خالد صلاح

15 توصية برلمانية من أجل عيون الشباب.. تفعيل مبادرات الرئيس لتمكينهم.. وإنشاء مناطق متكاملة للصناعات الصغيرة لتشغيل أبناء أسر "تكافل وكرامة".. ومطالب بمنح صغار المزارعين أولوية فى تخصيص أراضى المليون فدان

الخميس، 26 مارس 2020 01:00 م
15 توصية برلمانية من أجل عيون الشباب.. تفعيل مبادرات الرئيس لتمكينهم.. وإنشاء مناطق متكاملة للصناعات الصغيرة لتشغيل أبناء أسر "تكافل وكرامة".. ومطالب بمنح صغار المزارعين أولوية فى تخصيص أراضى المليون فدان مجلس النواب -ارشيفية
نور على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رحبت اللجنة الخاصة برئاسة السيد الشريف وكيل أول البرلمان بما تضمنه التقرير السنوي عن تقدم أعمال برنامج الحكومة عن الفترة من (يوليو) 2018 حتى يونيو 2019 تحت عنوان "مصر تنطلق" بالمبادرات التي تبنتها القيادة السياسية والدولة في إقامة المؤتمرات الدورية للشباب، والبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، والذى يهدف إلى انشاء قاعدة شبابية من الكفاءات القادرة على تولى المسئولية السياسية والمجتمعية والإدارية، بالإضافة لإنشاء الاكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب، والتي تهدف إلى تحقيق متطلبات التنمية البشرية للكوادر الشبابية بكافة قطاعات الدولة، والارتقاء بقدارتهم ومهاراتهم، والبرنامج الرئاسي لتنمية شباب المحافظات الحدودية، والذى يهدف إلى بث روح المواطنة بين شباب المحافظات الحدودية الست وتحصينهم من مخاطر التطرف والإرهاب.

 

وأشارت اللجنة فى تقريرها إلى أن هذه المبادرات أسفرت عن تزايد نسب تمثيل الشباب في المناصب التنفيذية بتعيين مساعدين للوزراء والمحافظين، والمناصب التشريعية في تشكيل المجالس المتخصصة التابعة لرئاسة الجمهورية.

 

ووضعت اللجنة نحو 15 توصية أمام الحكومة لرعاية الشباب أبرزها تفعيل مبادرات رئيس الجمهورية لتمكين الشباب في كافة المجالات وتحويلها إلى واقع ملموس يشعر به الشباب ويجنى ثماره، فضلا عن إطلاق مشروع قومى لإنشاء مناطق صناعية متكاملة للصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر، ومشروعات كثيفة العمالة من خلال برنامج تكافل وكرامة، ليتضمن برامج تشغيل لأبناء الأسر التي يشملها البرنامج، وذلك للحد من مشكلة البطالة.

 

كما أوصى البرلمان لدعم الدولة لمنتدى شباب العالم الذى دعا إليه شباب مصر، ودعوة رؤساء وزعماء الدول الصديقة والشقيقة لحضور المنتدى، ومشاركة الشباب الواعد في تكامل الحضارات والنقاش الجاد لصياغة رسالة سلام ومحبة للعالم، وتفعيل التوصيات التي تصدر عن المؤتمرات القومية للشباب.

 

وطالب البرلمان بالاستفادة المثلى من إمكانيات ومهارات الشباب المؤهل عبر البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة من خلال الاستعانة بهم للعمل بالمحليات والتدريب بكافة مؤسسات الدولة لخلق صف ثان قادر على تحمل القيادة والمسئولية فيما بعد

 

بالإضافة على العمل على زيادة رحلات برنامج "اعرف بلدك" التي تنظمها وازرة الشباب والرياضة والتي تهدف إلى تعريف الشباب بمعالم بلدهم الأثرية وتشجيع السياحة الداخلية وتعميق انتمائهم للوطن، لتشمل كافة محافظات الوجه القبلى والبحرى.

 

وأوصت لجنة الرد على بيان الحكومة بالتوسع فى إنشاء مقرات بجميع الوحدات المحلية بالمحافظات للمشروع القومى للتنمية المجتمعية للشباب (مشروعك) بهدف تسهيل حصول الشباب والمواطنين على القروض اللازمة لإقامة المشروعات، لإحداث تنمية محلية وتشغيل الشباب وذلك من خلال التعاون بين البنوك الوطنية والإدارة المحلية.

 

ووجهت اللجنة بضرورة منح صغار الزارعين من الشباب أولوية فى تخصيص الأراضى لهم ضمن مشروع المليون ونصف المليون فدان، ومنح حوافز تشجيعية للمستثمرين من رجال الأعمال الذين يساهمون فى توفير فرص عمل جادة للشباب بما يؤدى لخفض نسبة البطالة.

 

بالإضافة إلى إتاحة تبادل الخبرات والثقافات والقضايا مع شباب الدول العربية والإفريقية والأوروبية من خلال إقامة المؤتمرات والمنتديات الشبابية الإقليمية والدولية، والتوسع في إنشاء مراكز التدريب المهنى لتدريب الشباب على مختلف التخصصات المهنية التى يتطلبها سوق العمل فى مصر.

 

وأوصى البرلمان أيضا بإنشاء وحدة إدارية متخصصة بالوازرة المعنية لرصد المشكلات الاجتماعية للشباب، وإعداد برامج لتوعيتهم وإرشادهم للتعامل السليم مع هذه المشكلات، وتأسيس رابطة لرعاية الموهوبين والمبدعين من الشباب فى مختلف المجالات، ومنحهم حوافز تشجيعية مناسبة.

 

فضلا عن التواصل مع الشباب فى الداخل والخارج من أجل غرس وتنمية الولاء والانتماء للوطن، والتعرف على أوضاعه الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، والخطط والجهود المبذولة فى سبيل تحقيق التنمية المستدامة، ودور الشباب فى مسيرة التنمية، وإيجاد آليات جديدة لتوسيع قنوات الاتصال المباشر، والحوار بين الشباب وكبار المسئوليين وإعادة تقويم الجهود التى تُبذلها أجهزة الدولة في مجال تمكين الشباب، وتفعيل التوجه نحو استخدام الدبلوماسية الشبابية كأحد أدوات القوة الناعمة لمصر في محيطها الإقليمى والدولى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة