريد البطولة على يد أياكس الهولندي العام الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة