خالد صلاح

حب أقوى من الموت.. محمد سلطان يبكى فايزة أحمد بعد 37 عاما من وفاتها "فيديو"

الأحد، 15 مارس 2020 12:38 م
حب أقوى من الموت.. محمد سلطان يبكى فايزة أحمد بعد 37 عاما من وفاتها "فيديو" محمد سلطان وفايزة احمد
زينب عبداللاه - تصوير كريم عبد العزيز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحتفظ بكل متعلقاتها ويضع صورها في كل ركن بالشقة التي عاشا فيها وشهدت قصة حبهما، يبكى كالأطفال كلما سمع اسمها أو تحدث عنها وعن ذكرياته معها رغم مرور 37 عاما على وفاتها.

هكذا يعيش الموسيقار الكبير محمد سلطان حياته بعد وفاة زوجته وحب عمره الفنانة الكبيرة فايزة أحمد، التي رحلت عن عالمنا عام 1983 مجسداً أكبر نموذج للوفاء والحب الذى يتحدى الموت والزمن.

وخلال حوار مع الموسيقار الكبير محمد سلطان لليوم السابع ننشر تفاصيله قريبا كاملا تحدث عن قصة حبه وزواجه من الفنانة الكبيرة فايزة أحمد ، وبكى وهو يسرد ذكرياته معها وحبها الشديد له، وفترة مرضها ووفاتها.

وتحدث الموسيقار الكبير عن صفات زوجته الراحلة وأم ابنيه التوأم طارق وعمر قائلا:" فايزة أحمد فايزة كانت بسيطة أوى ومتدينة وخيرة ومحبة للناس، وكانت وتقرأ القرأن وترتله مثل الشيوخ، وكانت تقول دائما خاف الله، حتى أنها عملت أغنية اسمها خاف الله ، وكانت تساعد الفقير، وتعطى بلا حساب"

وتابع متحدثا عن حبها له :" فايزة أحبتنى مثل أبويا وأمى، ويمكن أكتر، وبالنسبة لى ماكنتش مراتى بس كانت مراتى وبنتى وأمى وأختى وكنت ولازلت أحبها واعشق صوتها، يكفى إنها كزوجة عمرها ما علت صوتها عليا، حتى لو اتعصبت ألاقيها  تبتسم وتبوسنى تقوللى حقك عليا مش عاوزاك تزعل، أقولها بتعتذرى ليه انتى ماغلطتيش تقوللى مش عاوزاك تزعل أبدا وكانت تيجى على نفسها علشانى"، وبكى الموسيقار الكبير قائلا " أقول إيه بس فكرتينى بالذى مضى".

وأوضح :" فايزة أم أولادى ولها مكانة كبيرة وستظل في قلبى دائما محدش حبنى زى فايزة، وطول الوقت كانت قاعدة في حضنى وتيجى على نفسها علشان مازعلش، وكانت مؤمنة بيا كملحن".

يبكى الموسيقار الكبير قائلا:" كنت لما أمرض أقوم من النوم أسمعها بتدعى وتبكى وتقول يارب يومى قبل يومه، خدنى أنا مش هوة، وأقولها حرام ماتقوليش كدة الأجل مكتوب عند ربنا، تقوللى مااقدرش أعيش من غيرك ومش عاوزة أعيش بعدك"

وتابع: " فايزة كانت حاسة إن عمرها قصير وكانت تقوللى لما أزعل مفيش حاجة مستاهلة، وتقوللى أنا حاسة إنى مش هاعيش كتير وهاموت صغيرة"

وبكى الموسيقار الكبير وهو يتحدث عن أغنية بكرة تعرف ياحبيبى بعد مايفوت الأوان قائلا : " كانت دايما تقوللى بكرة تعرف بحبك أد إيه، ومن كترما كانت بتكررالجملة دى أخدها المؤلف وكتب الأغنية"

وعن وقوفه بجوارها فترة مرضها قال :" أنا عمل واجبى أمام الله لأنها زوجتى وأم أولادى ولها مكانة كبيرة في نفسه  حتى الأن، كانت بتغنيلى طول الوقت وقاعدة في حضنى ولو قعدنا تحط ايدها على كتفى ماحدش حبنى أد فايزة"

ويتذكر فترة مرضها وكلامتها الأخيرة باكيا ويقول :"مرضت وماقامتش من المرض وفى إحدى المرات سألتنى: انت عارف انا عشت أد ايه؟ قلتلها انتى صغيرة يافايزة ماكانتش كملت الخمسين، قالتلى 17 سنة، الفترة اللى عشتها معاك هي حياتى وعمرى، أنا اتعذبت واتبهدلت وأول مرة أحس إن الجواز متعة وسعادة معاك، فايزة تعنى ليا الكثير هي صادقة وأنا صادق".

وينهار الموسيقار الكبير قائلا:" موتها كسرنى قعدت مريض فترة وحرارتى ارتفعت وأصبت بانهيار، وكنت ولا زلت أحلم بها وأصحى بالليل وأكلمها وأنا نايم ،وأروح المقابر بالليل علشان أتكلم معاها،  دفنتها مع أبويا وأمى".

وأضاف:"أنا حاسس إن روحها حوليا أكيد هي حاسة بيا".

فايزة احمد (1)
 

 

فايزة احمد (2)
 

 

فايزة احمد (3)
 

 

فايزة احمد (4)
 

 

فايزة احمد (5)
 

 

فايزة احمد (6)
 

 

فايزة احمد (7)
 

 

فايزة احمد (8)
 

 

فايزة احمد (9)
 

 

فايزة احمد (10)
 

 

فايزة احمد (11)
 

 

فايزة احمد (12)
 

 

فايزة احمد (13)
 

 

فايزة احمد (14)
 

 

فايزة احمد (15)
 

 

فايزة احمد (16)
 

 

فايزة احمد (17)
 

 

فايزة احمد (18)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة