خالد صلاح

كاريكاتير صحيفة سعودية.. إيران هي الممول الرئيسى لمليشيات الحوثى

السبت، 14 مارس 2020 10:00 ص
كاريكاتير صحيفة سعودية.. إيران هي الممول الرئيسى لمليشيات الحوثى كاريكاتير اليوم
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشرت صحيفة الشرق الأوسط كاريكاتيرا يؤكد أن إيران هي الممول الرئيسى لمليشيات الحوثى، وقد فجرت ميليشيا الحوثى الإرهابية المدعومة من إيران بالديناميت مقر نقطة الرقابة الخامسة الواقعة فى سيتى ماكس شرق مدينة الحديدة فى الساحل الغربى لليمن، حسبما جاء بالوكالة الأنباء السعودية "واس".

وقال مصدر عسكرى يمني: إن التفجير يعد اعتداء جديد للميليشيات الحوثية على بعثة الأمم المتحدة التى تشرف على نشر نقاط الارتباط لمراقبة إعادة الانتشار ووقف إطلاق النار بالحديدة، بحسب ما نقله الموقع الإلكتروني لألوية العمالقة التابعة للجيش اليمني.

وتأتى عملية تفجير النقطة بعد يومين من انسحاب ضباط الارتباط من جميع نقاط المراقبة وإعلان الفريق الحكومى تعليق عمله احتجاجًا على قيام ميليشيات الإرهاب الحوثية بقنص ضابط الارتباط فى النقطة ذاتها.

جدير بالذكر  المبعوث الأممي باليمن مارتن جريفيث قد قدم تقريره أمام مجلس الأمن الدولي حول الأوضاع فى اليمن.

وقال جريفيث ؛ ان التصعيد العسكري في اليمن يهدد الجهود السياسية لحل الأزمة مطالبا بوقف التصعيد في مأرب والجوف بصنعاء.

واشار إلى أن مأرب على وشك أن تتحول إلى بؤرة صراع جديدة في اليمن.

 

ودعا المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث جميع الأطراف إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس؛ منوها بأن التصعيد الحالي في الجوف يهدد بالانتقال خارج هذه المنطقة ليجر اليمن إلى دائرة صراع جديدة

وأضاف جريفيث، أن اليمن يمر بمنعطف حرج وأطراف الصراع هي من سينقل البلد إما نحو خفض التصعيد أو نحو مزيد العنف.

وشدد جريفيث على حتمية فتح الطرق في تعز ومأرب والحديدة وفتح مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية وأن تقبل الأطراف اليمنية القيام بخطوات بشأن تدابير للثقة تنعكس على حل القضايا الإنسانية.

وطالب الأطراف باليمن بنزع فتيل القتال واحتواء مسار التصعيد ، وقبول المشاركة في آلية لإنهاء التوتر قابلة للمراقبة

واختتم كلمته، أن ما توصل إليه من الأطراف اليمنية هو أن استئناف العملية السلمية ليس أمرا بعيد المنال.

كاريكاتير صحيفة الشرق الاوسط
كاريكاتير صحيفة الشرق الاوسط

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة