خالد صلاح

رغم مخاوف الخصوصية..

أوروبا تجمع بيانات موقع المواطنين للحد من انتشار فيروس كورونا

الأربعاء، 25 مارس 2020 01:00 م
أوروبا تجمع بيانات موقع المواطنين للحد من انتشار فيروس كورونا انتشار كورونا
مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أصبحت جمهورية التشيك أول دولة أوروبية تعلن عن خطط لنشر أداة قوية تتبع الموقع الجغرافي الخاص بالمواطنين لمكافحة فيروس كورونا، إلا أن أن هذه الخطوة أثارت القلق، حيث يعتبر البعض أن خطوات مماثلة من شأنها أن تضع الصحة العامة في صراع مع الخصوصية الفردية، وذلك بحسب موقع TOI الهندى.
 
وستستخدم الجهود التي أعلن عنها رئيس فريق الأزمات الحكومي التشيكي بيانات الموقع الجغرافي  للهاتف في الوقت الفعلي لتتبع تحركات حاملي الفيروس والأشخاص الذين يتواصلون معهم، والهدف من ذلك هو تحديد مكان انتشار العدوى، وكيفية انتشارها ومتى تحتاج السلطات الصحية إلى طلب الحجر الصحي وتدابير الاحتواء الأخرى للحد من انتشار COVID-19. 
 
وبحسب التقرير فإن بريطانيا وألمانيا وإيطاليا من بين الدول التي تفكر بالمثل في استخدام بيانات الموقع الجغرافي الفردي في مكافحة الفيروس، وهذا يقلق المدافعين عن الخصوصية، الذين يخشون من أن مثل هذه المراقبة المنتشرة في كل مكان يمكن إساءة استخدامها في غياب إشراف دقيق، مع عواقب وخيمة محتملة على الحريات المدنية.
 
وقالت مجموعة من النشطاء البريطانيين في رسالة مفتوحة إلى الخدمات الصحية الوطنية في البلاد: "هذه أوقات اختبار، لكنها لا تدعو إلى تقنيات جديدة غير مجربة"، وأشارت الرسالة إلى أن هذه التدابير يمكن أن تعرض حقوق الإنسان للخطر وقد لا تنجح.
 
وقال مسؤولون تشيكيون أنهم سيستخدمون البيانات من شركات الاتصالات اللاسلكية لتطبيق تطوعي يتم فيه تحديد حركات الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، وسيتم الاتصال بالأشخاص الذين احتكوا بهم في الأيام الخمسة السابقة من قبل الهاتف حتى يتمكنوا من اختبارها. 
 
وقال مسؤولون إنهم يتوقعون الإطلاق في منتصف أبريل، وتمثل الأداة الجديدة خروجًا كبيرًا عن الجهود الأوروبية الحالية لمراقبة الأمراض، والتي ركزت على تتبع تحركات الأشخاص من خلال بيانات مجمعة عن موقع الهاتف مصممة لعدم تحديد الأفراد.
 
 كما بدأت الشرطة الإيطالية في استخدام الطائرات بدون طيار لفرض قيود على تحركات المواطنين، ولكن هناك حجة قوية لصالح أدوات رقمية أكثر قوة، حتى لو مزقت الخصوصية: فقد استخدمتها العديد من الحكومات الآسيوية الأكثر نجاحًا في احتواء الوباء، بما في ذلك في الصين وتايوان وهونج كونج وكوريا الجنوبية وسنغافورة . 
 
ويصف علماء الأوبئة هذه العملية بـ "اقتفاء أثر الاتصال"، والتي اعتمدت تقليديًا على ذكريات الأشخاص المصابين لتحديد الأشخاص الذين اتصلوا بهم، وحتى الآن ، ليس هناك ما يشير إلى أن الحكومة الأمريكية تخطط لتعقب الأفراد الذين يمكن تحديدهم لمراقبة الأمراض. 
 
يذكر أنه يوم الجمعة، أيدت هيئة حماية البيانات التابعة للاتحاد الأوروبي بحذر وضع الخصوصية مؤقتًا أثناء طوارئ الصحة العامة، وأطلقت منطقة لاتسيو الإيطالية ، التي تضم روما وتضم 5.9 مليون شخص، تطبيقًا تطوعيًا خلال عطلة نهاية الأسبوع لمساعدة الأشخاص الموضوعين تحت الحجر الصحي أو الذين يعتقدون أنهم كانوا على اتصال مع آخرين مصابين بالفيروس التاجي. 
 
ويقلق دعاة الخصوصية من إمكانية استخدام هذه التطبيقات لتتبع الأشخاص، فيما أدخلت بولندا تطبيقًا أكثر تطفلاً - تقول تعليماتها أنه طوعي - لفرض الحجر الصحي لمدة 14 يومًا لما يقدر بنحو 80،000 شخص، ويشعر دعاة الخصوصية بالقلق من أنها ستملأ قاعدة بيانات حكومية بالصور ذات الموقع الجغرافي التي تجبر المستخدمين على التقاطها. 
 
وبالنظر إلى الدول الأسيوية نجد أنه في كوريا الجنوبية، يفرض التطبيق الإلزامي العزلة الذاتية على أولئك الذين أمروا بالحفاظ عليه، ويمكن لأي شخص ينتهك الحجر الصحي أن يواجه غرامة قدرها 8،400 دولار أو ما يصل إلى عام في السجن، فيما  تستخدم تايوان وسنغافورة أيضًا تطبيقات الهواتف الذكية لفرض وحدات العزل عبر "الأسوار الإلكترونية" التي تنبه السلطات عندما ينتقل شخص ما خارج الحجر الصحي. 
 
فيما تستخدم سلطات الصحة في هونغ كونغ الأساور الإلكترونية لمراقبة جميع المسافرين الأجانب الذين أمروا بالعزل الذاتي، وقد قالت وزيرة الابتكار التكنولوجي الإيطالية ، باولا بيسانو ، في مقابلة يوم الاثنين أن قوة عمل حكومية ستقدم طلبًا لتتبع مرشحي التطبيق يوم الثلاثاء وتتوقع تقييمهم بنهاية الأسبوع. 
 
وقالت بيسانو إنها تتوقع أن يكون التطبيق الإيطالي طوعيًا وأن تحمي الحكومة الخصوصية الفردية، وقالت إن سدس سكان إيطاليا البالغ عددهم 60 مليون نسمة لا يستخدمون الإنترنت ، وكبار السن - الأكثر عرضة للقتل بسبب الفيروس - لا يرغبون بشكل عام في تنزيل تطبيق جديد ، وقد يثورون إذا أجبروا على ذلك.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة