خالد صلاح

التصديرى للجلود يتوقع 30 مليون دولار صادرات للقطاع بنهاية 2020

الخميس، 26 مارس 2020 01:01 ص
التصديرى للجلود يتوقع  30 مليون دولار صادرات للقطاع بنهاية 2020 جلود - ارشيفيه
كتبت سماح لبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال محمد الفولى عضو المجلس التصديرى لصناعة الجلود عضو غرفة صناعة الجلود باتحاد الصناعات، أن صادرات قطاع الجلود ستتراجع بكميات كبيرة بسبب أزمة انتشار فيروس كورونا، وتوقف أسواق الدول الأوروبية التى تعتبر أكبر الأسواق المستوردة للجلد المصرى تام الصنع أو النصف مصنع متوقعا أن يتراجع حجم التصدير بقيمة 70 مليون دولار للعام الحالى ويصل إلى 30 مليون دولار بنهاية 2020 ، حيث تبلغ إجمالى قيمة الصادرات نحو 100 مليون دولار سنويا . 
 
وأضاف الفولى فى تصريح خاص لـ "اليوم السابع"، أن وقف الصادرات يهدد بوقف الانتاج وتسريح المزيد من أعداد العمالة بالمدابغ بعد أن تراجع عددهم خلال الفترة الحالية بسبب التخوف من انتشار فيروس كورونا بنسبة 50% ومن المتوقع انخفاض أعداد أكثر خلال الفترة المقبلة خاصة مع تعطل التصدير وفائض الانتاج الكبير وعدم قدرة المصنعين على تصريف منتجاتهم ، لافتا إلى أن غرفة الجلود ستتقدم بمذكرة عاجلة إلى الحكومة ممثلة فى وزيرة التجارة والصناعة لعرض مطالبهم التدخل وحماية العاملين بالمدابغ وأن تتحمل الدولة جزء من رواتبهم إلى جانب أصحاب الأعمال. 
 
وأشار الفولى، إلى أن ضرورة حصر الدولة للقطاعات الأكثر تضررا من تبعيات فيروس كورونا وهى المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، لافتا إلى مذكرة غرفة صناعة الجلود إلى الحكومة ستتضمن حلول للأزمة الحالية أبرزها تأجيل كل المدفوعات لهذة المنشأت من الكهرباء والمياة والضرائب خلال فترة الأزمة على أن تتحمل المدابغ استمرار صرف رواتب العمالة لديها ، حيث أن تسديد الفواتير للكهرباء والمياة مع رواتب العمالة سيؤدى إلى انهيار الصناعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر خاصة مع الركود وتوقف البيع فى السوق المحلى والتصدير للخارج. 
 
وتابع  عضو المجلس التصديرى للجلود ، أن فرض حظر التجوال لن يؤثر على ساعات العمل فى المدابغ خاصة مع الانخفاض الكبير فى عدد العمالة بسبب التخوف من انتشار الفيروس ، وأن النسبة الضئيلة المتبقية ستعمل لفترة قصيرة بعيدا عن توقيت الحظر فى السابعة مساءا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة