خالد صلاح

هل البرق والرعد يعبران عن غضب الله..دار الإفتاء تجيب.. فيديو

الخميس، 12 مارس 2020 10:05 ص
هل البرق والرعد يعبران عن غضب الله..دار الإفتاء تجيب.. فيديو دار الإفتاء المصرية
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعادت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك نشر مقطع فيديو يجيب عن سؤال نصه: "هل البرق والرعد يعبران عن غضب ربنا والواحد فعلا عنده حق يخاف منهم؟".


وأجاب عن السؤال خلال الفيديو الشيخ عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلاً: "نعم نخاف، والنبى صلى الله عليه وسلم ثبت أن الريح هاجت والسيدة عائشة كانت تصفه بأنه كان يدخل ويجىء وكان فى حالة خوف وكان يدعو ربه".


وتابع عثمان: "إذا الإنسان يخاف من هذا نعم، ويجب عندما يرى برقا ورعدا ونحو ذلك عليه أن يستغفر ربه، وعليه أن يسأل ربه العافية من أهوال يوم القيامة وأن يسأل ربه رفع الغضب والعذاب ونحو ذلك".



وقالت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك:"ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه: (كانَ إذا رأى سحاباً مُقبِلًا من أفُقٍ منَ الآفاقِ، ترَكَ ما هوَ فيهِ وإن كانَ في صلاتِهِ، حتَّى يستقبلَهُ، فيقولُ: اللَّهمَّ إنَّا نعوذُ بِكَ من شرِّ ما أُرْسِلَ بهِ، فإن أمطرَ قالَ: اللَّهمَّ صيِِّباً نافعاً مرَّتَينِ، أو ثلاثًا، فإن كشفَهُ اللَّهُ ولم يمطِرْ، حمدَ اللَّهَ على ذلِكَ".


وكان محمود شاهين مدير إدارة التنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أكد أنه من المنتظر بداية من اليوم الخميس تعرض البلاد لحالة شديدة من عدم الاستقرار بالأحوال الجوية على كافة أنحاء البلاد، وتستمر حتى السبت 14 مارس الجارى.



وأكد مدير إدارة التنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أنه من المتوقع أن تسقط الأمطار شديدة الغزارة على السـواحل الشمـــالية والوجه البحري، وتمتد إلى مدن القناة وخليج السويس تكون رعديه على بعض المناطق وتصل إلى حد السيول عـلى سيناء ومدن خليج السويس ومناطق مـن سلاسل جبال البحر الأحمر وجنوب البلاد.



وأشار مدير إدارة التنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إلى أن سبب موجة الطقس السئ التي ستتعرض لها البلاد، نتيجة تأثر البلاد بمنخفض جوى متزامن مع منخفض جوى أخر متعمق في طبقات الجو العليا، لافتا إلى أنه من المتوقع أيضا أن تنشط الرياح على أغلب الأنحاء مثيرة للرمال والأتربة وتصل لحد العاصفة على مناطق من جنوب البلاد ومحافظة البحر الأحمر وجنوب سيناء وتـــؤدي إلى إضطراب في حركة الملاحة البحرية على البحرين الأحمر والمتوسط. ويصاحب ذلك إنخفـاض فـي درجات الحرارة يوم الجمعة الموافق 13 مارس.


 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة