خالد صلاح

في ذكري اغتيال الخازندار..

إخواني سابق: التنظيم الإرهابي متطرف الفكر منحرف العقيدة مشوه الوجدان

الأحد، 22 مارس 2020 04:51 م
إخواني سابق: التنظيم الإرهابي متطرف الفكر منحرف العقيدة مشوه الوجدان إبراهيم ربيع القيادي الاخواني السابق
كتب محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال إبراهيم ربيع، القيادي الإخواني السابق، إن إسقاط الدولة وهدم الوطن هدف تنظيم الإخوان الإرهابي منذ أول التأسيس حتى الآن، ومن المعلوم وفق علوم الاستراتيجية وبناء الدول، إذا سقط الجيش استبيحت الدولة، وإذا سقطت الشرطة ضاعت هيبة الدولة، وإذا سقط القضاء سقطت الدولة.
 
وأضاف القيادي الإخواني السابق في تصريح لليوم السابع، أن تنظيم الإخوان ملئ باستباحة الدماء الذكية لكل سلطات الدولة وحتى المواطن العادي، ولم تسلم سلطة من سلطات الدولة من عدوانه واغتيالاته، اعتدوا على السلطة القضائية قديما في شخص القاضي الخازندرا وحديثا  في شخص الشهيد هشام بركات النائب العام المصري، وعلى السلطة التنفيذية في شخص رئيس وزراء مصر محمود النقراشي، والآن نتابع يوميا إرهابهم باستباحة أطهر وأزكى الدماء الوطنية من الجيش والشرطة.
 
وتابع :"بداية الافصاح عن منهجهم الارهابي لاسقاط الدولة المصرية بالاعتداء على السلطة القضائية المصرية في شخص القاضي احمد الخازندار 
في صباح يوم 22 مارس 1948 ، والذي تم اغتياله علي يد هذه الجماعة الارهابية".
 
 
وأوضح قائلا :"من المعلوم من واقع الوثائق والتاريخ والمواقف والاحداث المتتالية خلال الـ 90 عاما الماضية ان تنظيم الاخوان ارهابي السلوك متطرف الفكر منحرف العقيدة مشوه الوجدان خارج عن صحيح الدين حيث ان تنظيم الاخوان تم تأسيسه برعاية مخابراتية انجليزية ليقوم بالوكالة عن الاستعمار الغربي في كل ماسبق سلميا تفكيك الهوية الوطنية ﻷنه يحتل ويستوطن العقل الجمعي ..ويدمر المعتقدات ..والثوابت ويفكك نسيج المجتمعات ..والنتيجة دمار  الاقتصاد ..تسطيح العقل ..بلادة التفكير ..صناعة القطيع لتجهيز الوعي الجمعي لقبول التبعية والتخلف لتظل اسرائيل هي القوة الاقليمية الوحيدة في الاقليم".
 
وتابع :"تنظيم الاخوان ككيان مصنوع برعاية وتمويل استعماري حيثما حل فهو مكلف باسقاط الدول وتدميرالاوطان دمرأفغانستان واربك الجزائر واجهز على الصومال وقسم العراق واضاع سوريا وخرب ليبيا ونشر الشقاء والخراب في اليمن السعيد.
 
 
واستكمل :"ارجوا من النخبة الثقافية والسياسية والاعلامية فضح حقيقة هذا التنظيم الارهابي وحقن عقول المواطنين بالوعي بمخططات اعداء الوطن بتوظيفهم هذا التنظيم وارجو من الدولة مؤسسات ونخبة وافراد ان نضع خطة ممنهجة لازالة هذا التنظيم من الوجود وازالة اثارعدوانه على مكونات الشخصية المصرية واعادة اعمار هذه الشخصية لنستطيع ان نكمل البناء الوطني بوعي وادراك.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة