خالد صلاح

"خيانة وشروع في قتل".. تعرف على تفاصيل إحالة زوجة للجنايات

السبت، 21 مارس 2020 07:00 ص
"خيانة وشروع في قتل".. تعرف على تفاصيل إحالة زوجة للجنايات محكمة-أرشيفية
كتب أحمد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أمرت نيابة السلام بإحالة المتهمة بممارسة الزنا والشروع في قتل زوجها بمنطقة السلام، للمحاكمة الجنائية العاجلة، وكشف أمر الإحالة الصادر من نيابة السلام، أن المتهمة "س.ف" شرعت في قتل زوجها بعد شكه في خيانتها وإقامة علاقة غير مشروعة مع آخر، و أنكرت المتهمة التهم المنسوبة إليه، فيما اتهم المجنى عليه "ر.م"، زوجته بأنها حاولت قتله مستخدمة آلة حادة "سكين"، وذلك بعد مشاجرة نشبت بينهما بعد اكتشافه ارتباطها بعلاقة غير شرعية مع شخص آخر، وتردده عليها داخل محل سكنه بمنطقة النهضة.

وأضاف المجنى عليه بأنه شك فى سلوك زوجته بعد تزايد خروجها بدون أسباب مقنعة، بالإضافة إلى نفورها منه طوال الوقت، ووجد على هاتفها محادثات وصور تثبت ارتكاب فعل الزنا، مؤكدا أنه أنهال عليها بالضرب بعد اكتشاف خيانتها، فمسكت سكينًا وحاولت طعنه.

وأكد المجنى عليه بأنه عرض عليها الإنفصال عدة مرات عندما شعر بعدم ارتياح فى علاقتهما لكنها رفضت واستمرت، مضيفا أنها سرقت 7 آلاف جنيه، وأعطتهم لعشيقها وأدعت سرقتهم خلافا للحقيقة.

ونصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى".

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.

شروط التشديد:

يشترط لتشديد العقوبة على القتل العمدى فى حالة اقترانه بجناية أخرى ثلاثة شروط، وهى: أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وأن يرتكب جناية أخرى، وأن تتوافر رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى.

 ارتكاب جناية القتل العمدى:

يفترض هذا الظرف المشدد، أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل، فى صورتها التامة. وعلى ذلك، لا يتوافر هذا الظرف إذا كانت جناية القتل قد وقفت عند حد الشروع واقتران هذا الشروع بجناية أخرى، وتطبق هنا القواعد العامة فى تعدد العقوبات.

كذلك لا يطبق هذا الظرف المشدد إذا كان القتل الذى ارتكبه الجانى يندرج تحت صورة القتل العمد المخفف المنصوص عليها فى المادة 237 من قانون العقوبات حيث يستفيد الجانى من عذر قانونى يجعل جريمة القتل، كما لا يتوافر الظرف المشدد محل البحث ومن باب أولى، إذا كانت الجريمة التى وقعت من الجانى هى "قتل خطأ" اقترنت بها جناية أخرى، مثال ذلك حالة المجرم الذى يقود سيارته بسرعة كبيرة فى شارع مزدحم بالمارة فيصدم شخصاً ويقتله، ويحاول أحد شهود الحادث الإمساك به ومنعه من الهرب فيضربه ويحدث به عاهة مستديمة، ففى هذه الحالة توقع على الجانى عقوبة القتل غير العمدى، بالإضافة إلى عقوبة الضرب المفضى إلى عاهة مستديمة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة