خالد صلاح

إيران تتجه نحو تصعيد الإجراءات للسيطرة على كورونا.. ارتفاع كبير فى أعداد الوفيات والمصابين وتسجيل 27017 إصابة و2077 وفاة.. روحانى يتعهد بتدابير صعبة.. ومسئولة إيرانية تنتقد إجراءات الحكومة لمواجهة الوباء

الأربعاء، 25 مارس 2020 07:30 م
إيران تتجه نحو تصعيد الإجراءات للسيطرة على كورونا.. ارتفاع كبير فى أعداد الوفيات والمصابين وتسجيل 27017 إصابة و2077 وفاة.. روحانى يتعهد بتدابير صعبة.. ومسئولة إيرانية تنتقد إجراءات الحكومة لمواجهة الوباء كورونا في إيران
كتب عامر مصطفى – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تتجه إيران نحو اتخاذ إجراءات صعبة في ظل التصاعد الكبير في أعداد الوفيات والإصابات، ليخرج حسن روحانى الرئيس الإيراني ويؤكد أن طهران مقبلة على إجراءات تصعيدية لمحاولة السيطرة على الوباء، فيما أعلنت وزارة الصحة الإيرانية الأربعاء، ارتفاع عدد الوفيات بفيروس "كورونا" إلى 2077 بعد تسجيل 143 حالة وفاة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة – بحسب موقع العربية - 
 
 
وقال المسئول في وزارة الصحة الإيرانية علي رضا وهاب زادة، إن عدد الوفيات في البلاد ارتفع إلى 2077، في حين بلغ إجمالي عدد المصابين 27017 مصابا، فيما تم تسجيل ارتفاع في أعداد المتعافين بعد إصابتهم بالفيروس المستجد إلى 9625، فيما أعلن وزير الصحة الإيراني أنه سيتم تنفيذ إجراءات مشددة لمكافحة الوباء خلال يومين وعلى المواطنين الالتزام بها.
 
وأعلن وزير الداخلية الإيرانى، عبد الرضا رحماني فضلي، أنه سيتم اعتبارا من الغد أو بعد غد إغلاق المتنزهات والمتاجر الكبرى غير المتعلقة بالمواد الغذائية، والحاجات الضرورية للحياة اليومية، كما سيتم فرض المزيد من السيطرة والقيود على مداخل ومخارج المدن، ورفضت إيران الأكثر تضرراً من فيروس كورونا المستجد بعد إيطاليا والصين وإسبانيا حتى الآن، فرض تدابير حجر أو عزل على السكان.
 
وأوضح موقع العربية، أن الحكومة الإيرانية تعرضت لانتقادات عدة، لعدم فرضها حظر التجول أو إجراءات إغلاق في البلاد، وانتقدت، اليوم الأربعاء، مسؤولة في الحكومة المحلية بطهران، روحاني ومستشاريه لعدم اتخاذ قرار بفرض الحجر الصحي على العاصمة التي تفشى فيها الفيروس المستجد، ونقلت وسائل إعلام محلية عن ناهيدة خدا كرمي، عضو مجلس بلدية طهران، قولها إن فرض الحجر الصحي على العاصمة طهران بات أمرا ضروريا، متابعة: لا أعلم من هم الذين يقدمون الاستشارات للرئيس روحاني وباقي صناع القرار، لا بد من اتخاذ قرار سريع قبل فوات الأوان.
 
فيما ذكرت شبكة سكاى نيوز الإخبارية، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني ألمح إلى إمكانية تشديد تعامل طهران مع تفشي وباء كوفيد 19، معلنا عن فرض "تدابير جديدة" و"صعبة" على السكان في الأيام المقبلة، ورفضت إيران الأكثر تضررا من فيروس كورونا المستجد بعد إيطاليا والصين وإسبانيا حتى الآن، فرض تدابير حجر أو عزل على السكان.
 
وخلال كلمة أمام مجلس الوزراء بثت عبر التلفزيون الإيرانى، أعلن روحاني عن مجموعة جديدة من التدابير الصعبة على الناس دون أن يحدد ما إذا كانت ستشمل العزل، متابعا: حصل نقاش طويل داخل اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا حول تعزيز الإجراءات.
 
وأوضح الرئيس الإيراني أن وزير الصحة قدم خطة على أساس اعتقاده بأن علينا تشديد التدابير، مشيرا إلى أن مشروعا يجري تحضيره وستتم الموافقة عليه وإعلانه خلال اليوم.
 
وأشار روحاني إلى أن المشروع المرتقب قد يؤدي إلى خلق مشاكل في السفر بالنسبة للسكان وقد يطلب من الناس العودة في وقت أبكر إلى المناطق التي يتحدرون منها، متابعا: ذلك قد يعرقل موجة السفر التالية. على الناس أن يعلموا أن هذه قرارات صعبة يجب اتخاذها من أجل حماية حياتهم، لكن لا خيار آخر، والقرار اتخذ لأن حياة الناس تهمنا، متحدثا عن مشروع لمدة 15 يوما يفترض تطبيقه بعناية بحلول السبت 4 أبريل، أي خلال 10 أيام.
 
وأوضحت الشبكة الإخبارية، أنه مع رفضها اتخاذ تدابير إلزامية، حضت السلطات في إيران حتى الآن السكان على البقاء في المنازل قدر الإمكان، خلال فترة عطلة رأس السنة الإيرانية التي تشهد عادة حركة نقل كبيرة للقاءات العائلية والسياحة الداخلية.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة