خالد صلاح

تأمين بيطرى ومستشفى ميدانى فى مهرجان الهجن العاشر بالشرقية

الإثنين، 02 مارس 2020 12:54 م
تأمين بيطرى ومستشفى ميدانى فى مهرجان الهجن العاشر بالشرقية مهرجان الهجن بالشرقية
الشرقية - إيمان مهنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور أشرف توفيق وكيل مدير الطب البيطرى بالشرقية، أنه يوجد تأمين بيطرى للهجن المشاركة فى مهرجان الهجن العاشر بمحافظة الشرقية، بقوة أربعة بيطريين ومجهزة بمعدات طبية، وأضاف الدكتور هشام شوقى مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، أن هناك تأمين طبى خلال فاعليات المهرجان.

أوضح وكيل الوزارة، أن هناك تأمينا طبيا كبيرا بالتنسيق مع مدير إسعاف الشرقية، حيث تم الدفع بفرق الانتشار السريع الطبية بإشراف مدير إدارة الرعاية الحرجة والعاجلة بالمديرية، ومدير الإدارة الصحية ببلبيس، ومدير مستشفى بلبيس وفريق طبى من المديرية والمستشفيات، والدفع أيضا بسيارات الإسعاف اللازمة.

كان أعطى الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، يرافقه الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب، إشارة بدء انطلاق فعاليات، مهرجان الشرقية العاشر للهجن العربية والذى تنظمه المحافظة بالتعاون مع الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة على مدار يومين تحت رعاية الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، والمقام على طريق بلبيس العاشر من رمضان بمساحة 50 فدانا، وعلى مضمار تم إعداده خصيصا بمحيط 10كم لاستقبال الهجن ذات الاصول العربية لتتبارى وتتنافس فى المهرجان.

وأوضح المحافظ أهمية استثمار سباقات الهجن ورياضاته المختلفة لدعم السياحة الصحراوية والرياضية والتى تجذب أعدادا كبيرة من السائحين على الصعيدين المحلى واﻷجنبى من خلال إقامة وتنظيم مهرجانات الهجن بمشاركة المحبين والهواة من أبناء القبائل العربية (اﻹحيوات - الحويكات - العيايدة - الترابين – المعازة -المزينة – القرارشة - السواركة – بلى - الفوايدة)، مؤكدا أنه من المتوقع مشاركة ١٠٠٠ من الهجين ذات الأصول العربية المملوكة للقبائل البدوية المنتشرة فى الشرقية ومختلف محافظات الجمهورية وعدد من الدول العربية (المملكة العربية السعودية - الأردن - الكويت - ليبيا - تونس) لتشارك الهجن وتتنافس فى المهرجان لحصد جوائز عينية وهدايا تذكارية.

وأضاف أضاف ياسر عطية بإدارة السياحة بالشرقية، والمشرف على المهرجان، أنه يشارك هذا العام، 250 من الهجين ذات الأصول العربية المملوكة للقبائل البدوية المنتشرة فى الشرقية، وتم الانتهاء من تجهيز الساتر الترابى " مضمار "، وجارى تجهيز ميادين السباق مجهزة بمنصة رئيسية للمشاهدين، تمكّنهم من متابعة السباق فى مراحله المختلفة، ويتضمن الميدان بعض التجهيزات الفنية المساعدة لضبط ومتابعة وتحكيم السباق، فتوجد مثلا أجهزة وشاشات عرض موزعة على أماكن متفرقة من المِنصة، تساعد فى متابعة السباق فى مراحله البعيدة عن المنصة، وتستقبل هذه الأجهزة إرسالها من أجهزة تصوير مثبَّته على سيارات نقل خاصة مجهزة بشكل يمكنها من متابعة السباق منذ البداية، وخلال مراحله المختلفة وحتى النهاية، كما توجد أجهزة تصوير متطوِّرة ودقيقة مثبتة عند خط النهاية لتصوير الهجن عند وصولها خط النهاية. وتستخدم للمساعدة فى تحديد الجمل الفائز عند وصول أكثر من جمل واحد إلى خط النهاية فى وقت واحد. ويتم السباق لمسافات مختلفة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة