خالد صلاح

14مليار دولار من مجموعة البنك الدولى لمساعدة الشركات والبلدان فى مواجهة "كورونا"

الأربعاء، 18 مارس 2020 03:18 م
14مليار دولار من مجموعة البنك الدولى لمساعدة الشركات والبلدان فى مواجهة "كورونا" مجموعة البنك الدولى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وافق مجلسا المديرين التنفيذيين للبنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية اليوم الأربعاء على تقديم حزمة من التمويل السريع قدرها 14 مليار دولار؛ لمساعدة الشركات والبلدان في جهودها للوقاية من فيروس كورونا واكتشاف الإصابة به والتصدي لانتشاره السريع. 
 
وأفاد بيان صادر عن البنك الدولي، حصلت وكالة أنباء الشرق الأوسط على نسخة منه، بأن حزمة التمويل ستدعم النظم العالمية للتأهب في مجال الصحة العامة بما في ذلك احتواء تفشي المرض وتشخيصه ومعالجته.
 
وووفقا للبيان، ستزيد مؤسسة التمويل الدولية عضو مجموعة البنك الدولي حجم تمويلها المتاح فيما يتصل بفيروس كورونا إلى 8 مليارات دولار في إطار الحزمة الحالية صعودا من رقم سابق قدره 6 مليارات وذلك لمساندة شركات القطاع الخاص وموظفيها الذين تضرروا من جراء انكماش النشاط الاقتصادي الذي أحدثه انتشار الفيروس.
 
وبحسب البيان، سيذهب معظم التمويل المقدم من مؤسسة التمويل الدولية إلى المؤسسات المالية المتعاملة معها لتمكينها من الاستمرار في تقديم التمويل التجاري ومساندة رأس المال العامل والتمويل متوسط الأجل للشركات الخاصة التي تعاني من اختلالات في سلاسل التوريد.
 
وأشار إلى أن استجابة المؤسسة ستساعد أيضا الجهات المتعاملة معها حاليا في القطاعات التي تأثَّرت تأثُّرا مباشرا بالوباء مثل السياحة والصناعات التحويلية على الاستمرار في دفع فواتيرها، كما ستعود الحزمة بالنفع على القطاعات التي تشارك في التصدي للوباء ومنها الرعاية الصحية والصناعات ذات الصلة التي تواجه زيادة الطلب على الخدمات والتجهيزات الطبية والأدوية.
 
وفي هذا الإطار، قال ديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولي: "من الضروري اختصار الوقت اللازم للتعافي، وهذه الحزمة تقدم الدعم على وجه السرعة لمنشآت الأعمال وموظفيها من أجل تخفيف الآثار المالية والاقتصادية لانتشار فيروس كورونا".
 
وأكد التزام مجموعة البنك الدولي بتقديم استجابة سريعة ومرنة وفقا لاحتياجات البلدان النامية وتجري بالفعل عمليات المساندة وستساعد أدوات التمويل المُوسَّع التي تمت الموافقة عليها اليوم على دعم الاقتصادات والشركات والوظائف.
 
ومن جانبه، قال فيليب لو هورو، المسؤول التنفيذي الأول مؤسسة التمويل الدولية: "إن هذا الوباء لا يؤدي إلى ضياع الأرواح فحسب، فتأثيره على الاقتصادات ومستويات المعيشة سيستمر على الأرجح بعد انتهاء مرحلة الطوارئ الصحية، وبمساعدة الجهات المتعاملة معنا على مواصلة عملياتها خلال هذا الوقت نأمل أن يصبح القطاع الخاص في بلدان العالم النامية أفضل استعدادا لمساعدة الاقتصادات على التعافي بسرعة أكبر"، مؤكدا أن ذلك سيساعد بدوره الفئات الضعيفة والأولى بالرعاية على أن تسترد بسرعة أكبر سبل كسب معايشها وتواصل الاستثمار في المستقبل.
 
يذكر أن مؤسسة التمويل الدولية كان قد سبق لها تدبير تمويل على وجه السرعة إبان الأزمة المالية عام 2008 ووباء فيروس إيبولا في غرب أفريقيا، ولها سجل ناجح في تنفيذ مبادرات استجابة لمعالجة أزمات عالمية وإقليمية كانت تعرقل أنشطة القطاع الخاص والنمو الاقتصادي في البلدان النامية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة