خالد صلاح

نيوزيلندا تحيى الذكرى الأولى لمذبحة المسجدين فى كرايستشيرش.. فيديو

السبت، 14 مارس 2020 03:32 ص
نيوزيلندا تحيى الذكرى الأولى لمذبحة المسجدين فى كرايستشيرش.. فيديو مسجد فى نيوزيلندا
كتب رامى محيى الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أحيت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن إلى جانب الجالية المسلمة الذكرى الأولى للهجوم الإرهابى الذى استهدف مسجدين فى نيوزيلندا العام الماضي. وحضرت أردين صلاة الجمعة بمسجد النور في كرايستشيرش التى شارك فيها حوالي ألف مسلم. وأحيا مسجد النور بكرايستشيرش ذكرى المجزرة التي قتل فيها 51 شخصا على يد الأسترالي المتطرف برينتون تارانت، الذي وجه له القضاء تهم الإرهاب وتهم قتل 51 شخصا والشروع في قتل 40 شخصا، والذي من المقرر أن تبدأ محاكمته في يونيو-حزيران المقبل.
 
 
وأكدت رئيسة الوزراء، أنّ بلادها ستقوم بالمزيد من الإجراءات لمكافحة "التطرف" والتعامل مع المتعصبين. وأعربت أرديرن عن أسفها لاستمرار البعض في تبني آراء منفذ الهجوم الأسترالي، الذي استهدف المصلين خلال صلاة الجمعة العام الماضي. وقالت أردين للصحفيين: "نيوزيلندا ليست خالية من تلك الجماعات التي تعرف نفسها بأنها متعصبة، وهذه الجماعات موجودة هنا، مضيفة: "إن المسئولية التي تقع على عاتقنا هي ليس فقط مكافحة هذه الظاهرة وأفضل طريقة لتكريم الضحايا هي مكافحة العنصرية والتسلط والتمييز، سيشعر الناس بالأمان عند شعورهم بالدعم".
 
وشارك عدد كبير من المسلمين المقيمين في نيوزيلندا في إحياء الذكرى الأولى للهجوم على المسجدين في كرايستشيرش على غرار ناصر علي، الذي سافر من أوكلاند مع عائلته حيث قال: "من المهم مشاركة الحزن والمعاناة والحفاظ على الذكرى"، مضيفا: "نحن بحاجة إلى اليقظة للتصدي لمثل هذا النوع من المآسي وهذا النوع من الإيديولوجية المتطرفة".
 
وأكد فريد أحمد، الذي قتلت زوجته على يد المسلح، أنه لا يزال في حيرة من أمره بعد 12 شهرا على الهجوم وأنه يجهل الأسباب التي دفعت منفذ الهجوم إلى ارتكاب تلك المجزرة.
 
يذكر أن السلطات النيوزيلندية كانت قد أعلنت بداية الشهر الجاري عن فتح تحقيق في تهديدات وُجهت ضد أحد مسجدي مدينة كرايستشيرش اللذين شهدا هجوما العام الماضي. ونفَّذت شرطة كانتربري أمر تفتيش في أحد العناوين في كرايستشيرش بعد مشاركة صورة للمصلين في مسجد النور مع محتوى تهديد على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت الشرطة إنها تحدثت مع شاب فيما يتعلق بالتهديد.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة